فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة تفاهمات مع كندا وإسبانيا لاستقبال أكثر من 100 ألف لاجئ فلسطيني نتنياهو: إعلان صفقة القرن مباشرة بعد الانتخابات فرنسا تعرض 15 مليار دولار على ايران لقاء الالتزام بالاتفاق النووي غضب في أوساط فتح غزة بسبب "التمييز بالرواتب وفرض التقاعد" صندوق ووقفية القدس يختتم حملته لعيد الأضحى المبارك جامعة القدس تنظم مهرجاناً مقدسياً في الفنون البصرية صندوق ووقفية القدس يبدأ بترميم منزل عائلة حزينة بعد أن التهمته النيران في البلدة القديمة

موظفو مستشفى الدجاني يعتصمون للمطالبة بترخيص جديد

بتاريخ السبت 27/9/2014

هُنا القدس| محمد أبو الفيلات

اعتصم موظفو مستشفى الدجاني للولادة، صباح السبت، في مبنى المستشفى بقرية بيت حنينا شمال القدس المحتلة وذلك لمطالبة وزارة الصحة " الاسرائيلية" باصدار ترخيص جديد وبسرعة للمستشفى وذلك لاعادة فتحه بعد أن أصدرت محكمة الاحتلال قرارا باغلاقه.

وبين طبيب الأطفال عصام الجعبة والذي قام بشراء المستشفى من مالكيه بعد أن عرض محامين مفككين مستشفى الدجاني للبيع نتيجة للأزمة المالية التي تعرض لها لـ هنا القدس أنه على استعداد وبظرف ثلاثة شهور لتطوير المستشفى وشراء أجهزة جديدة، ولذلك يطالب وزارة الصحة الاسرائيلية باصدار ترخيص جديد للمستشفى وبأسرع وقت.

وأضاف أنه يحزن على اغلاق مؤسسة فلسطينية عريقة قائمة منذ عام 1978، يعمل بها 32 موضفا، وتقوم بخدمات طبية للكثير من النساء والأطفال في القدس.

ومن جهته بين المدير الاداري في مستشفى الدجاني للولادة عبد السلام الخاروف لـ هنا القدس أن قضية اغلاق المستشفى جاءت نتيجة تراكم الديون على مالكيه القدامى، وذلك جاء بعد رفع أحد الزبائن قضية على المستشفى اذ تعرض تفله لخلع في كتفه اثناء الولادة، فطلبت المحكمة تعويضه ب2.5 مليون شيكل، ويراه الخروف مبلغ خيالي فتعويض حالات الخلع لا يتعدى 800 ألف شيكل، حيث عجزت المستشفى عن تعويض المتضرر، فأصدرت المحكمة قرار بتفكيف المستشفى وعرضه للبيع.

وتابع أن بعد أن اشتراه الدكتور عصام الجعبة طلبت المحكمة منه خطة لتطوير المستشفى، فتقدم الجعبة بتقرير التطوير إلا أن المحكمة أصدرت قرارا باغلاق المستشفى.

وأضاف أنهم قاموا بالتوجه لوزارة القدس ورئاسة الوزراء الفلسطينية لتقدم لهم المساعدة على ابقاء المستشفى مفتوحا إلا أنهم لم يستطيعوا المساعدة ويرجح الخاروف أن الشبب يعود؛ لتأخر المستشفى بطلب المساعدة منهم.

وقالت السكرتيرة الادارية للمستشفى مريم أبو السعود والتي تعمل في المستشفى منذ 26 عاما أنهم تفاجأوا بقرار المحكمة واستمروا بتكذيب الخبر إلى أن أتى اليوم الذي أغلق فيه المستشفى.

وبينت أن سبب اغلاق المستشفى يعود؛ لأن الناس لم تعد تؤمن بالقضاء والقدر، فهي ترى أن الناس أصبحوا يتمنون أن يأتي لهم ابن معاق حتى يطالبوا بالتعويض.

ومن جهتها قالت مسؤولة العيادة الخارجية في مستشفى الدجاني للولادة إن قرار اغلاق المستشفى كان صدمة شديدة لهم فاسم المستشفى وعراقته لا يستحق أن يمحى بهذه الطريقة.

وتابعت أنها ترى أن مؤسس المستشفى الدكتور رجائي الدجاني والمتوفى منذ فترة بأنه توفي اليوم، حيث أن المستشفى سيغلق أبوابه.

وأضافت أنها تعمل في المستشفى منذ 25 عاما، كونت خلالهم علاقات اجتماعية كبيرة مع الموظفين والزبائن، فالمستشفى كان يعامل زبائنه كأنهم جزء من اسرته، لدرجة أنهم حين سمعوا بقرار اغلاق المستشفى باشروا بعزاءنا فالقرار بالنسبة للزبائن فاجعة.

يتكون المستشفى من 6 غرف منها غرفة للولادة و15 سريرا منها 3 أسرة للولادة وعيادة للأطفال، تركها قرار الاغلاق فارغة بلا ابتسامة ام بمولودها الجديد، وبلا مهنئين.

التعليقات