فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

الإعلام العبري: "حماس" تلجأ إلى تكتيك عسكري جديد باستخدام "الهاون"

بتاريخ الاثنين 25/8/2014

هنا القدس |اعتبر محلّلون عسكريون إسرائيليون، أن حركة "حماس" بدأت تكتيكاً عسكرياً جديداً في المواجهة مع الجيش الإسرائيلي من خلال تكثيف استخدام قذائف "الهاون" الصاروخية في قصف المواقع الإسرائيلية القريبة من قطاع غزة.

وأجمع المحلّلون خلال لقاءات مع قنوات إخبارية عبرية مختلفة، على أن حركة "حماس" ما زالت تفاجئ الجانب الإسرائيلي بتكتيكاتها العسكرية، فبعد الأنفاق والتسلّل خلف خطوط الجيش وقدرتها المتطورة وتزودها بطائرات وصواريخ، بدأت باتباع تكتيك جديد خلال الأيام الأخيرة يتمثل بتكثيف استخدام قذائف "الهاون" التي تعدّ الأكثر فتكاً لأنها غير قابلة للرصد قبل الإطلاق وغير قابلة للاعتراض.

ووفقاً لما أورده موقع "واللا" العبري، فإن "السلاح الفتاك الذي بيد حماس هو قذائف الهاون، حيث تقوم بتكريس جهودها لإطلاقها بكثافة على البلدات وعلى القواعد العسكرية القريبة من الشريط الحدودي مع قطاع غزة، في حين أن الجيش يدرك مدى الصعوبة في التعامل مع قذائف الهاون ويبذل جهوداً من أجل التخفيف منها".

من جانبها، نقلت صحيفة /يديعوت أحرنوت/ العبرية في عددها الصادر اليوم الاثنين (25|8)، عن المحلل السياسي أليكس فيشمان، قوله "منذ يوم أمس حدّد جيشنا لنفسه هدفاً جديداً وهو إبعاد قذائف الهاون عن البلدات المحيطة بقطاع غزة، فلماذا الآن، فقد كان واضحاً منذ بداية الحرب أن السلاح الفتاك ليس الصواريخ  بل قذائف الهاون التي لا تتوفر لها وسيلة إنذار مسبق"، كما قال.

وأضاف فيشمان "20 جندياً من بين الـ 64 الذين قتلوا قد قضوا بقذائف هاون داخل الخط الأخضر.

تلك القذائف التي كانت ولا زالت نقطة الضعف في الدفاع عن الخط الأمامي الذي يشمل عشرات المستوطنات، في معظم الحالات انتهى الأمر بمعجزة ولم تقع إصابات"، حسب قوله.

وصعّدت قوات الاحتلال في اليومين الأخيرين من قصف المناطق السكنية في قطاع غزة، زاعمةً بأن المقاومين يطلقون القذائف بالقرب من هذه المناطق، بهدف الضغط على المقاومة الفلسطينية وتأليب الشارع ضدها.

قدس برس

التعليقات