فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

شخصيات عسكرية وأمنية مخضرمة يضم الوفد الإسرائيلي بالقاهرة

بتاريخ الاثنين 11/8/2014

هُنا القدس| يضم الوفد الإسرائيلي الذييخوض المفاوضات مع الفصائل الفلسطينية في القاهرة، طاقم ذي طابع أمني عسكري، حسب ما كشفت عنه صحيفة الإذاعة الإسرائيلية.

ويضم الوفد كل من رئيس جهاز الأمن العام (الشاباك) يورام كوهن، ورئيس الدائرة الأمنية -السياسية بوزارة الجيش عاموس جلعاد، ورئيس شعبة التخطيط في الجيش الإسرائيلي نمرود شيفر بالإضافة إلى منسق شؤون المناطق الفلسطينية في الجيش الإسرائيلي يوآف مردخاي.

ولوحظ هذه المرة غياب مبعوث رئيس الوزراء الإسرائيلي الخاص المحامي اسحق مولخو ما يعكس طبيعة الوفد العسكرية في حين، حضر قائدان بارزان في الجيش وهما رئيس شعبة التخطيط ومنسق شؤون المناطق.

ويرى مراقبون أن حضور كل هذه الوجوه الأمنية- العسكرية المخضرمة يعكس مدى صعوبة المفاوضات وطبيعتها الأمنية في ظل تواجد مكثف للمخابرات المصرية والمخابرات الفلسطينية الأمر الذي يضفي على المفاوضات طابعًا أمنيًا كما العادة مع أن مشكلة حصار القطاع هي مشكلة سياسية بحتة في الأساس وجاءت لمعاقبة السكان والضغط عليهم في محاولة لاستثارتهم ضد حكم حماس.

كما يرى المراقبون أيضًا أن تواجد منسق شؤون المناطق ضمن أفراد الوفد يعكس إمكانية مناقشة مسائل حياتية متعلقة بالمعابر مع القطاع كونه المسئول المباشر عن هذه الدائرة ، في حين يبرز وجود رئيس شعبة التخطيط إمكانية طرح مسائل متعلقة بسلاح الفصائل ومقترحات مستقبلية إسرائيلية لمنع وصول السلاح لغزة.

المصدر: ترجمة وكالة (صفا)

التعليقات