فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

التنديد والانجراف

بتاريخ السبت 22/11/2014

يديعوت أحرنوت | ايتمار آيخنر

جر قرار رئيس بلدية عسقلان، ايتمار شمعوني، وقف عمل المواطنين العرب في وقت النشاط في رياض الأطفال في المدينة، سلسلة من التنديدات والتحفظات في الساحة السياسية وفي الساحة القانونية، من اليمين ومن اليسار. وكانت روح حديث الجميع مشابها: الخوف من العمليات ضد الإسرائيليين شرعي، أما هذه السياسة فلا.

وأبلغ المستشار القانوني للحكومة يهودا فينشتاين شمعوني أمس بأن الخطوة التي اتخذها ليست قانونية وليست دستورية – وطلب منه ايضاحات. وقضى بأن "الامتناع عن تشغيل العاملين بسبب كونهم عربا من شأنه أن يكون ذا آثار خطيرة من ناحية عامة وقانونية".

ودعت وزيرة العدل تسيبي لفني في توجهها لفينشتاين في هذا الشأن إلى مكافحة قرار رئيس البلدية. وأشارت إلى أن "التمييز بحق العاملين على خلفية قومية أو دينية محظور، ويجب معالجة ذلك بكل شدة القانون".

وحاول رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو تهدئة الخواطر باعلانه: "لا مكان للتمييز ضد عرب اسرائيل. حذار أن نعمم على جمهور كامل بسبب قلة قليلة، عنيفة ومتحمسة". وصرح وزير الدفاع موشيه بوغي يعلون على نحو مشابه بوجوب الامتناع عن خطوات تؤدي إلى عزل عرب اسرائيل. وقال وزير المالية يئير لبيد إن "الدعوات ضد تشغيل العرب هي دعوات عنصرية واستسلام لأننا نودع حياتنا وسيرها اليومي في أيدي المتطرفين".

وفي أعقاب تجند الساحة السياسية ضد قرار رئيس البلدية نشر رئيس الدولة روبي ريفلين بيانا خاصا قال فيه إن "هذا التجند من اليمين ومن اليسار يثبت أنه حتى في ظل العمليات نحن لا نساوم على قيمنا الأهم. تلك التي تسمح لنا بالعيش هنا".

وكان الوزير الوحيد الذي أعرب عن تأييد علني لرئيس بلدية عسقلان هو وزير الإسكان أوري اريئيل. فقد قال لصوت الجيش إن "هذا ليس عنصريا في نظري. في ساعات كهذه نتخذ وسائل خاصة وهذه احداها. اقترح على كل واحد أن يفحص جيدا من يعمل عنده". وفي أعقاب هذه التصريحات دعا وزير العلوم يعقوب بيري في رسالة حادة بعث بها إلى رئيس الوزراء، دعاه فيها إلى "الزام وزير البناء بالنظام".

وبعد عسقلان، قررت أمس سلطات محلية في ارجاء البلاد اتخاذ خطوات مختلفة لتعزيز أمن السكان. وفي خطوة موضع خلاف أعلنت بلدية كريات اونو بأنها قررت تشديد الدوريات في مواقع البناء ومؤسسات التعليم لمكافحة العمال من المناطق ممن يصلون للعمل في المدينة.  وجاء في صفحة البلدية على "فيس بوك" إنه "ابتداءً من اليوم لا دخول إلى المدينة لعمال لا يحملون بطاقات هوية زرقاء. لن نبدي تسامحا تجاه المقاولين الذين لا يحترمون أنظمتنا". وفي السياق أوضحت البلدية بأن هذه التعليمات تنطبق فقط على الفلسطينيين من المناطق ممن ليس لديهم تصاريح عمل، أي ماكثين غير قانونيين. وقالت إن "البلدية تعارض التمييز بصفته هذه".

وفي أسدود تقرر اتخاذ عدة خطوات لتعزيز احساس الامن: من وضع خرائط للمناطق "الحساسة" في المدينة، عبر تعزيز دوريات الحراسة فيها وحتى تنفيذ تفتيشات أمنية للعاملين في مواقع البناء. ووجه رئيس البلدية يحيئيل لسري المقاولين لأن يوظفوا حراسا في مواقع البناء المجاورة لرياض الاطفال. أما في البلدية فأوضحوا بأنهم لا يسيرون بأي حال على الخط مع القرار الذي اتخذته جارتهم من الجنوب – ولا يحظرون عمل العرب في المدينة.

التعليقات