فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

مانشستر يونايتد يضع أرسنال في قفص الخسائر

بتاريخ الأحد 23/11/2014

هنا القدس | حسم مانشستر يونايتد ديربي الكرة الإنجليزية الذي جمعه بمضيفه أرسنال لصالحه بعدما حقق فوزا مثيرا 2-1 على فريق المدفعجية في قمة مباريات المرحلة الثانية عشر من الدوري الإنجليزي لكرة القدم اليوم السبت على ملعب الإمارات بالعاصمة لندن.

واتسمت المباراة بالقوة والإثارة والمتعة على مدار شوطيها، وكان الإسباني ديفيد دي خيا حارس مرمى مانشستر يونايتد هو نجم المباراة الأول من دون منازع بعدما تألق بشكل غير عادي وقف ببسالة أمام جميع المحاولات الهجومية لأرسنال طوال اللقاء.

وجاءت نتيجة المباراة على عكس سير اللقاء تماما حيث كان أرسنال هو الفريق الأفضل والأخطر على المرمى ولكن تسابق لاعبوه، خاصة داني ويلبك، لاعب يونايتد السابق، في إهدار جميع الفرص التي أتيحت لهم ليأتي العقاب من جانب مانشستر يونايتد.

وأحرز يونايتد هدفه الأول في الدقيقة 56 عبر النيران الصديقة عن طريق كيران جيبس لاعب أرسنال الذي أحرز هدفا بالخطأ في مرماه، قبل أن يحرز (الفتى الذهبي) واين روني الهدف الثاني للضيوف قبل النهاية بخمس دقائق.

وتكفل الفرنسي البديل أوليفيه جيرو بإحراز هدف حفظ ماء الوجه لأرسنال في الدقيقة السادسة من الوقت المحتسب بدل الضائع.

ويعد هذا الفوز هو الأول الذي يحققه يونايتد على أرسنال في المسابقة بملعب الإمارات منذ 22 يناير 2012.

وارتفع رصيد يونايتد بهذا الفوز إلى 20 نقطة ليرتقي إلى المركز الرابع، بعدما حقق فوزه الخامس هذا الموسم في المسابقة والثاني على التوالي، فيما توقف رصيد أرسنال عند 17 نقطة في المركز السابع، علما أن هذه الخسارة هي الأولى التي يتلقاها الفريق على ملعبه في المسابقة هذا الموسم.

بدأت المباراة بنشاط هجومي مكثف من جانب أرسنال المدعم بعاملي الأرض والجمهور، وشهدت الدقيقة الثالثة التسديدة الأولى لأصحاب الأرض عن طريق نجمه الأسمر داني ويلبك ولكنها اصطدمت في دفاع مانشستر يونايتد قبل أن تتحول الكرة لركلة ركنية.

وأهدر ويلبك فرصة أخرى للتسجيل في الدقيقة التاسعة بعدما تلقى تمريرة عرضية من الناحية اليمنى ليضع الكرة برأسه ولكنها علت المرمى بقليل.

وقاد جاك ويلشير هجمة مرتدة لأرسنال في الدقيقة 13 بعدما توغل بالكرة حتى وصل إلى منطقة الجزاء ثم سدد تصويبة قوية على يمين الإسباني ديفيد دي خيا حارس مرمى مانشستر يونايتد الذي أمسك الكرة باقتدار.

ولم تمر سوى دقيقة واحدة حتى سدد ويلبك كرة أخرى ولكنها ذهبت في يد دي خيا.

وطالب لاعبو أرسنال بركلة جزاء في الدقيقة 14 بعدما تعرض جاك ويلشير للإعاقة داخل منطقة الجزاء من قبل آشلي يونغ لاعب يونايتد ولكن حكم المباراة أشار باستمرار اللعب.

وسنحت أخطر فرصة لأرسنال في الدقيقة 15 بعدما تلقى ويلشير تمريرة بينية من أليكسيس سانشيز انفرد على إثرها بالمرمى ليسدد الكرة في المرمى ولكن دي خيا تصدى للكرة ببراعة.

وحافظ أرسنال على نشاطه الهجومي وكاد أليكس أوكسلاد تشمبرلين يفتتح التسجيل في الدقيقة 22 بعدما تلقى تمريرة أمامية لينفرد بدي خيا ويراوغه ولكنه تباطأ في وضع الكرة داخل الشباك ليتدخل الحارس الإسباني في الوقت المناسب.

بمرور الوقت هدأ إيقاع اللعب نسبيا وإن ظل أرسنال محتفظا بسيطرته على مجريات المباراة.

وواصل دي خيا تألقه أمام هجمات أرسنال بعدما تصدى لتسديدة قوية من خارج المنطقة عن طريق سانشيز في الدقيقة 33.

بدأ مانشستر يونايتد تنظيم صفوفه وقاد نجمه الأرجنتيني أنخيل دي ماريا أول هجمة للفريق في الدقيقة 36 بعدما مر بالكرة من الناحية اليمنى قبل أن يصوب تسديدة قوية من خارج المنطقة ولكنها ابتعدت عن القائم الأيمن لمرمى أرسنال بقليل.

منحت تسديدة دي ماريا الثقة للاعبي يونايتد الذين شنوا عدة هجمات على فويتشيك تشيزني حارس مرمى أرسنال وتعددت الركلات الركنية لصالحه ولكنها لم تسفر عن أي خطورة.

عاد أرسنال لفرض سيطرته على وسط الملعب مرة أخرى وتلقى ويلبك تمريرة من الناحية اليمنى عن طريق أرون رامسي في الدقيقة 44 ليسدد الكرة بعقب قدمه ولكنها ذهبت خارج المرمى.

ولم تشهد الدقائق المتبقية من الشوط الأول أي جديد لينتهي بالتعادل السلبي.

وسارت بداية الشوط الثاني على نفس الوتيرة حيث شهدت سيطرة مطلقة من جانب أرسنال الذي كاد يحرز الهدف الأول في الدقيقة 49 عن طريق ويلبك الذي تلقى تمريرة أمامية من سانشيز ليمر بالكرة من الناحية اليسرى قبل أن يصل إلى منطقة الجزاء ويسدد كرة متقنة ولكن دي خيا واصل تألقه ليبعد الكرة إلى ركلة ركنية.

وعلى عكس سير اللعب، ومن أول هجمة منظمة ليونايتد في الشوط الثاني، تقدم الضيوف بالهدف الأول في الدقيقة 56 عن طريق كيران جيبس لاعب أرسنال الذي أحرز هدفا بالخطأ في مرماه، بعدما تلقى لويس أنتونيو فالنسيا لاعب يونايتد تمريرة عرضية من الناحية اليسرى ليسدد الكرة بقوة ولكنها اصطدمت بقدم جيبس الذي حاول إبعاد الكرة ولكنها سكنت مرماه.

وكاد سانشيز يدرك التعادل لأرسنال بعدها بست دقائق ولكن دي خيا وقف بالمرصاد أمام تسديدة اللاعب التشيلي القوية.

وضح الإحباط على أداء أرسنال الذي ظل محتفظا بالكرة ولكن من دون خطورة على المرمى.

واستغل يونايتد الأداء المحبط لأرسنال ليحرز واين روني الهدف الثاني في الدقيقة 85 بعدما تلقى تمريرة بينية من دي ماريا انفرد على إثرها بالمرمى ليحرز الهدف الثاني ليونايتد.

وأضاع دي ماريا فرصة مؤكدة لإحراز الهدف الثالث بعدما انفرد بالمرمى من منتصف الملعب في الدقيقة الأخيرة، ولكنه أضاع الكرة برعونة وسط دهشة الجميع.

وفي الدقيقة السادسة من الوقت المحتسب بدل الضائع، أعاد أوليفيه جيرو المباراة إلى الإثارة مرة أخرى بعدما أحرز الهدف الأول لأرسنال عبر تصويبة صاروخية على يمين دي خيا الذي فشل هذه المرة في إبعاد الكرة عن مرماه لتسكن شباكه.

وشهدت الدقائق المتبقية إثارة وعصبية بالغة من كلا الفريقين قبل أن يطلق حكم المباراة صافرة النهاية.

من جانبه، عزز تشيلسي صدارته وبقي الوحيد من دون خسارة بعد فوزه السهل على ضيفه وست بروميتش البيون 2-صفر ورفع تشيلسي رصيده إلى 32 نقطة من 12 مباراة بفارق 7 نقاط عن ساوثمبتون الثاني الذي يحل ضيفا على أستون فيلا الاثنين في ختام المرحلة.

وعاد إلى تشكيلة المدرب البرتغالي جوزيه مورينهو لاعب الوسط الإسباني سيسك فابريغاس صاحب أكبر عدد من التمريرات الحاسمة هذا الموسم كما شارك مواطنه المهاجم دييغو كوستا بعد إخلاده للراحة خلال المباريات الدولية.

على ملعب "ستامفورد بريدج" وأمام 41600 متفرج، أهدر قلب الدفاع جون تيري هدف الافتتاح عندما سدد من مسافة قريبة أبعدها الحارس بن فوستر ببراعة (5).

وتقدم تشيلسي بتمريرة عرضية برازيلية من لاعب الوسط اوسكار هيأها كوستا بحرفنة بصدره ولعبها طائرة في شباك وست بروميتش مسجلا هدفه الحادي عشر هذا الموسم بفارق هدف عن الأرجنتيني سيرخيو أغويرو مهاجم مانشستر سيتي (11).

وكاد أوسكار ينضم إلى كوستا على لائحة المسجلين لكن تسديدته القوية من حدود المنطقة بعد تمريرة عرضية من البلجيكي ادين هازار صدها فوستر ببراعة (15).

وبقي اللعب من جانب واحد وضغط تشيلسي بعنف على مرمى المضيف، ليسدد كوستا بيسراه من مسافة قريبة لكنه أهدر فرصة كبيرة، إذ مرت الكرة على بعد سنتيمترات من القائم الأيمن (19).

ولم يتأخر هازار في ترك بصمته في مرمى فوستر من دون أي معاناة بعد ركنية وصلت إليه في المنطقة الصغرى في ظل غياب مستغرب من رقابة دفاع وست بروميتش فسددها بيسراه ارتدت من الحارس إلى الشباك وبالتمريرة الحاسمة العاشرة لفابريغاس هذا الموسم من 12 مباراة وهو أسرع لاعب يحقق هذا الإنجاز (25).

وبدأت ملامح الكارثة تحل على وست بروميتش الذي استهل المرحلة في المركز الثالث عشر، عندما دخل الأرجنتيني كلاوديو يعقوب بخشونة على كوستا بقوة فعالجه الحكم مباشرة بالبطاقة الحمراء (29).

لكن تشيلسي اكتفى برصيده في الشوط الثاني وحافظ على فارق الهدفين ونقاط الفوز.

وقلب مانشستر سيتي الثالث تأخره أمام ضيفه سوانسي سيتي القوي 2-1 وبقي على مقربة مقبولة من المتصدرين.

على ملعب "الاتحاد" افتتح العاجي ويلفريد بوني التسجيل لسوانسي بعد تمريرة بالمسطرة من ناثان داير عالجها بصدره على طريقة كوستا لاعب تشيلسي وسددها بيمناه في مرمى الدولي جو هارت من مسافة قريبة (9).

لكن مانشستر سيتي عادل بسرعة بعد عرضية من الإسباني خيسوس نافاس إلى المونتينيغري ستيفان يوفيتيتش الذي هز الشباك وهو على بعد سنتيمترات من مرمى سوانسي (19).

وكاد الظهير الفرنسي غايل كليشي يسجل أحد أجمل أهداف الموسم من 30 مترا لكن كرته ارتدت من العارضة قبل نهاية الشوط الأول.

وفي الشوط الثاني، تقدم سيتي لأول مرة بعد تمريرة رائعة بالكعب من البرازيلي فرناندو إلى العاجي المنطلق يحيى توريه فسددها بذكاء في المرمى من مسافة قريبة (62).

وقفز نيوكاسل يونايتد أربعة مراكز دفعة واحدة بفوزه على كوينز بارك رينجرز على ملعب سانت جيمس بارك أمام 51915 متفرجا بهدف الفرنسي موسى سيسوكو من تسديدة قوية من داخل المنطقة بعد تمريرة من سامي اميوبي (78).

وحقق إيفرتون فوزه الأول بعد تعادلين على ضيفه وست هام 2-1 على ملعب غوديسون بارك أمام 39812 متفرجا ليرتقي إلى المركز الثامن.

وبعد تسديدة لروس باركلي ارتدت من الدفاع تابعها البلجيكي روميلو لوكاكو من مسافة قريبة وافتتح التسجيل (26).

وعادل وست هام عبر البديل الأرجنتيني ماريو زاراتي الذي جرب حظه من حافة المنطقة بتسديدة أرضية خدعت الحارس الأميركي تيم هاورد بعد أن ارتدت من المدافع فيل جاغييلكا (56).

ومنح ليون أوسمان في مباراته الـ400 مع إيفرتون المضيف هدف الفوز بعد عرضية من المهاجم الكاميروني المخضرم صامويل ايتو (74).

وحقق بيرنلي فوزا ثمينا على أرض ستوك سيتي 2-1 على ملعب بريتانيا أمام 27018 متفرجا.

وسجل للفائز الشاب داني اينغز (12 و 13) وللخاسر الأيرلندي جوناثان والترز (32).

وتعادل ليستر سيتي السابع عشر مع ضيفه سندرلاند الرابع عشر من دون أهداف على ملعب كينغ باور ستاديوم أمام 31825 متفرجا.

التعليقات