فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

القدس: مسرحية اسمها "المسرح الوطني"| حسام غوشة

بتاريخ الجمعة 7/11/2014

منذ سنوات والضجيج القادم من جهة "المسرح الوطني الفلسطيني - الحكواتي" في القدس، لا ينقطع. ضجيج سببه صراعات داخلية بين فنانين وكُتّاب وتنظيمات وعشائر - بالأحرى محاصصين. هذه الصراعات، بين مَن يفترض بهم أن يكونوا وجوه المسرح و"أهله" في المدينة المحتلة، لا تمت إلى الفنّ والخشبة بشيء، بل يمكن اختزالها في أنها معارك على وظيفة هنا ومنصبٍ هناك ككثير مما يجري في "المشهد المؤسساتي" للمدينة المحتلة.

قبل عشرة أيام ضجّ الشارع المقدسي بخبر تزييف جمعية استيطانية لوثائق ملكية مبنى "المسرح الوطني الفلسطيني" (الحكواتي) ومبنى النزهة المجاور له، وحسب المعطيات وتصريحات محامي العائلة المالكة للمبنى فإن عملية إحباط محاولة الاحتيال جارية الآن.

هذه الحادثة تدعونا للتذكير بالسؤال الجوهري؛ أين المسرح من القدس؟ وهل هناك مشهد مسرحي في القدس؟ كمّ من الأموال جُنِّدت لـ "ترميم المسرح الوطني" و"إنقاذ المسرح الوطني" منذ بداية التسعينات، مروراً بحفلة "القدس عاصمة الثقافة 2009" إلى اليوم، وماذا تغيَّر على المسرح؟ ما هي أخبار إنتاجاته في السنوات الأخيرة؟ وما أخبار العاملين؟ وفي ماذا تستعمل "البروجيكتورات"؟

مأساة "المسرح" في القدس أنه بخيل، المسرح المرتبط بالعطاء صار شبحاً نتناً، انعكس ذلك على إنتاجاته الشحيحة جداً خلال السنوات العشر الأخيرة، حتى نفَر الجمهور وكل من يحب الفن. أي مسرح هذا الذي تقسم فيه الحصص و"المناصب" بناء على اعتبارات حزبيّة وعشائرية؟

عبثاً نطلب المسرح، عبثاً نطلب أن نُستقبل بوجوه مبتسمة، أن يرحّب بنا قبل أن نُسأل عن ميزانيتنا والجهة التي تموِّلنا، لا تضعوا علم أمريكا على بوستر لعرض أطفال حرصاً عليهم فقط.

خشبة المسرح المنذورة لتأجيرها للقنصليات والمؤسسات الأجنبية؛ ألا نستحقها يوماً واحداً في السنة؟ دعونا نغيّر مقولة أن تحرير فلسطين أهون من إصلاح "المسرح الوطني" في القدس. ألا تكفي قفزة فرانسوا أبو سالم –مؤسس المسرح - من الطابق السادس؟ ألا يلاحقكم في كوابيسكم بعد أن يضع أنفه الأحمر؟ ألا تشعرون بالخجل/ الخزي منه؟ هل نطلب مسرحاً في القدس؟ هل يُطلب المسرح أصلاً؟

المصدر: العربي الجديد

التعليقات