فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

المدربون الأوروبيون الأكثر خسارة مع الأخضر في آسيا

بتاريخ الأحد 11/1/2015

هُنا القدس | بخسارة الأخضر أمام الصين في أولى مبارياته ببطولة كأس آسيا 2015 تحت قيادة الروماني أولاريو كوزمين، أصبح المدربون الأوربيون الأكثر تعرضاً للخسارة مع المنتخب السعودي بـ6 مرات، في 9 نسخ شارك فيها بطل آسيا السابق.

ويأتي المدربون المحليون في المرتبة الثانية من ناحية عدد الخسائر مع الأخضر بـ3 مباريات، فيما يعتبر البرازيليون الأفضل في تاريخ مشاركات المنتخب السعودي بهزيمتين في مباراتين نهائيتين.

ومنذ مشاركته الأولى في 1984 وحتى المباراة النهائية في نسخة 1992، لم يخسر الأخضر أي مباراة آسيوية، لكنه سقط في المباراة الختامية أمام اليابان، وحينها لم يستطع البرازيلي نيلسينيو فعل أي شيء حيال الهدف المبكر الذي سجله اليابانيون.

وكان أول سقوط لمدربي القارة العجوز مع الأخضر آسيويا، تحت قيادة نيلو فينغادا أمام إيران 3-0 وحينها كان الأخضر متأهلاً بعد جمعه 6 نقاط في دور المجموعات، وحصل على البطولة في النهائية بركلات الترجيح على حساب الإمارات المضيف.

وسقط التشيكي ميلان ماتشالا في افتتاح بطولة 2000 في لبنان بـ4-1، وتولى ناصر الجوهر قيادة الأخضر حتى النهائي قبل أن يخسر من اليابان بهدف، وفي النسخة اللاحقة خسر الهولندي جيرارد فان دير ليم مرتين أمام أوزباكستان والعراق ليخرج المنتخب السعودي من الدور الأول.

وفي 2007، خسر البرازيليون ثاني مبارياتهم مع الأخضر تحت قيادة أنجوس، الذي أوصل السعودية إلى النهائي قبل أن يخسر من العراق بهدف يونس محمود.

وعاد مدربو القارة العجوز للخسارة، عندما تفوقت سوريا على الأخضر في بطولة 2011، ويقال البرتغالي جوزيه بيسيرو بعدها، وبعدها خسر ناصر الجوهر مرتين أمام الأردن واليابان.

التعليقات