فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
النساء في السياسة الإسرائيلية رئيس جامعة القدس يوقع اتفاقية تعاون مع جامعة هامبورغ انخفاض مؤشر غلاء المعيشة خلال الشهر الماضي أحكام رادعة لمتهمين بتهمتي الإيذاء والتشهير صندوق ووقفية القدس ومؤسسة وافا يقدمان جهازا طبيا للمركز الصحي العربي الاحتلال يعيد اعتقال أسير مقدسي فور الإفراج عنه بعد رفضها دعوة للصحفيين لزيارة البيت الأبيض: غرينبلات يهاجم نقابة الصحفيين صندوق ووقفية القدس يدعم دراسات وأنشطة ثقافية حول تاريخ وواقع مدينة القدس من خلال مؤسسة باسيا محافظ القدس يدعو إلى حضور عربي وإسلامي اكثر جدية وفاعلية في المدينة المحتلة جنود الاحتلال ومستوطنون يقتحمون منزل عائلة صيام في سلوان لإخلائه رئيس جامعة القدس يستقبل مستشار التعليم العالي في المجلس الثقافي البريطاني جامعة القدس تستضيف أعمال المؤتمر الدولي "الحق في المدينة والوصول إلى العاصمة للجميع" أجواء حارة الى شديدة الحرارة حتى السبت المقبل ثلاثة أعوام من الإنجازات المتميزة لإدارة نادي جبل المكبر المقدسي القدس و الأفق تحتفلان باختتام تدريب وتوظيف الشباب المقدسي

تطوير اختبار تنفسي أولي لكشف الإصابة بالسل

بتاريخ الأحد 28/9/2014

هنا القدس | أعلن باحثون تطوير اختبار تنفسي أولي للكشف السريع عن أكثرية حالات الإصابة بالسل، على ما ورد في مقال نشرته مجلة "نيتشر" العلمية.

ولم يختبر هذا الفحص الطبي حتى الساعة إلا في المختبر وعلى أرانب.

ويسمح الاختبار بكشف الإصابة بأنواع من السل تظهر حساسية على "الإيزونيازيد"، وهو من أكثر المضادات الحيوية رواجا في العلاج ضد السل.

وتقوم الوسائل الحالية لكشف المتفطرة السلية، وهي البكتيريا المسؤولة عن السل، على فحوص للدم أو تحاليل مجهرية غير موثوقة بالكامل، وتتطلب تأكيدات ميكروبيولوجية قد تستغرق أسابيع عدة.

وطور باحثون في جامعة نيو مكسيكو في الولايات المتحدة اختبارا تنفسيا قادرا على كشف وجود البكتيريا المتفطرة السلية الحساسة على الايزونيازيد بفضل تحليل لهواء الزفير لدى الأشخاص، بالاستعانة بتقنية مطيافية الكتلة التي تسمح بكشف الجزيئات وتحديد نوعها عبر قياس حجمها.

إلا أن الباحثين أشاروا الى أنه في حال جاءت نتيجة الاختبار سلبية، فإن ذلك لا يدفع الى استبعاد كامل للإصابة بالسل، وهذا مرده الى أن بعض سلالات المتفطرة السلية مقاومة للايزونيازيد وبالتالي لا تتفاعل بوجود هذا المضاد للسل.

وتشير إحصائيات منظمة الصحة العالمية الى أن حوالي 3.7% من حالات الإصابة الجديدة بالسل في العالم مردها الى سلالات شديدة المقاومة للايزونيازيد والريفامبيسين (نوع آخر من المضادات الحيوية المستخدمة بشكل أساسي في مواجهة السل)، إلا أن هذه النسبة قد تصل الى 20% لدى المرضى الذين سبق أن تمت معالجتهم.

 

التعليقات