فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

غزة: أم تيسير بارود تنتظر منذ ربع قرن للاحتفال بزفاف فارس

بتاريخ الجمعة 17/4/2015

هُنا القدس| زكريا المدهون

قبل عام استعدت أم تيسير بارود للاحتفال بزفاف ابنها الأسير فارس القابع في سجون الاحتلال منذ ربع قرن، لكن فرحتها لم تكتمل بعد تنصل قوات الاحتلال من اطلاق سراحه ضمن الدفعة الرابعة لأسرى ما قبل 'اتفاق أوسلو'.

جهّزت المسنة البالغة من العمر (77 عاماً)، بيتها المتواضع في مخيم الشاطئ للاجئين غرب مدينة غزة لاستقبال 'حبيبها' الذي لم تحتضنه منذ سنوات طويلة.

أم تيسير التي أبيضت عيناها من كثرة البكاء على ولدها، قالت:' طرشت الدار واشتريت لفارس طقم العرس لكن لم أفرح به وأرقص له كباقي الأمهات.'

فارس البالغ (50 عاما) واحد من ضمن 30 أسيرا اعتقلوا قبل 'اتفاق أوسلو' في العام 1993، رفضت إسرائيل الافراج عنهم العام الماضي كتعهد قطعته على نفسها للإدارة الأميركية.

وبات وجه أم تيسير مألوفا في الاعتصام الاسبوعي لأهالي الأسرى أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مدينة غزة.

وتقول بلهجتها العامية، وهي تتكئ على عكازها الخشبي في بيتها:' استعديت للاحتفال بالإفراج عن فارس مرتين الأولى ضمن صفة تبادل الأسرى الأخيرة 'شاليط'، والثانية في الدفعة الرابعة لكنه لم يخرج وأنا بستناه من 25 سنة.'

وتتمنى المسنة بارود أن تحتضن فلذة كبدها قبل أن تفارق الدنيا، مشيرة إلى أنها لم تقطع الأمل في احتضان فارس في يوم من الأيام لتفرح به وترى أولاده ان أمد الله بعمرها.

ولمناسبة يوم الأسير الذي يصادف اليوم الجمعة، أعلن نادي الأسير الفلسطيني، عن أن عدد الأسرى الفلسطينيين الذين ما زالوا يقبعون في سجون الاحتلال الاسرائيلي يبلغ حوالي ستة آلاف أسير، بينهم 205 أطفال و25 امرأة و13 نائبا في المجلس التشريعي.

ومن بين الأسرى القابعين في سجون الاحتلال حتى الآن، 30 أسيرا مضى على اعتقالهم اكثر من 25 سنة، فيما يعرفون بالأسرى القدامى، وهو مصطلح يطلق على من اعتقل قبل توقيع اتفاق 'اوسلو'.

وتؤكد المسنة بارود، أنها لم تذق طعماً للأعياد خلال سنوات اعتقال فارس... فلا عيد بدون أبنى.'

واعتبر نادي الاسير، قضية الأسرى الفلسطينيين 'من أكبر القضايا الإنسانية والسياسية والقانونية في العصر الحديث'، خاصة أن أكثر من ثلث الشعب الفلسطيني قد دخل السجون على مدار سنين الصراع الطويلة مع الاحتلال الإسرائيلي والحركة الصهيونية'.

ويقدر عدد حالات الاعتقال في صفوف الفلسطينيين منذ عام 1948 بنحو 800 ألف حالة اعتقال، كانت ذروتها في الانتفاضتين: الأولى (انتفاضة الحجارة) عام 1987م، والثانية (انتفاضة الأقصى) عام 2000م.

المصدر: الوكالة الرسمية (وفا) 

التعليقات