فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

الضفة تشهد "موجة ثورية" قد تتحول إلى انتفاضة ثالثة

بتاريخ الأربعاء 12/11/2014

هُنا القدس | تشهد الضفة الغربية حالة من الغليان ردا على الانتهاكات المتسارعة في الحرم القدسي الشريف، حيث يقف الاحتلال في حالة سباق مع الزمن لتسريع تنفيذ التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى، بالإضافة إلى الانتهاكات الاستيطانية التي وصلت ذروتها منذ قيام "دولة إسرائيل" كما يقول محللون.

كما شهدت الأربعة والعشرون ساعة الماضية ذروة التوتر في الضفة الغربية، بعد طعن جندي إسرائيلي في موقف حافلات بتل أبيب، حيث اتهمت قوات الاحتلال الشاب نور الدين أبو حاشية من مخيم عسكر بالوقوف وراء عملية الطعن، وقامت الليلة الماضية باقتحام منزل عائلته واعتقال والده وأشقائه، بالإضافة إلى مقتل مستوطنة وجرح اثنين في حادث طعن على مفرق "غوش عتصيون" جنوب بيت لحم.

"موجة ثورية" متصاعدة

وحول إمكانية تحول ما يحدث في الضفة الغربية إلى انتفاضة ثالثة، أشار الكاتب والمحلل السياسي علاء الريماوي إلى أن ما يحدث في الضفة حاليا لا يمكن تسميته انتفاضة، وإنما هو عبارة عن موجة ثورية مرتفعة يمكن أن تتوسع، ومن الممكن أن تأخذ أشكال مقاومة شبه عسكرية، كما شوهد في القدس وفي مناطق مختلفة من الضفة، من عمليات الدهس والطعن وإلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة.

وأكد أن "الموجة الثورية" في الضفة الآن تحدث للمرة الأولى منذ انتفاضة الأقصى، ويصاحبها منهجية ثقافية يعيشها الشعب الفلسطيني، وهذه المنهجية تقوم على إعادة الثقة في نفوس الناس بالمقاومة الفلسطينية، عدا عن الجانب المعنوي لدى الشعب الفلسطيني وثقته بأنه قادر على المساس بالاحتلال، وبناء على ذلك فإن الموجة الثورية التي تشهدها الضفة هي موجة مرتفعة.

وأوضح الريماوي أن الموجة الثورية في حال تطورها قد تتحول إلى انتفاضة، بالرغم من الانتكاسات التي قد تحدث لها، "فمن الواضح أن الشعب الفلسطيني بدأ يخط اتجاهاته نحو انتفاضة، وهذه الانتفاضة بدأت من حيث التوقيت، لكن تحت مسمى موجة ثورية متصاعدة، والاحتلال متخوف من هذا التوجه بشكل كبير".

ونوه إلى أن الاحتلال عاد إلى سياساته خلال الانتفاضة ولا يوجد تغيير على منهجية السلوك الإسرائيلي، كما أن إسرائيل تقوم بالضغط على الفلسطينيين بشكل كبير، وكلما زادت الضغوط زادت إمكانية اندلاع انتفاضة، فمن أسباب استمرار انتفاضة الحجارة عام 1987 نفس السلوك الذي يمارسه اليمين الإسرائيلي حاليا، والسلوك العنيف سيجر ردودا قوية.

توقعات باتساع رقعة العمليات

وفي هذا السياق نقلت القناة العاشرة الإسرائيلية عن ضابط في الجيش الإسرائيلي توقعاته بازدياد رقعة العمليات ضد الجنود والمستوطنين لتعم سائر الأراضي المحتلة في الضفة الغربية، معتبرا أن ما يحدث في الضفة الغربية هو محاولة لمحاكاة تصرفات شبان القدس خلال التظاهرات.

وبدأت أولى عمليات الرد على الانتهاكات الإسرائيلية الأسبوع الماضي بعملية دهس مستوطنين بالقرب من حي الشخ جراح في القدس، والتي نفذها الشهيد إبراهيم العكاري، حيث أسفرت عن مقتل ضابط ومستوطن وإصابة 13 آخرين، وفي نفس اليوم قام شاب بدهس ثلاثة جنود بالقرب من مخيم العروب شمال الخليل.

ووفقا لما نقلته القناة العاشرة عن الضابط فإن الجيش الإسرائيلي سيعمل على تعزيز قواته العاملة في الضفة الغربية، واستئناف سياسة هدم المنازل.

من جهته نوه قيس عبد الكريم القيادي في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين إلى أن استمرار الاحتلال في الانتهاكات وامتهان المقدسات كما يحدث في القدس، والتوسع الاستيطاني أدى إلى تصاعد النقمة الشعبية، وفي ظل غياب أفق لحل سياسي باتت الانتفاضة الثالثة هي الخيار الوحيد أمام الفلسطينيين.

وأكد أنه ليس من الممكن أن تقتصر الانتفاضة على منطقة معينة دون غيرها، فإذا حدثت انتفاضة في القدس بالتأكيد ستنتقل إلى كافة المناطق في الضفة الغربية، مما سيؤدي إلى تغيير الوضع القائم.

اعتداءات متصاعدة

يذكر أن الضفة شهدت اعتداءات واسعة من قبل المستوطنين، حيث أقدم المستوطنون على الاعتداء على مركبات المواطنين في عدة قرى فلسطينية، وقاموا باقتحام وتخريب محتويات منشار حجر في بلدة حوارة جنوب نابلس.

وأشار صاحب المنشار ناجي أسمر إلى أن البلدة تشهد تصعيدا كبيرا من قبل المستوطنين، الذين يعتدون على البلدة والمنشآت فيها بشكل شبه يومي، حيث قاموا الليلة بالتخريب في منشاره، وتقدر قيمة الخسائر المادية بسبب الاعتداء بخمسة آلاف شيقل، علما أن محله شهد خلال السنوات الأخيرة أكثر من 20 حادثة تخريب من قبل المستوطنين،  كما اقتحمت قوات الاحتلال صباح اليوم بلدة حوارة، وتمركزت على أسطح عدد من المنازل.

في حين شهدت بلدة بيت فوريك شرق نابلس مواجهات مع قوات الاحتلال أسفرت عن إصابة الشاب علي الصيفي بالرصاص المطاطي، في حين أصيب الشاب مؤيد خطاطبة بالرصاص الحي، وأغلقت قوات الاحتلال مدخل البلدة.

كما اندلعت ظهر اليوم مواجهات مع قوات الاحتلال بقرية المعصرة جنوب بيت لحم، واستشهد الشاب محمد عماد الجوابرة (21 عاما) بعد إصابته بشكل مباشر في صدره خلال مواجهات اليوم بمخيم العروب شمال الخليل.

المصدر : أصداء - إسراء غوراني

 

التعليقات