فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

طوارئ الأفاعي.. فلسطيني يفزع إليه ملدوغوها

كما يقدم المساعدة للمواطنين حال تعرضهم للدغ
بتاريخ الأحد 10/5/2015

هُنا القدس | يصطاد شاب فلسطيني الأفاعي في بلدة بيتونيا غرب مدينة رام الله بالضفة الغربية منذ سنوات, كما يقدم المساعدة للمواطنين حال تعرضهم للدغ, لذلك أطلق عليه الناس لقب "طوارئ الأفاعي".

استطاع الشاب جمال العمواسي اصطياد كثير من الأفاعي المختلفة الأنواع, وأخطر هذه الأفاعي هي الأفعى الفلسطينية السامة, ويمارس هذا النشاط في مناطق مكشوفة وأخرى مغلقة, ويسمي عشقه لهذه العملية بالمغامرة الخطرة.

يترك ما يصطاده العمواسي من أفاعٍ غير سامة في الجبال, أما السامة ومنها ما يبلغ حجم "الأناكوندا" تقريبا فيقتنيها بجوار منزله الذي أضحى عنوانا يقصده الناس حال عثورهم على أفاع سامة أو تعرضهم للدغة منها.

تسعى وزارة الصحة الفلسطينية إلى تعزيز الثقافة الصحية, وإشراك المختصين في القضاء على الحيوانات والزواحف الضارة, خاصة بعد تعرض نحو 150 شخصا للدغ في العامين الماضيين.

وقال مهتمون إن موهبة العمواسي تستحق اهتماما ومتابعة, كي تتحول من جهد شخصي إلى عمل مؤسساتي منظم لتأمين سلامة المواطنين دون الإخلال بدور تلك الأفاعي في تحقيق عملية التوازن البيئي.

التعليقات