فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة تفاهمات مع كندا وإسبانيا لاستقبال أكثر من 100 ألف لاجئ فلسطيني نتنياهو: إعلان صفقة القرن مباشرة بعد الانتخابات فرنسا تعرض 15 مليار دولار على ايران لقاء الالتزام بالاتفاق النووي غضب في أوساط فتح غزة بسبب "التمييز بالرواتب وفرض التقاعد" صندوق ووقفية القدس يختتم حملته لعيد الأضحى المبارك جامعة القدس تنظم مهرجاناً مقدسياً في الفنون البصرية صندوق ووقفية القدس يبدأ بترميم منزل عائلة حزينة بعد أن التهمته النيران في البلدة القديمة

القدس: مصادرة 700 دونم وتهديد 50 منزل.. للحفاظ على الطبيعة!

بتاريخ الأربعاء 17/9/2014

هُنا القدس | رناد شرباتي

أصدر المجلس القطري للتخطيط والبناء قراره بالمصادقة المبدئية لمصادرة قرابة 700 دونم من أراضي قريتي العيساوية و الطور في مدينة القدس بحجة إقامة مشروع "الحديقة الوطنية - منحدرات جبل المشارف" ما يؤدي إلى تهديد 50 منزل بالهدم.

وجاء القرار بحجة أن المخطط يحقق مبدأ "الحفاظ على المنظر الطبيعي" ومبادئ "ثقافية، دينية وتاريخية".

خطة هيكلية مسبقة

يقول رئيس الهيئة لمناهضة التهويد ناصر الهدمي "منذ احتلال القدس عام 1967 قام الاحتلال بإعداد خطة هيكلية لمدينة القدس والتي صنفت أراضي المدينة حسب كيفية التعامل معها، فكانت هناك أراضي مسموح البناء فيها وهي عبارة عن أراض فيها تجمعات سكنية فلسطينية وهي قليلة جدا، والأراضي المحيطة بها اعتبرتها أراضي خضراء، أي مساحات مفتوحة ممنوع البناء فيها، وأراضي قابلة لإقتراح البناء فيها وهي بالقرب من الأراضي التي تمت مصادرتها عام 1967 وتم تحويلها الى مناطق استيطانية.

وهذا يدل على أن ما جرى عمله في تلك السنوات هو إحاطة الاحياء السكنية بأراضي ممنوع البناء فيها لمنع الأحياء السكنية الفلسطينية من التوسع والتمدد الى الخارج.

وفي المقابل، الاراضي التي تم مصادرتها وتحويلها الى أراضي استيطانية تم إعطائها الى جانب التمدد على اعتبار أن المناطق المحيطة فيها قابلة للتنظيم والاقتراحات.

وفيما يخص الـ 700 دونم من أراضي العيساوية والطور فهي ضمن الاراضي التي اعتبرتهم الخريطة الهيكلية لمدينة القدس أراضي مساحة خضراء مفتوحة ممنوع فيها.

ويضيف الهدمي "كما عودتنا سلطات الاحتلال بداية يتم مصادرتها وتحويلها إلى حديقة قومية وبعد ذلك يتم تحويلها الى مواقع استيطانية".

وأكد الهدمي أن مصادرة 700 دونم من الأراضي يحرم سكان الأحياء المقدسية من التمدد وحقها في توفير السكن اللازم للزيادة الطبيعية في عدد السكان الذي تعاني منه القريتين إضافة الى وجود عناصر استيطانية داخل هذه الأحياء قابلة للتمدد وقابلة لتدمير البنية الإجتماعية داخل الأحياء المقدسية .

من الناحية القانونية

إن أراضي القدس الشرقية هي أراضي محتلة يمنع البناء عليها والاجراءات التي تقوم بها سلطات الاحتلال هي اجراءات غير قانونية تتناقض مع القانون الإنساني الدولي الذي ينص على منع إحداث تغييرات جوهريّة على الأراضي المحتلة إلا في حالة وجود حاجة عسكرية أو مصلحة السكان المحميين، أي أهالي القدس الشرقيّة"، حيث اعتبر القرار أن القدس الشرقية هي "منطقة إسرائيلية" يسري عليها القانون الإسرائيلي ويحق للسلطات الإسرائيلية تنفيذ مشاريع عليها.

وقد تم عقد عدة اجتماعات بين أصحاب هذه الأراضي مع بلدية الاحتلال للتوصل إلى حل وقد تم الإعلان قبل فترة عن وجود حل إلا أنه وبحسب ما عبر الهدمي لـ هُنا القدس " كان مجرد تأجيل للأزمة، فيبدو أن المخطط سيتم تنفيذه إضافة إلى تهديد ما يزيد عن 50 بيتا مقدسيًا على هذه الأراضي إضافة الى الأزمة السكنية التي تعاني منها قريتي الطور والعيساوية ولا يعطى لهم التراخيص للبناء على أراضيهم".

التعليقات