فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة تفاهمات مع كندا وإسبانيا لاستقبال أكثر من 100 ألف لاجئ فلسطيني نتنياهو: إعلان صفقة القرن مباشرة بعد الانتخابات فرنسا تعرض 15 مليار دولار على ايران لقاء الالتزام بالاتفاق النووي غضب في أوساط فتح غزة بسبب "التمييز بالرواتب وفرض التقاعد" صندوق ووقفية القدس يختتم حملته لعيد الأضحى المبارك جامعة القدس تنظم مهرجاناً مقدسياً في الفنون البصرية صندوق ووقفية القدس يبدأ بترميم منزل عائلة حزينة بعد أن التهمته النيران في البلدة القديمة

القدس: باركور باب السلسلة.. رياضة الحرية

بتاريخ السبت 15/11/2014

هُنا القدس | محمد أبو الفيلات

جمعوا في رياضتهم بين السماء والأرض، فتراهم يمتزجون مع رمال الأرض، ويقفزون ويحلقون.
أطفال جمع بينهم حب المغامرة والخروج من الروتين والتحليق فوق الحصار، فاختاروا من رياضة الباركور ملاذا لهم.

عندما تدخل المسجد الأقصى المبارك وتقترب من المصلى القبلي، تراهم متناثرين على رمال الحوض الغربي للمسجد، وعندما تقترب للنظر إلى ما يفعلون يبدأون باستعراض عضلاتهم، من منهم سيقفز بحرفية أعلى من الآخر؟

"أنا قمت بتجميع أولاد حارتي وبدأنا بتعلم الباركور عن طريق الانترنت"، بوجه واثق مليء بالثقة والسعادة قال مالك عسيلة (13 عامًا)، لـ هُنا القدس، متابعًا بدأنا فرقة صغيرة لا يتعدى عددنا أصابع اليد الواحد إلى أن وصلنا 20 لاعبًا.

بدأنا بالقفز على أسطح البلدة القديمة، وصار المستوطنون يرموننا بالبيض فتوارينا منهم في ساحة المسجد الأقصى، وقمنا بتهيئة المكان بفرش سجادة نقفز منها على الرمال التي قمنا بنقلها من حوض إلى حوض حتى نقفز بسلام، أوضح عسيلة لـ هُنا القدس.

أما صهيب قاسم ذو العشرة أعوام فقال إن فرقتهم "باركور باب السلسلة" اجتمعوا فيها أطفال حارة باب السلسلة في القدس القديمة وتجمعوا في الأقصى لأنه المكان الوحيد الذي لا يستطيع أحد إيذاءهم فيه، وحتى لو أتى الجيش ليخرجهم فإنهم سيهربون لداخل المصلى القبلي.

وأضاف أن أغلب من عاش في مدينة القدس يلعب رياضة الباركور دون أن يدري فجميع سكانها يقومون بالقفز عن الحواجز العسكرية وعن أسطحة المنازل عند مطاردة الجيش لهم، فالباركور من وجهة نظره ليست رياضة جديدة على القدس.

"رأيت أصحابي كيف يقفزون في الهواء ويقومون بحركات جميلة غريبة فقررت الانضمام اليهم"، قال أسامة الينو لـ هُنا القدس، متابعًا أنه في بداية الأمر قام بالذهاب لمدرب ليعلمه بعض الحركات إلا انه اكتشف أن أصدقاءه يقومون بحركات بجودة أكبر مما يعلمه المدرب فبدأ بالتعلم منهم.

يختار الأطفال المقدسيين رياضات القفز والتحليق، ربما لتعوضهم عن الحصار الذي تفرضه عليهم سلطات الاحتلال؛ فبيوتهم الصغيرة الضيقة تجبرهم على البحث عن فضاء يزرعون فيه أحلامهم وأمالهم.

 

التعليقات