فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة تفاهمات مع كندا وإسبانيا لاستقبال أكثر من 100 ألف لاجئ فلسطيني نتنياهو: إعلان صفقة القرن مباشرة بعد الانتخابات فرنسا تعرض 15 مليار دولار على ايران لقاء الالتزام بالاتفاق النووي غضب في أوساط فتح غزة بسبب "التمييز بالرواتب وفرض التقاعد" صندوق ووقفية القدس يختتم حملته لعيد الأضحى المبارك جامعة القدس تنظم مهرجاناً مقدسياً في الفنون البصرية صندوق ووقفية القدس يبدأ بترميم منزل عائلة حزينة بعد أن التهمته النيران في البلدة القديمة

رحلة مطاردة وهدم.. عائلة "هورين" المقدسية

صورة إرشيفية
بتاريخ السبت 13/9/2014

هُنا القدس | شذى حمّاد

أصدرت محكمة الاحتلال قرارًا يقضي بهدم المنزل الثاني لعائلة هورين الكائن في حي الأشقرية ببلدة بيت حنينا شمالي القدس.

وكانت آليات الاحتلال هدمت منزل العائلة في حي تل الفول في البلدة عام 2001 دون سابق إنذار وأثناء تواجد العائلة خارجه.

راجح هورين صاحب المنزل، قال لـ هُنا القدس إن محكمة الاحتلال أمهلت العائلة لإفراغ منزلها الذي تبلغ مساحته (140 مترًا)، حتى الثاني من الشهر المقبل، حيث سيدخل القرار حيّز التنفيذ، مؤكدًا رفض العائلة تنفيذ القرار والخروج من المنزل.

والجديد في قرار محكمة الاحتلال أنه تضمن إبعاد راجح عن منزله مدة أسبوعين، وبين أنه إذا تواجد في منزله خلال فترة الإبعاد فستقوم قوات الاحتلال باعتقاله.

بنى هورين منزله بهدف الاستقرار بعد التأكد من إجراءات بلدية الاحتلال في القدس، والتي أقرت أن الأرض صالحة للبناء وأنها تسمح له بالبناء على مساحة (75%) من الأرض، ليتقدم إثرها في عام 2001 بإجراءات الترخيص ودفع كافة المستحقات اللازمة.

وفي عام 2002 تفاجأت العائلة بتجميد البلدية مشروع الترخيص بهدف إعادة تقسيم المنطقة، "في نهاية 2010 أنهت البلدية مشروع التقسيم، لنتفاجئ بوجود شارع بعرض (27 متر) يمر من المنطقة السكنية ويأخذ منزلي على الرغم من وجود أراضي فارغة في المنطقة"، مشيرًا إلى أنه تم تقديم اعتراض في اللجنة المحلية التي رفضت الاعتراض ثم تم تقديم اعتراض أمام اللجنة اللوائية.

إعادة تقسيم المنطقة يتم بناءً على تحسين ظروف السكان آخذًا بعين الاعتبار الوضع القائم، إلا أن هورين بيّن أن قائد اللجنة اللوائية قال في إجابة على الاعتراض "لا يوجد أمر واقع يجب مراعاته، ولا يوجد بيوت مبنية عمليًا"، ويعلق هورين، "هذا يدلل على التوجه العنصري لبلدية الاحتلال وسياساتها تجاه المقدسيين".

وفي شهر نيسان 2011 تسلمت العائلة أول إخطار هدم بعد (11 عامًا) على إقامة المنزل، ويقول هورين، "توجهت إلى المحكمة متسلح بالقانون الإسرائيلي الذي ينص على أن المحكمة لا يحق لها هدم المنزل بعد ست سنوات من إقامته إذا لم تتواصل مع صاحب البيت" مضيفًا "وبالرغم من هذا القانون إلا أن محكمة الاحتلال تملّصت منه مستخدمةً قانونًا جديدًا ينص على أن استخدام عقار دون ترخيص يصل أقصى عقوباته إلى الهدم".

وبين هورين أنه دفع مؤخرًا ما يزيد عن (30) ألف دولار بعد أن اقترض المبلغ البنك حيث دفعها كضرائب وغرامات وأتعاب للمحامين والمهندسين، وقال "الرخصة هي ذريعة اختلقها الاحتلال، هدفها خلق واقع مقدسي خال من الفلسطينيين."

التعليقات