فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

أسلحة جديدة استخدمها الاحتلال بعدوانه الاخير على غزة

بتاريخ الجمعة 19/9/2014

هُنا القدس| كشف المحلل العسكري الإسرائيلي الشهير "عمير رففورط" عن استخدام الجيش الإسرائيلي لعدة أسلحة فردية برية ومعدات تكنولوجية أخرى خلال عدوانه على قطاع غزة.

وقال رففورط في مقال في مجلة "يسرائيل ديفنس" إن "الجيش أدخل خلال هذه الحرب رشاش "نيغيف 7" لأول مرة في نسخته الحديثة، وهو من الصناعات العسكرية الإسرائيلية، وأثبت جدارته في المعارك مع مسلحي المقاومة، وحظي بمديح خاص من جنود الوحدات الخاصة الذين عملوا في غزة دون وقوع أعطال كبيرة خلال استخدامه".

ورشاش "نيغيف7" من عيار 7.62 ملم هو الرشاش الوحيد في العالم بهذا العيار، والذي يمكنه من إطلاق النار الأوتوماتيكية والنص أوتوماتيكية، ما يمكن الجيش من استخدامه كبندقية قنص بصورة دقيقة.

كما عرج رففورط على استخدام الجيش أيضاً لبندقية "ميكرو –تفور X95" من إنتاج الصناعات العسكرية الإسرائيلية، وهي النسخة المطورة من سلاح "تفور"، وحظي هو الآخر بمديح من قبل الجنود في الميدان، ما يجعله يحل محل بندقية M-4 الأمريكية، في حين تعتبر بندقية X95 خفيفة وقليلة الارتداد، في حين تمكن المجسات المركبة عليها من التأقلم مع المعارك داخل المناطق المأهولة والتي استخدمت بكثرة في الهجوم البري على حدود غزة مؤخراً.

واستخدم الجيش خلال الحرب أيضاً رادار فردي متقدم يبعث إشارات حول وجود أشخاص من وراء الجدران، والذي تم تطويره عبر شركة "كاميرو-تك"، ويمنح القوات البرية القدرة على معرفة إمكانية وجود مسلحين داخل المباني عند محاولتهم الدخول إليها في القطاع، في حين يمنحهم هذا الرادار المقدرة على تحديد زوايا تواجد المسلحين.

في حين يتواجد هذا الرادار بعدة تصاميم منها ما هو بحجم كف اليد، في حين يتواجد رادار آخر بصورة أكبر يمكن الجيش من معرفة أماكن تواجد الأشخاص والأشياء، وهو مبني على الارتداد الحراري للأجسام.

وتزود الجنود أيضاً بمنظار ليلي/نهاري من طراز " بروم ور"، والذي يمنح الجنود سرعة التصويب على الأهداف المتحركة والثابتة واستهدافها، كما استخدم الجيش أيضاً منظار القناصة من طراز " برو مسلاس 10×40 " الجديد والذي يشمل حاسوبا صغيرا ومقياسا للمسافة يعمل بالليزر، وهو منظار ليلي /نهاري أيضاً، كما تم استخدام مناظير ليلية حرارية لتحديد أماكن وجود المسلحين في الظلام.

المصدر: ترجمة وكالة صفا 

التعليقات