فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
النساء في السياسة الإسرائيلية رئيس جامعة القدس يوقع اتفاقية تعاون مع جامعة هامبورغ انخفاض مؤشر غلاء المعيشة خلال الشهر الماضي أحكام رادعة لمتهمين بتهمتي الإيذاء والتشهير صندوق ووقفية القدس ومؤسسة وافا يقدمان جهازا طبيا للمركز الصحي العربي الاحتلال يعيد اعتقال أسير مقدسي فور الإفراج عنه بعد رفضها دعوة للصحفيين لزيارة البيت الأبيض: غرينبلات يهاجم نقابة الصحفيين صندوق ووقفية القدس يدعم دراسات وأنشطة ثقافية حول تاريخ وواقع مدينة القدس من خلال مؤسسة باسيا محافظ القدس يدعو إلى حضور عربي وإسلامي اكثر جدية وفاعلية في المدينة المحتلة جنود الاحتلال ومستوطنون يقتحمون منزل عائلة صيام في سلوان لإخلائه رئيس جامعة القدس يستقبل مستشار التعليم العالي في المجلس الثقافي البريطاني جامعة القدس تستضيف أعمال المؤتمر الدولي "الحق في المدينة والوصول إلى العاصمة للجميع" أجواء حارة الى شديدة الحرارة حتى السبت المقبل ثلاثة أعوام من الإنجازات المتميزة لإدارة نادي جبل المكبر المقدسي القدس و الأفق تحتفلان باختتام تدريب وتوظيف الشباب المقدسي

"ملالا" الباكستانية عدو "طالبان" تتسلم جائزة نوبل

بتاريخ الثلاثاء 9/12/2014

هنا القدس | يتسلم الفائزون بجائزة نوبل للعام 2014 جوائزهم الأربعاء المقبل، حيث تكرس الشابة الباكستانية ملالا يوسفزاي التي نالت نوبل السلام صورتها العالمية فيما يحاول الفرنسيان باتريك موديانو "الأدب" وجان تيرول "اقتصاد" الاعتياد على شهرتهما الجديدة.

وتتسلم ملالا، أصغر فائز بجائزة نوبل على الإطلاق والهندي كايلاش وستيارثي، نوبل السلام مكافاة على كفاحهما من أجل الأطفال، فيما يتلقى موديانو نوبل الأدب على أعماله حول الحياة في ظل الاحتلال النازي وتيرول جائزة الاقتصاد لأبحاثه حول آلية الضبط في الاقتصاد الليبرالي.

وذاع صيت الفتاة ملالا يوسفزاي أصغر حاملة للجائزة المرموقة وتبلغ من العمر 17 عاما، قبل حصولها الجائزة بكثير في باكستان، بسبب معادتها لحركة طالبان، وأصبحت رمزا لمعركة حق الفتيات في التعليم في بلادها.

وكاد التزامها يودي بها ففي 9 أكتوبر 2012 اعترض عناصر من حركة طالبان في باكستان حافلتها المدرسية في وادي سوات مسقط رأسها وأطلقوا رصاصة في رأسها، بتهمة الإساءة إلى الإسلام.

لكن إصابتها الخطيرة لم تقتلها ونفدت بأعجوبة من الموت بعد تلقي العلاج في برمنغهام في المملكة المتحدة حيث تقيم حالياً، وللمرة الأولى منذ محاولة قتلها، سيتم عرض زي المدرسة الذي كانت ترتديه وما زال ملطخاً بالدم، في مركز نوبل في أوسلو هذا الأسبوع.

وقالت "زيي المدرسي مهم جدا بالنسبة لي"، وتابعت "كان ارتداء الزي يشعرني بأنني تلميذة فعلا"، وأضافت "الآن أريد أن يشاهده الأطفال، والجميع حول العالم. من حقي وحق الأطفال كافة الذهاب إلى المدرسة".

وتتشارك ملالا الجائزة مع كايلاش ساتيارثي الأقل شهرة لدى الجمهور العريض وينتشل منذ عقود الأطفال والنساء من المصانع الهندية حيث يعملون كعبيد.

تتألف جائزة نوبل من شهادة وميدالية ذهبية وشيك بقيمة ثمانية ملايين كورون سويدي (862 ألف يورو)، وفاز بها كذلك أميركيان وألماني لنوبل الكيمياء ويابانيان وأميركي ياباني الأصول للفيزياء ونروجيان وأميركي-بريطاني للطب.

التعليقات