فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

حروب إسرائيلية لتهويد القدس | مني الصلح

بتاريخ السبت 28/6/2014

التخصص الاسرائيلي في العداء للعرب والمسلمين لا حدود له. وحكومة بنيامين نتنياهو ليست بحاجة لذرائع لتوسيع الاستيطان وتغطية "السموات بالابوات" (قبب المسجد) بحسب اللهجة البيروتية، ليشن حرباً على الضفة وغزة، بعد الصلح التاريخي بين فتح وحماس. وعندما زرع الاستعمار الورم السرطاني في منطقتنا كان يدرك من دون شك انه قابل للتوسع والتمدد والبقاء. وعلى الرغم من أن بريطانيا تصرفت منذ اليوم الأول لانتدابها على فلسطين أن مهمتها هي تأمين وطن قومي لليهود، فإنّها كانت واضحة في اعتبار "مستوطنة" تل أبيب على شاطئ المتوسط قرب يافا، عاصمة للكيان الإسرائيلي المراد إنشاؤه على أرض فلسطين.

لم يخطر على بال رجال الانتداب الانجليز شديدي التعاطف منذ البدء مع المشروع الصهيوني والناظرين إليه على أنّه التزام شبه ديني أن يوما يمكن أن يجيء تكون فيه القدس التي تخنق اليوم بمزيد من المستوطنات هي أيضا مطمعا اسرائيليا. كانت القدس التي تُهجر من أهلها الآن، معتبرة في نظر يهود ذلك الزمان مدينة عربية اسلامية مسيحية محصنة دوليا عن أن تكون لغير أهلها الشرعيين من مسيحيي ومسلمي ذلك الزمان.

شيئا فشيئا تغيرت مع السنين، رؤية القدس في عيون الاسرائيليين لتصبح هي أيضا هدفا واقعيا ومشروعا بل هي لا غيرها عنوان فخرهم واعتزازهم. وها هي الحكومة الاسرائيلية تشن الحملة تلو الحملة على الضفة والقطاع لا لتحقيق مكاسب عسكرية ضد حماس او غيرها، بل لصرف الانظار عن الحملة المتواصلة وغير المنقطعة والقاضمة مترا مترا من القدس وعلى طريق تهويدها.

يذكر صاحب هذا المقال أنّه قد قيل له وهو فتى أن لا سبيل له الى الشفاء من عاهة جسدية نغصت حياته الا بالسفر الى القدس حيث الطب العالمي المستوى. وهكذا كان فشددت الرحال في فترة زمنية هادئة سياسيا وأمنيا الى القدس لانزل في دار للشبيبة المسيحية هناك أخرج منها عدة المرات في الاسبوع الواحد للتداوي على يد طبيب شهير في المدينة اسمه الدكتور زونديغ.

كان عنوان عيادته شارع ميمون. وميمون هو طبيب شهير في العصر الأندلسي. أحسست بغربة في هذا الشارع شارع الأطباء في القدس فاللغة المعتمدة للتخاطب بين الناس هي الألمانية وأنا لا أعرفها والأطباء ألمان بالكاد يتكلمون الانكليزية ولا يعرفون الفرنسية او الانكليزية لا من قريب أو من بعيد.

مع ذلك ظل في مطاوي الاسم اليهودي شيء من العز العربي القديم، فميمون في الذاكرة وان كان يهوديا فانّه كان يحمل شيئا من شعاع الزمن الأندلسي البهي في التاريخ العربي.

كان التشخيص العربي والدولي العام للأطماع الصهيونية في تلك الفترة وحتى زمن قريب للفترة التي نحن فيها انّها تستهدف أراضي في فلسطين، ليس منها القدس بالذات. والتفسير لذلك أن الصهاينة كانوا مكتفين بالتمدد في مناطق شتى من فلسطين بدءا بتل أبيب على المتوسط ولم يظهر أكثرهم طموحهم المباشر على الأقل الى الحاق القدس بهم باعتبار أن القدس ذات منزلة كبيرة عند المسلمين والمسيحيين العرب وأصدقائهم في العالم والحكمة تقتضي الاكتفاء بالتمكن من غيرها قبل فتح المعركة على القدس، بل ان فريقا من اليهود كان ينصح بعدم وضع القدس في قائمة المناطق المطلوب الحاقها بالمشروع الصهيوني لأن مثل ذلك سيحرك العالم الاسلامي كله وربما جزءا من المسيحيين في العالم ايضا ضد اليهود وتصويرهم بأنّهم لا يريدون وطنا لهم بل يريدون أن لا يكون لغيرهم ايضا أي وطن في جزء معين وتاريخي للمسلمين فيه والمسيحيين على حد سواء.

بمقارنة ما كانت عليه أفكار الصهاينة في تلك الأيام مع ما نراه اليوم من هجوم لهم على القدس ومحيطها نخلص الى التأكد أن سياستهم اختلفت كليا عما كانت في الماضي فهي اليوم ترمي بثقلها كله في القدس والمناطق القريبة لها وكأنّها واثقة بأنّها مدعومة في ذلك من أقوياء العالم وأميركا بالذات.

ونذكر ما قاله الرئيس الاميركي جورج بوش وهو يغادر السلطة :"إن هذه هي وصيتي لا تتركوا القدس في أيدي الفلسطينيين وامتداداتهم في العالم العربي والاسلامي بل والآسيوي والأفريقي بشكل عام".

كان محركه لأن يقول ما قال في القدس وهو يغادر الحكم ليأتي من بعده أوباما هو أن لا شيء سيكون لمصلحة اميركا والغرب بعد اليوم إذا لم تنجح اسرائيل والصهيونية بشكل كامل في حسم المعركة على القدس.

القدس يا للمدينة المستهدفة التي تدور فيها اليوم معركة أوصى بها بوش قبل تركه السلطة. إسرائيل وكل مستفيد من بقاء سطوة اسرائيل على فلسطين والقدس بالذات وهي معركة موجهة ضد العالمين الاسلامي والعربي وضد المسيحية العربية التي رفضت وترفض اي توازن قوى جديد في العالم لا يكون فيه حساب لغير الصهيونية وحلفائها من قوى الاستكبار العالمي.

ان الوحشية التي تتعامل بها قوى الصهيونية مع القدس هي مظهر فاحش وبشع لا لأطماع الصهوينة فقط التي قيل إنها استعمار متخصص بالعداء للعرب بل أيضا للقوى الاعتى والأقوى في العالم التي تساند اسرائيل والصهيونية بلا احترام للشعوب المضطهدة ومنها شعب فلسطين الذي صارت قدسه المستبسلة رمزا لصمود قارات عديدة في وجه قوى الصهيونية وبقايا الاستعمار في العالم وحسب العرب شرفا أنه حول قدسهم تقوم معركة بينهم وقوى الخير من جهة في العالم وبين الصهيونية والقوى المساندة لها من جهة اخرى. اما القدس فتبقى كما كانت أيام عيسى المسيح نقطة الفرز والصراع بين قوى الخير وقوى الشر في فلسطين وغير فلسطين من أرض آسيا وأفريقيا والأحرار حيثما كانوا.

وتتصرف الصهيونية منذ فترة على اساس ان المعركة على القدس هي الالف والياء في تقرير مصير فلسطين لمن هي اليوم ولمن تكون في المستقبل. كل شيء اخر غير السيطرة النهائية على القدس من شأنه ان يبقي المشروع الاسرائيلي في دائرة القصور والتردي، بل التراجع. لقد برهنت الايام على ان لا نصر حقيقيا على الفلسطيني وعلى القوى المتعاطفة معه في العالم الا بتوجيه الضربات الكبيرة للقدس العربية والاسلامية. كل شيء نالته الصهيونية حتى الان معرَّض للزوال إذا بقيت القدس عربية او بقي فيها شيء عربي او مسلم او مسيحي عربي.

من هذا المنطلق تمارس اسرائيل في القدس اعمالا ضد كل الأماكن ولا سيما المساجد الاسلامية كالمسجد الأقصى وقبة الصخرة حيث يعمد الاسرائيليون على تنقيب ذي طبيعة تدميرية بذريعة البحث عن آثار هيكل سليمان، والموازي في الخطورة اقامة المستوطنات داخل القدس القديمة وهدفها تغيير هوية المدينة وتحويل كل ما فيها الى رموز يهودية صرفة.

لم يعد الغرب فخورا بالاستعمار كمبدأ وممارسة بقدر ما تتصور اسرائيل. والمعركة على القدس لن تفعل سوى أن تقلل من رصيد اسرائيل عند الغرب الأوروبي والأميركي غير المستعد لخوض معركة عنوانها الخوف من الاسلام، خاصة وان الغرب يدرك أكثر فأكثر مع الأيام أن الإسلام سواء في آسيا وأفريقيا وفي البلقان وفي كل مناطق العالم قوة قائمة ومتعاظمة يوما بعد يوم. والبوصلة الموجهة له نصرة الصمود الفلسطيني انطلاقا من القدس.

 

التعليقات
• التعليقات غير مفعلة.