فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة تفاهمات مع كندا وإسبانيا لاستقبال أكثر من 100 ألف لاجئ فلسطيني نتنياهو: إعلان صفقة القرن مباشرة بعد الانتخابات فرنسا تعرض 15 مليار دولار على ايران لقاء الالتزام بالاتفاق النووي غضب في أوساط فتح غزة بسبب "التمييز بالرواتب وفرض التقاعد" صندوق ووقفية القدس يختتم حملته لعيد الأضحى المبارك جامعة القدس تنظم مهرجاناً مقدسياً في الفنون البصرية صندوق ووقفية القدس يبدأ بترميم منزل عائلة حزينة بعد أن التهمته النيران في البلدة القديمة

أفتيموس محروم من رفع العلم الفلسطيني

بتاريخ الأحد 21/9/2014

هُنا القدس | شذى حمّاد

تتدلى أعلام إسرائيلية كبيرة من شُرف المنازل التي استولى عليها مستوطنون في سوق أفتيموس في بلدة القدس القديمة.

هذه الأعلام تُثبّت بالحجارة في أطرافها حتى تبقى منتصبة لتراها عيون السياح المتفحصة للمكان، والخارجة لتوها من كنيسة القيامة، ولن ترى علم سواه لتثبت التهويد التاريخي الذي روي لهم قبيل استقبالهم في مطار "بن غوريون".

الفلسطينيون الذين ما زالوا متمسكين بعدد كبير من المحال في سوق أفتيموس أحد أحدث أسواق بلدة القدس القديمة، والذي بني عام 1902، محرومين من رفع العلم الفلسطيني أسوة بالمستوطنين الذين يرفعوا العلم الإسرائيلي بأكبر أحجامه والتي تتدلى أمام المحال الفلسطينية.

يقول عزمي عابدين صاحب أحد المحال في سوق أفتيموس لـ هُنا القدس، "جاءت طواقم بلدية الاحتلال في المدينة، وطلبت هويتي ثم أعطتني مخالفة بقيمة (470) شيقل بسبب أنني علقت العلم الفلسطيني"، مبينا أنه طالبهم بتطبيق القانون على الجميع ومخالفة المستوطنين أيضًا الذي يعلقون أعلام إسرائيلية كبيرة.

وأضاف عابدين، "لأننا فلسطينيون يخضعوننا للقانون، أمّا المستوطنين الذين سلبوا أرضنا وممتلكاتنا فهم فوق القانون"، مشيرًا إلى أن الاحتلال يحاول الاستفراد في أهالي مدينة القدس وخاصة أهالي البلدة القديمة ويشن عليهم حملة من الاعتداءات والتضيقات.

وبين أن سلطات الاحتلال تلاحق أصحاب محال سوق أفتيموس وأسواق بلدة القدس القديمة بالضرائب والمخالفات والأرنونا وضريبة الدخل، إضافة لما تطلقه سلطات الاحتلال من إشاعات عن الفلسطينيين وخاصة أصحاب محال القدس منهم لمنع السياح من التعامل معهم والتبضع منهم.

وأكد عابدين أن مبالغ طائلة تراكمت على محله نتيجة ما تفرضه بلدية الاحتلال عليه من ضرائب وغرامات، مبينا أنه لا يوجد إنصاف بهذه الضرائب التي تجمع من الفلسطينيين ليتم إعمار غرب القدس من خلالها للمستوطنين وأطفالهم ببناء المرافق العامة في حين يحرم الفلسطينيين من تطوير حيه ومكان سكنه.

وعن مضايقات المستوطنين، قال عابدين، إن وجود المستوطنين واستيلائهم على العقارات الفلسطينية هو أكبر مضايقة يرتكبونها بحق أهالي المدينة، مشيرا إلى أنهم يجبرون الفلسطينيين في السوق وفي بلدة القدس القديمة على إغلاق محالهم في أعيادهم اليهودية وخاصة عيد العرش، كما يغلقون الطرقات ويمنعونهم من المرور والتحرك، إضافة للمسيرات الإستفزازية.

وأضاف عابدين أن الاحتلال يهدف لتهويد مدينة القدس وإحضار يهود العالم إليها،"نتأمل من قيادتنا الفلسطينية أن تأخذ على محمل الجد ما يقوم به الاحتلال في مدينة القدس من اعتداءات مستمرة".

ويشتكي أصحاب المحال الذين تحفظوا عن الحديث خوفًا من تصاعد الهجمة الإسرائيلية ضدهم، من اعتداءات المستوطنين المتكررة، خاصة تعمدهم تصريف المياه العادمة على المحال وتلويث مدخلها.

وبينوا أنهم تقدموا لبلدية الاحتلال وشرطتها في المدينة مرارًا وتكرارًا إلا أنهم لم يتدخلوا لردعهم، سوا مؤخرا حيث قاموا بتمديدات تبعد مياه الصرف عن أبواب المحال، إلا أنها مفتوحة بشارع السوق.

التعليقات