فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

كفرت بالألوان | عرب الشرفا

بتاريخ الأحد 7/12/2014

كفرت بالألوان التي مزقت شعبنا وشتت شملنا، تلك التي جعلت العدو صديقًا، والصديق عدوًا.

كفرت بالألوان التي تناست وقامرت بمن عاشوا في رحم الغربة وحرمت أنفاسهم من رحيق الوطن.

 كفرت بالألوان التي شرعنت أن يقيّد الأخ أخاه، أو يجعل أمه تبكي، أو أخته تصرخ، أو زوجته تحزن، أو يجوع أخاه.

بالأمس القريب؛ كانت هذه الألوان تظللنا، تقينا حر الصيف وبرد الشتاء، تبلسم جراحنا، تكفكف دموعنا، ترفرف فوق هاماتنا،  تطمئن الأبطال، ترسم البسمة على شفاه أبناء الشهداء والأسرى، تذكرنا بأمل المستقبل الواعد بإذن الله.

آمنت بالله، ثم آمنت بأن الوطن للجميع، وآمنت أن كرامتنا ودماءنا وحقوقنا، خط أحمر من أي لون كانت؛ ومهما كانت قبلتها.

وآمنت أن أمي هي أمك، وأختي هي أختك وزيتونتي هي زيتونتك.

أيقنت أنه يجب أن لا يبقى إلا لون واحد، وألم واحد، وجرح واحد، وأمل واحد.

وأيقنت أيضًا أنه يجب أن تستيقظ الهمم وتصحوا العقول، وتتجلى الحقيقة، وتتوحد الرؤى، وتتكاتف الأيدي للم الشمل؛ كي نكون على موعد مع الفجر "ويسألونك متى هو قل عسى أن يكون قريبا".

وإلا سنجني الشوك، ونحصد الألم، ونقبر المستقبل بأيدينا المكبلة وهي تلوح بالتحية لأعدائنا.

 

 المقال يُعبِّر عن رأي كاتبه، ولا يعكس وجهة نظر هُنا القدس بالضرورة 

 

التعليقات