فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

هولندي يُعيد وسامًا إسرائيليًا مُحتجًا على العداون

بتاريخ السبت 23/8/2014

هُنا القدس | أعاد هولندي وسامًا كانت إسرائيل منحته إيّاه تقديرًا لمساعدته طفلًا يهوديا على تجنب الهلاك في ما تسمّى "المحرقة"، وذلك بعد أن قتل جيش الاحتلال الإسرائيلي ستةً من أقاربه خلال العدوان على قطاع غزة.

وكتب الهولندي هنك زانولي (91 عامًا) إلى السفارة الإسرائيلية في لاهاي، أنه لا يستطيع الاستمرار بحمل الوسام، بعد أن قصفت طائرة حربية إسرائيلية منزل حفيدة شقيقته في غزة وقتلت كل من كانوا فيه، ولم ترد السفارة الإسرائيلية على الكتاب.

وكانت إسرائيل قد منحت زانولي ووالدته وسام "الصالحون بين الأمم" عام 2011، وذلك لايوائهما طفلًا يهوديًا في مسكنهما وإنقاذه من قبضة "النازيين" بين عامي 1943 و1945 .

وتمنح إسرائيل هذا الوسام لغير اليهود الذين خاطروا بحياتهم لحماية وإنقاذ اليهود من "المحرقة النازية" إبّان الحرب العالمية الثانية.

ولكن هنك زانولي قال في رسالته للسفارة - والتي نشرتها صحيفة هآرتس الإسرائيلية - إن "حمل الوسام الذي منحتني إياه إسرائيل في ظل هذه الظروف يعتبر إهانة لأفراد أسرتي الذين خسروا ستة من أقاربهم في غزة".

ومضى للقول "لقد خسر أحفاد أمي جدتهم وثلاثة من أعمامهم وعمتهم وواحدا من أبناء عمومتهم،" وذلك في إشارة إلى غارة نفذها الطيران الإسرائيلي في 20 تموز الماضي.

يذكر أن حفيدة شقيقة زانولي دبلوماسية هولندية اقترنت بالاقتصادي الفلسطيني اسماعيل زيادة المولود في مخيم للاجئين في قطاع غزة.

وقتلت والدة زيادة وأشقاؤه الثلاثة وزوجة أحد اشقائه وابنة أخيه (9 أعوام) في القصف الاسرائيلي.

وانتقد زانولي، وهو محام متقاعد، الهجوم الإسرائيلي بحدة، وحذر من أن التصرفات الإسرائيلية قد تؤدي إلى إدانة مقترفيها بارتكاب "جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية".

التعليقات