فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

معاريف: غزة ليست الجحيم وإبعاد الأسرى كان خطأ

بتاريخ الخميس 26/6/2014

هنا القدس | قالت صحيفة معاريف العبرية الخميس إن إبعاد الأسرى الفلسطينيين في صفقة (وفاء الأحرار) إلى قطاع غزة والدول الأخرى "لم يساهم في تقليل مستوى انخراطهم في الأعمال العدائية، بل على العكس إن بعضهم يدير خلايا مسلحة عن بعد"، على حد تعبيرها.

واتهمت الصحفية يفعات أورليخ في مقالة نشرتها الصحيفة صباح اليوم الناطق باسم حركة حماس في الخارج حسام بدران بالمسئولية عن التخطيط لعملية خطف كانت ستنفذ قبل عام في الخليل، ونجح الشاباك حينها بإحباط مخططها واعتقال الخلية، وكشف وسائلها القتالية.

وأشارت إلى أن التحقيقات مع أعضاء الخلية أثبتت خضوعهم لتعليمات كما أسمته "سفير حماس في قطر" حسام بدران الذي أوفى بوعده الذي قطعه على نفسه في احتفالات الإفراج بعدم ترك رفاقه في الأسر، على حد قولها.

وتطرقت الصحفية أيضًا إلى عضو المكتب السياسي للحركة صالح العاروري، والذي كان معتقلاً إداريًا في سجون الاحتلال وجرى إبعاده إلى الخارج قبيل "صفقة شاليط"، قائلة إنه نجح في إعادة تشكيل البنية التحتية "للإرهاب" في مناطق الضفة بداية من سوريا ومن ثم من تركيا التي يقطنها اليوم، كما قالت.

واتهمت العاروري بالمسئولية عن مجموعة من الأسرى الذين أفرج عنهم في الصفقة وأبعدوا إلى غزة، وزعمت أنهم يعملون تحت قيادته ويقومون بتشغيل الخلايا المسلحة لنشطاء الصف الثالث في مناطق الضفة.

وقالت أورليخ إنه "كان ينبغي على إسرائيل أن ترسل هؤلاء الأسرى إلى الجحيم، ولكن تبين أن غزة ليست هي نفسها الجحيم بل هي جنة عدن للإرهاب المشغل عن بعد والمسئول عن خلايا الضفة، ولهؤلاء الإرهابيين سفراء في الخارج أقدمت إسرائيل على إبعادهم إلى هناك بمبادرتها الذاتية"، على حد تعبيرها.

وتساءلت عن إمكانية وقوف محررين في صفقة شاليط خلف "عملية خطف" المستوطنين الثلاثة بالخليل قبل نحو أسبوعين؛ وذلك على غرار زياد عواد الذي تتهمه "إسرائيل" بقتل الضابط في الشرطة الإسرائيلية باروخ مزراحي قبل حوالي شهرين شمالي الخليل، وقالت إن الأيام كفيلة بكشف هكذا تورط.

وفي المقابل، فإن محرري صفقة شاليط المتواجدين بالضفة يعيشون تحت عين "إسرائيل"– بحسب أورليخ- وبالإمكان إعادة اعتقالهم في أي وقت كما حصل في أعقاب "عملية الخطف"، متسائلة بالقول: "من يستطيع اليوم اعتقال حسام بدران في قطر؟ وصالح العاروري في تركيا؟".

واختتمت الصحفية مقالتها بالقول إن الإفراج عن الأسرى في صفقات التبادل هو محض استسلام، ولكن إبعادهم لخارج الضفة يعتبر الأشد خطرًا.

ترجمة | وكالة الصحافة الفلسطينية

التعليقات
• التعليقات غير مفعلة.