فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

خربشات مبعدة | لطيفة عبد الطيف

بتاريخ الأربعاء 3/12/2014

(اليوم التاسع من الابعاد)

-قبة الصخرة-

لا شك أن أصعب مرحلة دوما هي البدايات..

تسعة ايام وانا ادرب النفس على الصبر والثبات، تسعة ايام وانا احاول ارضاء نفسي ولو بالقليل، احاول جاهدة البحث عن شرطي غبي، يقف دون اكتراث على احد ابواب المسجد، فيدعني اقترب من الباب الى الحد الذي يخولني رؤية مسجدي من الداخل..

ولكن لا اجد !

كم سمعنا عن غباء وسذاجة شرطة الاحتلال، اين هم عن ابواب اقصاي هذه الفترة؟

تسعة ايام وانا ارجو الله ان اتمكن من رؤية اي شيء داخل الاقصى.. شجرة،ساحة، بائكة.. اي شيء!

لكني لم ارى سوى وجوه عابسة فيها من الظلم والحقد ما لو وزع على المدينة لكفتهم!!

لابد ان الله اليوم استجاب لي فبعث بالشرطي الغبي المنشود الذي ضل طريقه عني لتسعة ايام، لاجده واقفا عند الباب الذي اصلي عنده، انه يوم حظي اذن!

اقتربت ويا ليتني لم اقترب.. بدت لي ساحات الاقصى واشجاره تنكرني، ما بالهم؟ لا بد انه عتاب الاحباب!

اقتربت اكثر، فاستقبلتني البائكة الشمالية تخفي خلفها قبتي الذهبية الحبيبة، ااااخ يا بائكة لو انك تزيحي بنفسك قليلا دعيني ارى الحبيبة..

حتما انها لم تسمعني، او ان غيرتها لإلحاحي لرؤية القبة الذهبية جعلها تعاند في الثبات اكتر.. لا اعلم !

تحايلت عليها قليلا من جهة، مستغلة غباء الشرطي من جهة اخرى، فاقتربت من الباب اكثر.. فاذا بجمال الباب الشرقي للقبة يتجلى واضحا امام عيني..

هذا فقط، كان كفيلا بأن يرد لي جزءا من روحي..

القلب يقفز فرحا ام حزنا.. لا اهتم، طالما انه عاد لينبض من جديد!

يا من تستطيع دخول المسجد ولا تذهب، يا من تستطيع زيارته ولا تفعل، أرجوك اذهب.. زره، رابط، صلّ، فلتفعل ما شئت..

ولكن ارجوك اذهب.. زر قبة الصخرة وتوجه لبابها الشرقي.. قف عنده واوصل له مني السلام.

التعليقات