فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
الخارجية تطالب الجنائية الدولية بتحمل مسؤولياتها تجاه مجزرة الهدم في صور باهر النساء في السياسة الإسرائيلية رئيس جامعة القدس يوقع اتفاقية تعاون مع جامعة هامبورغ انخفاض مؤشر غلاء المعيشة خلال الشهر الماضي أحكام رادعة لمتهمين بتهمتي الإيذاء والتشهير صندوق ووقفية القدس ومؤسسة وافا يقدمان جهازا طبيا للمركز الصحي العربي الاحتلال يعيد اعتقال أسير مقدسي فور الإفراج عنه بعد رفضها دعوة للصحفيين لزيارة البيت الأبيض: غرينبلات يهاجم نقابة الصحفيين صندوق ووقفية القدس يدعم دراسات وأنشطة ثقافية حول تاريخ وواقع مدينة القدس من خلال مؤسسة باسيا محافظ القدس يدعو إلى حضور عربي وإسلامي اكثر جدية وفاعلية في المدينة المحتلة جنود الاحتلال ومستوطنون يقتحمون منزل عائلة صيام في سلوان لإخلائه رئيس جامعة القدس يستقبل مستشار التعليم العالي في المجلس الثقافي البريطاني جامعة القدس تستضيف أعمال المؤتمر الدولي "الحق في المدينة والوصول إلى العاصمة للجميع" أجواء حارة الى شديدة الحرارة حتى السبت المقبل ثلاثة أعوام من الإنجازات المتميزة لإدارة نادي جبل المكبر المقدسي

فيلم "ماساج" يخرج المدلكين المكفوفين بالصين للضوء

بتاريخ الثلاثاء 9/12/2014

هنا القدس | على مقعد صغير داخل صالون للحلاقة في بكين، يدلك المكفوف رجلي أحد الزبائن من دون أن يتمكن من رؤيتهما... شأنه في ذلك شأن آلاف المكفوفين في الصين الذين يعملون كمدلكين، حتى إن مسار حياتهم الفريد شكل موضوع الفيلم الأخير للمخرج الصيني لو يي.

فقد اختار هذا المخرج المتحدر من شنغهاي والمعروف بانجذابه إلى معالجة المواضيع الحساسة والمحرمة أحيانا، وركّز اهتمامه في هذه المرة إلى قضية الأشخاص فاقدي البصر.

استوحى لو يي فيلمه الجديد "بلايند ماساج" (التدليك الأعمى)، من رواية بي فيو بعنوان "العميان" الذي يروي سيرة مجموعة صغيرة من المكفوفين في مركز للتدليك العلاجي في مدينة نانجينغ شرق الصين، ويقول إن "المكفوفين تتطور لديهم بشكل أكبر حاسة السمع وأيضا اللمس".

وفي الصين ما يقارب 17 مليون ضرير، بحسب الإعلام الرسمي الصيني. ومن أصل هذا العدد، يعمل مئات الآلاف منهم كمدلكين، سواء في صالونات أو في مراكز عناية.

وفي هذا الإطار، يشير المخرج لو يي إلى أن "تعليم التدليك يمثل أحد أهم الحصص التي يتم تدريسها في المدارس المخصصة للمكفوفين في الصين".

التعليقات