فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

بالحنين وحده لن تستقلَّ فلسطين | جواد بولس

بتاريخ الأحد 29/6/2014

في فلسطين ينتصر الغبار مجدّدًا على السراب، والمعذّبون، منذ كان الطين سيّد هذه البلاد، هم وحدهم المؤمنون الذين ينامون على خبزهم، كفاف يومهم، ويستغفرون الصباح ليرتشفوا قطرات ندى بارد خفيف. كلّما نهض صباحها تعثر بنصل يذكّره أن الغدر كان للبقاء أدوم وأسبق.

الفلسطينيون خاسرون من آخر التطوّرات في المنطقة العربية بشكل عام وعلى أراضيهم بشكل خاص.

لسنا بحاجة لقراءة هذا الكم الهائل ممّا يكتب في وصف مذابح العرب وبطشهم بإخوانهم العرب لنتعرّف على مواضينا، ولسنا بحاجة لكل الشروحات المتهافتة علينا من كل حدب وصوب، كي نعي ما طعم الشرف المهتوك على أرض العروبة والإسلام وأي الخناجر أصدق وأيّها أحق.

فهنا، على مشارف التاريخ وأسوار مدينة عارية، تُذكّر بتاريخ الفاتحين الدارسين، نحن نحترف الدهشة ومن أعشاشنا تهاجر أناشيد الطفولة، أحلام شبابنا صارت دمى من " فخار" تدوسها حوافر خيل " الدواعش" والمماليك الجدد.

لا أهون، في حروب الدخان هذه، مِن أن يقذف المرء من بيته الآمن، الذي هو من بلور وزجاج، ذلك الذي يقف في وجه العاصفة ويحاول، مجتهدًا، أن ينقذ المدينة والحلم من جحيم يعدّه لها "الإخوة الأعداء" والحفّارون.

لا يجوز فهم الهجمة الاسرائيلية الأخيرة على الشعب الفلسطيني بمعزل عمّا جرى ويجري من أحداث في منطقتنا ومنها:

تمزيق بلاد العرب إلى قبائل وأفخاذ وبطون تأكل بعضها بعضًا، وإعادة مجتمعاتها إلى ما قبل الإسلام - وبعضهم يفعل ذلك باسم الإسلام وآخرون ضده- وما طرأ على دولته من تداعيات أطّرتها، في عصرنا، اتفاقية سايكس- بيكو، التي يسعى "بيكوات" هذا الزمن وسائسوه من أجل تغيير معالمها.

كانت فلسطين الممزّقة بين غزّة والضفة تمثل حالة من "البشارة" لبدايات انصهارها في المشهد العربي الإسلامي الكبير الحاضر، أمّا جنوحها إلى حالات احتراب بين أبناء الشعب الواحد، فكانت الأمنية التي انتظر "رعاة بقر" هذا العصر تحقيقها.

ثمّ جاءت المصالحة لتبشّر "بصحوة" الفلسطينيين وابتعادهم عن رقعة الفسيفساء الجاري نحتها في شرقنا، عناد قادة منظمة التحرير وإصرارهم على المضي في طريق الحرير وقبول حركة "حماس"، لأسبابها، ما كان متاحًا من قبل، استقدما "غضب" السادة وحنقهم.

تزامن ذلك القرار "المستفز" لسادات الحرب الجدد، مع زيارة البابا فرنسيس الثاني لفلسطين، أسقطا آخر الأقنعة عن وجه حكّام اسرائيل، ومهما قيل في زيارة البابا، سيبقى مشهده، خاشعًا متضرّعًا أمام سور الفصل العنصري، هو المشهد الأساس والرسالة الأوضح فيها؛ فالزيارة، علاوة على كونها زيارة حج إلى أراضي المسيحية الأصل، حملت من الرسالات السياسية جملةً، توّجتها تلك الوقفة الرمزيّة والصلاة التي انداحت صرخةً لحامل الصليب من أجل القدس وبيت لحم وكل فلسطين ولتذكّرالعالم بكونها أراضي محتلة وليست كما يصر رواة الزيف، أرضًا يهودية، وليقبل من يقبل ومن لا يقبل بها أرض الديانات كلّها، "فليحطط عن بغلته"، كما قالت العرب وهذه المرة قالتها باللاتينية.

زيارة البابا، على الرغم مما شابها من نقصان بعدم اشتمالها للناصرة، حفرت في وجدان من أوشك على قبول المحتل أو إهمال ظلم الفلسطينيين، صورة بالأبيض الناصع تؤكّد بيقين: لا للاحتلال الإسرائيلي لفلسطين، التي هي محج المسيحيين الأول والأهم.

هذه الرسالة أيقظت كذلك، نمور يهودا من قيلولتها.

إلى ذلك يجب أن لا نستهين بما حصلت عليه فلسطين من اعتراف ودعم دولي في عدة منظمات دولية وعلى مختلف الأصعدة.

إسرائيل ومستشاروها القانونيون يعرفون حق معرفة ماذا تعني هذه المستجدات وأية مخاطر وخيمة تستكمنها، وقد تمس بمكانتها القانونية كدولة مارقة، وتؤدي إلى ملاحقة قادتها العسكريين والمدنيين، حتى وإن بدا ذلك بعيدًا ومستحيلا، فسيبقى أقرب من نجمة.

أما من الجنوب فكانت النسمات عليلة. بدأت مصر تستعيد حالة استقرار واثقة والشروع بمسيرة نحو مستقبل فيه لن تبقى ذلك الشيخ الحكيم الذي تعود عليه العالم وحكام إسرائيل في السنوات الخالية، بل بدأت تسعى وتستعيد دورها لتصبح ذلك الشاب المقتدر الحليم والقلق الصارم الحازم، على كل ما يشمله ذلك من معان ومهام، فمصر الجديدة تضع تعريفات مختلفة لما كان سائدًا، وفي طليعتها إعادة صياغة لتعريف أمنها القومي، ومَن وما سيدخل في خانات مَن يدعم ذلك الأمن، ومن يشكل خطرًا عليه.

على خلفية هذه الأحداث، التي لم ترق نتائجها لحكام إسرائيل، اختطفت هي فرصة ما حدث لثلاثة صبية مستوطنين لأراضي الفلسطينيين المحتلة، وشرعت بحملتها المستهدفة هدم ما توصلت إليه القيادة الفلسطينية من إنجازات فلسطينية- فلسطينية وفلسطينية-عربية ودولية على جميع الأصعدة الآنفة الذكر ومستوياتها.

هكذا تقرأ قيادة مسؤولة مجمل الأحداث وتفكّكها، فمن السهل اتّباع الحنين والانصياع للعواطف التي قد تعكس للوهلة الأولى مواقف هي في جوهرها صحيحة ومنصفة للفلسطينيين، لكنها لمن يستشرف مستقبل شعب تبقى مضرّة وتتلاقى، عمليًا، مع ما تريده إسرائيل وحلفاؤها.

القضية سياسية بامتياز ولا شأن لمحدّداتها الأخلاقية، ولذلك، فإن من يظن أن القيادة الفلسطينية - وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، بحاجة لتذكيره بالاحتلال الاسرائيلي وموبقاته فهو إما ساذج أو مغرض أو صاحب عاطفة غلّابة يأخذ الأمور وينظر إليها من خرت إبرة.

للجميع حق في الاجتهاد والإيمان بوجود مخارج أخرى، وهذا يبقى حقًا مكفولًا لا غبار عليه، ولكن استسهال تخوين القادة الفلسطينيين لن يسعف القضية الفلسطينية ولن يحسن لمصيرها.

فلو كنت قائدًا في فلسطين لاستوثقت شعبي، ومعه مضيت لأكنس الاحتلال، ولمضيت في طريق الحرير لتدعيم المصالحة ورأب جروح الجسد، ولتوجهت إلى العالم ملتمسًا عدله الضائع، ولوضعت يدي بيدي البابا وإخوانه كي لا يكتفوابالصلاة، واليها يضيفوا كثيرًا من القطران.

لقد حفظ يوسف الفلسطيني السورة، وخبر أنه بالحنين وحده لن تستقلّ فلسطين، لأن إخوته هم الذين في البئر وكلّهم يسعون لنجاة، حتى وإن كانت أجساد بعضهم تداس وتسحق بلا هوادة، أو يصنعون من "جمامجنا لعزٌهم سلّما"!

التعليقات
• التعليقات غير مفعلة.