تجدد العنف
وبدأ مشروع شاباريا يكتسب أهمية أكبر خاصة بعد الواقعة التي وقعت منذ ثلاث سنوات عندما قام شاب مراهق وطالب في المرحلة الثانوية بإطلاق النار من سلاح والده على مديرة مدرسته إثر توبيخها له على سلوك ارتكبه في المدرسة، لتسقط صريعة.

ويوضح الفنان الكوستاريكي أنه يجب ألا يستمر تكرار وقوع حوادث مثل هذه في البلد الذي نجح في العيش بأمان واستقرار برغم قرار حل المؤسسة العسكرية وتسريح قواتها منذ أكثر من ستة عقود، إلا أنه في الآونة الأخيرة أصبح ارتكاب مذابح باستخدام أسلحة نارية أمرا مقلقا لا يمكن السكوت عنه.

ويسعى شاباريا إلى أن تعرض أعماله في الشهور المقبلة في متاحف مراكز ومدن المقاطعات الرئيسية في بلده، أو في مبانٍ كانت فيما مضى تخص معسكرات قوات الجيش.

ويعتبر متحف سان خوسيه الوطني أحد المقاصد الرئيسية لمشروع الفنان الكوستاريكي، وهو مبنى عريق كان في الماضي مقر القيادة المركزية لجيش ذلك البلد اللاتيني.

المصدر : الألمانية / نقلاً عن الجزيرة