فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

تقرير| الإعلام الإسرائيلي يحرض على قتل الفلسطينيين

بتاريخ الخميس 18/9/2014

هُنا القدس| ترصد وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية الرسمية  "وفا" ما تنشره وسائل الإعلام الإسرائيلية من تحريض وعنصرية ضد الفلسطينيين والعرب، وفيما يلي أبرز ما ورد في تقريرها رقم (208)، الذي يغطي الفترة من: 5.9.2014 ولغاية 11.9.2014:

"صناعة الكذب"

نشرت صحيفة يديعوت أحرونوت بتاريخ 5.9.2014 مقالا مطولا كتبه بن درور يميني حول كتابه "صناعة الأكاذيب" والذي يتطرق من خلاله إلى ما وصفها 'بالأكاذيب' المتعلقة بتصرف إسرائيل تجاه الفلسطينيين. ويقول يميني: الإدمان على الكذب يلزم مختلقي الأكاذيب بالمبالغة والتضخيم وخلق عروض فارغة، وإخراج فعاليات تبدو جميلة في وسائل الإعلام التي تملأ مناطق الصراع، من أجل تصوير إسرائيل وكأنها تنفذ جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية. ويتضح أن الأبرتهايد الذي تفرضه إسرائيل لم يكن أبدا، وهو نتيجة دعاية كاذبة. إن سيطرة إسرائيل على الضفة الغربية وغزة حولت الفلسطينيين إلى إحدى المجموعات الأكثر تقدما وتطورا. إن التحريض والشيطنة ضد اليهود عامة وإسرائيل خاصة في العالم الإسلامي خلقت ائتلافا مخيفا وخطيرا لا يمت بأي صلة لحقوق الإنسان.

"داعش تمثل المسلمين كافة"

نشرت صحيفة "إسرائيل اليوم" بتاريخ 7.9.2014 مقالة كتبها المحاضر في قسم الشرق الأوسط في جامعة بار إيلان، د. شاؤول برطال، زعم من خلالها أن منظمة داعش تمثل جميع المسلمين وتمثل حلمهم بإحياء النهضة الإسلامية، وقال: ترى منظمة داعش باعتبارها مخلصة لنهج الشيخين عبد الله عزام وأسامة بن لادن، الإيديولوجي، ترى هدفها الرئيسي أن تنشئ الخلافة الإسلامية التي أُلغيت في 1924 مرة أخرى. بعد 90 سنة من اضطرار الخليفة التركي الأخير إلى أن يترك عرشه في إطار الإصلاحات في تركيا، أعلن زعيم المنظمة الحالي أبو بكر البغدادي بأنه خليفة، يجب على كل العالم الإسلامي –نظريا على الأقل– أن يبايعه، ومن لم يفعل فحكمه الموت. وتمثل داعش في نظر جموع المسلمين في العالم حلم النهضة الإسلامية القوية بالإسلام الذي يحارب أعداءه ويُطهر نفسه من الأسس الأجنبية والشيعية واليزيدية والكردية وغيرها. إن آلاف المؤمنين الذين يقفون عند مكاتب تجنيد داعش يريدون أن يجعلوا الحلم ينتصر.

"نحن مهددون وعلينا المحاربة"

نشر في موقع "ان ار جي" بتاريخ 9.9.2014 مقال كتبه متان بيلج، مدير عام حركة 'إم ترتسو' اليمينية، تطرق من خلاله إلى نشاط الفلسطينيين ضد جريمة قتل الفتى محمد أبو خضير على أنه إرهاب ويجب ضربه بيد من حديد. وكتب بيلج: التحدي الثالث هو الإرهاب الداخلي. القتل المؤسف للفتى محمد أبو خضير سيشكل علامة في التاريخ الإسرائيلي، لكن هناك أمرا يجب أن يكون واضحا، عندما يقوم مواطنون عرب بحرق نصف القدس، ويسحبون سائقين يهودا من سياراتهم ويحرقونها ويحتجزون بلدات يهودية في الجليل، فإن الحل الوحيد هو ضربهم بقبضة من حديد.

"حماس ستخرق التهدئة كما فعل محمد مع الكفار"

نشر موقع "ان ار جي" الإخباري بتاريخ 9.9..2014 مقالا تحت عنوان "سينتهي بسفك الدم، حماس ستخرق اتفاق التهدئة"، كتبه د. رونين يتسحاك، وهو رئيس قسم علوم الشرق الأوسط في كلية الجليل الغربي، وقال فيه: إحدى العبر المهمة التي على إسرائيل أن تتعلمها من حملة 'الجرف الصامد' هي مدى الأهمية التي توليها حماس للاتفاقيات والتفاهمات مع إسرائيل. أربع مرات خلال الحملة تم الإعلان عن وقف إطلاق النار على يد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والوزير جون كيري، وفي كل مرة كانت حماس تخرق الاتفاق. بهذا يبدو أن حماس تتابع العادة الإسلامية منذ أيام النبي محمد، فيما يتعلق باحترام الاتفاقيات مع الكفار. حسب الفكر الإسلامي فإن الحرب مع اليهود أبدية ووقف إطلاق النار (أو هدنة كما يسمونها) هو أمر مؤقت. عندما يكون المسلمون واثقين من أنفسهم ويقدرون على تحقيق مكاسب سياسية أو عسكرية يمكن بالنسبة لهم خرق الاتفاق الذي وضعوه أصلا بهدف خدمة مصالحهم.

"مبادرة السلام المصرية"

 كتب يوعاز هندل مقالا في صحيفة 'يديعوت أحرونوت' بتاريخ 9.9.2014 تحت عنوان 'الصادقون والصديقون وما بينهم' تطرق من خلاله إلى المبادرة المصرية لإقامة الدولة الفلسطينية على أرض سيناء. ووصف هندل القيادة الإسرائيلية بأنها غضت النظر عن 'الإسلام المتطرف المختبئ وراء الدكتاتورية العلمانية لعرفات وأبو مازن'. وذكر أيضا 'أن الصهيونية الجديدة تشمل الكم الأكبر من الأرض مع أقل كم من الفلسطينيين.

التعليقات