فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
اسرائيل ستبدأ بقطع التيار الكهربائي عن رام الله وبيت لحم واريحا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة تفاهمات مع كندا وإسبانيا لاستقبال أكثر من 100 ألف لاجئ فلسطيني نتنياهو: إعلان صفقة القرن مباشرة بعد الانتخابات فرنسا تعرض 15 مليار دولار على ايران لقاء الالتزام بالاتفاق النووي غضب في أوساط فتح غزة بسبب "التمييز بالرواتب وفرض التقاعد" صندوق ووقفية القدس يختتم حملته لعيد الأضحى المبارك جامعة القدس تنظم مهرجاناً مقدسياً في الفنون البصرية

القدس والأقصى.. في السباق الانتخابي الإسرائيلي

بتاريخ الخميس 25/12/2014

هُنا القدس | تحتل "زيارات اليهود" للمسجد الأقصى وأداء صلواتهم التلمودية فيه حيّزا كبيرًا في أجندة السياسيين الذين يخوضون السباق الانتخابي، لأنها تساهم في وصول هؤلاء السياسيين إلى كرسي الكنيست أولا ومنه إلى سدة الحكم واستلام زمام الأمور في المؤسسة الإسرائيلية .

وبعد قرار الكنيست حلّ نفسه والذهاب إلى انتخابات برلمانية مبكرة، لم يتمالك بعض الساسة الإسرائيليين التزام الصمت طويلا تجاه زيارات وصلوات اليهود في المسجد الأقصى الذي يعتبر الملف الأكثر سخونة في الشرق الأوسط .

وفي أول تصريح له عشية الانتخابات قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن حائط البراق "سيبقى في قبضتنا ومدينة القدس كذلك ستظل كلها موحدة تحت السيادة الاسرائيلية " .

وفي تدوينة له على صحفته في فيسبوك قال رئيس الكنيست يولي أدلشتاين – وهو قيادي بارز في الليكود –  "ان القدس هي المكان الأكثر قداسة لنا نحن الصهاينة ، وعلينا أن ندافع عنها بكل قوة، وأن لا نسمح للخلافات القائمة بيننا أن تنسينا قضيتنا الأساس ألا وهي القدس"، وأشار ادلشتاين وهو من أصل روسي الى أنهم جاؤوا إلى هذه البلاد بحق، مؤكدا ضرورة الدفاع عن هذا الحق .

ومن جهتها دعت تسيبي ليفني – الخصم الأبرز لنتنياهو – إلى تعزيز ارتباط حائط البراق بالسيادة الإسرائيلية، وقالت إن "السيادة الإسرائيلية تكمن في هذا المكان من مدينة القدس، هذا المصطلح الذي يربط الشعب اليهودي تاريخيا بأرضه ولا يتحقق الا بتطبيق السيادة الإسرائيلية الكاملة على المدينة ".

وأضافت "هذا المكان التاريخي والمقدس الذي نتوحد ونجتمع حوله سيبقى تحت سيادة دولة اسرائيل الى الأبد لأنه المكان الذي ترتبط به أرواحنا وقلوبنا ".

وجاءت تصريحات ليفني خلال زيارة قامت بها لحائط البراق لإنارة شمعة ما يسمى بعيد الأنوار، العبري بمشاركة زعيم حزب العمل وما يسمى حاخام "المبكى"، وحاخام إسرائيل الأكبر .

ومن ناحية ثانية قالت رئيس لجنة الداخلية في الكنيست والمرشّحة البارزة في قائمة الليكود ميري ريجيف "من واجبنا كدولة أن نهتم بصيانة الأماكن المقدسة لجميع الأديان حتى يتمكن أهلها من الصلاة فيها بالشكل الذي يلائم قدسيتها"، ويأتي تصريح ريجيف خلال جولة لها في رباط الكرد – وقف الشهابي – والذي أطلق عليه الاحتلال اسم  "المبكى الصغير" وحوّله إلى مُقدّس لليهود. ويحمل التصريح إشارة واضحة إلى شرعنة صلوات اليهود في المسجد الأقصى بادعاء أنه مكان مقدس لليهود والمسلمين وتسمح فيه حرية العبادة لجميع الأديان .

وتعتبر ريجيف إحدى الشخصيات السياسية التي تعمل بشكل مكثّف وصريح لشرعنة اقتحامات اليهود للمسجد الأقصى، وأداء صلواتهم التلمودية فيه، كما أنها أقامت مفوضية لترتيب الآليات المناسبة لذلك.

ومن جهتها قالت مؤسسة الأقصى إن الساسة الإسرائيليين يستخدمون المسجد الأقصى هدفًا لتصويب سهامهم الانتخابية عليه، لأنهم يعلمون أنّه الملف الأكثر حساسية بالنسبة لهم ومن شأنه أن تجتمع حوله كل شرائح المجتمع وبالتالي من يتطرف أكثر فيه يحصد مقاعد أكثر في الكنيست.

وأكدت المؤسسة أن المسجد الأقصى لن "يكون يومًا ورقة يراهن عليها المحتل، مشددة أنّه سيبقى ملكًا حصريًا للمسلمين وحدهم، ولن يكون لمحتل حق بذرة تراب واحدة فيه، وكل من يراهن عليه خاسر لا محالة".

التعليقات