فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
الخارجية تطالب الجنائية الدولية بتحمل مسؤولياتها تجاه مجزرة الهدم في صور باهر النساء في السياسة الإسرائيلية رئيس جامعة القدس يوقع اتفاقية تعاون مع جامعة هامبورغ انخفاض مؤشر غلاء المعيشة خلال الشهر الماضي أحكام رادعة لمتهمين بتهمتي الإيذاء والتشهير صندوق ووقفية القدس ومؤسسة وافا يقدمان جهازا طبيا للمركز الصحي العربي الاحتلال يعيد اعتقال أسير مقدسي فور الإفراج عنه بعد رفضها دعوة للصحفيين لزيارة البيت الأبيض: غرينبلات يهاجم نقابة الصحفيين صندوق ووقفية القدس يدعم دراسات وأنشطة ثقافية حول تاريخ وواقع مدينة القدس من خلال مؤسسة باسيا محافظ القدس يدعو إلى حضور عربي وإسلامي اكثر جدية وفاعلية في المدينة المحتلة جنود الاحتلال ومستوطنون يقتحمون منزل عائلة صيام في سلوان لإخلائه رئيس جامعة القدس يستقبل مستشار التعليم العالي في المجلس الثقافي البريطاني جامعة القدس تستضيف أعمال المؤتمر الدولي "الحق في المدينة والوصول إلى العاصمة للجميع" أجواء حارة الى شديدة الحرارة حتى السبت المقبل ثلاثة أعوام من الإنجازات المتميزة لإدارة نادي جبل المكبر المقدسي

فقدان الشهية العصبي يصيب من لا يقوم بالحمية أيضاً!

بتاريخ الخميس 25/9/2014

هُنا القدس |كان من المعروف سابقاً أن فقدان الشهية العصبي يظهر عند من يميلون إلى فقدان الوزن على نحو حاد. لكن باحثين أستراليين اكتشفوا أن من يتمتعون بوزن طبيعي أيضاً يمكن أن يعانوا من هذا الاضطراب الغذائي. 

توصل باحثون أستراليون إلى أن المراهقين الذين يتمتعون بوزن طبيعي يمكن أن يعانوا أيضاً من فقدان الشهية العصبي، وذلك وفقاً للرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين على موقعها على الإنترنت الخميس (18 سبتمبر/ أيلول 2014). 

ويعد فقدان الشهية العصبي مرضاً نفسياً يندرج ضمن اضطرابات الأكل، وتتمثل أعراضه في الرفض التام لتناول الطعام والرغبة في إنقاص الوزن بشكل مبالغ فيه، ويصيب الفتيات المراهقات بصفة خاصة؛ لأنهن يسعين دائماً للتمتع بقوام رشيق وممشوق اقتداءاً بنجمات السينما. 

وأوضح الباحثون تحت إشراف الدكتورة ميليسيا إيتلو أنهم لاحظوا زيادة أعداد المراهقين الذين يعانون من مضاعفات بسبب الإحجام عن تناول الطعام، على الرغم من أن أنهم يتمتعون بوزن طبيعي. 

وأضاف الباحثون أن الخطورة بالنسبة لهذه المجموعة من المرضى تتمثل في أنهم يعانون من سوء التغذية نتيجة الإحجام عن الطعام، ولكن لا يبدون عجافاً بدرجة تثير القلق؛ ومن ثم يتأخر اكتشاف المرض لديهم إلى أن تظهر مضاعفاته. 

وأشار الباحثون إلى أن هؤلاء الذين يتمتعون بوزن طبيعي في ظل معاناتهم من فقدان الشهية العصبي كانوا يعانون في الأساس من زيادة في الوزن بشكل كبير قبل البدء في الإحجام عن الطعام؛ ومن ثم يظهر فقدان الوزن لديهم على أنه أمر إيجابي، ولا يفكر أحد أنه يخفي وراءه سوء تغذية. 

وتوصل فريق البحث إلى ذلك بعد مراقبة 99 مراهقاً تتراوح أعمارهم بين 12 و19 عاماً، وخضعوا للفحص بالمستشفى بين عامي 2005 و2009. 

وتبين لفريق البحث أن مجموعة مرضى فقدان الشهية العصبي التي فقدت وزناً كبيراً للغاية وكذلك المجموعة الثانية التي لا تزال تتمتع بوزن طبيعي، فقدوا نحو 12 إلى 13 كيلوغراماً في فترة زمنية قصيرة، أي أن المجموعة الثانية تعاني أيضاً من سوء التغذية، ولكن لم يتم ملاحظة ذلك عليها بشكل كبير. 

وأضافت إيتلو أن كلتا المجموعتين أصيبتا أيضاً بانخفاض شديد في نسب الفوسفات بالجسم، الأمر الذي يمكن أن يهدد صحة القلب لديهم ويؤدي إلى الإصابة بعدة أمراض من بينها عدم انتظام ضربات القلب. 

وأكد الباحثون أن الآباء يمكنهم لعب دور حاسم في اكتشاف فقدان الشهية العصبي لدى أبنائهم بشكل مبكر؛ إذ يمكن أن تظهر المؤشرات الأولى للإصابة به في تغير السلوك الغذائي بشكل واضح والإكثار من ممارسة التمارين الرياضية بشكل مبالغ فيه والميل للتقلبات المزاجية والشعور بالخوف والقلق. 


المصدر :  DW

التعليقات