فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

ما المطلوب بعد العدوان؟ | محمود الفطافطة

بتاريخ الأربعاء 6/8/2014

بداية؛ يجب التأكيد على أن إسرائيل تتنفس بالدم والحروب، وبالتالي لا يمكن أن يهدأ لها بال إلا بالرجوع كرة وأخرى لمزيدٍ من عمليات التطهير العرقي و الإبادة الجماعية بحق الفلسطينيين سواء في قطاع غزة أو في الضفة الغربية. فالطبيعة القذرة للاستعمار، والمجسدة في أسوأ صورها بإسرائيل تقوم على الاحتلال والاحلال والعنصرية. احتلال الأرض واحلال مستعمرين بدل السكان الأصليين، والعنصرية القائمة على النصوص التوراتية المنحرفة كـ" شعب الله المختار" ، وسواها من المفاهيم الدينية والتاريخية المجردة من ماء الحقيقة أو قواعد الثبات.

من هنا ، يتوجب دوماً على المقاومة الباسلة أن تعزز قواها، مع الابداع والتجديد في أشكال مختلفة ومبتكرة من الأسلحة سواء البرية أو الجوية ، فضلاً عن مطاردة الجواسيس الذين يمثلون " كم الأفاعي " لاختراق العمل المقاوم والاساءة إليه عبر الدعاية المغرضة . في هذا الخصوص، نشيد بقوة المقاومة ونجاعتها في اجهاض فعل وفاعلية هؤلاء الخونة ، والبرهان على ذلك ما شهدناه في هذا العدوان من " طمس" أو تغييب شبه كلي لمثل هؤلاء الذين ارتموا في حضن الأعداء.

كذلك؛ يتوجب على الشعب الفلسطيني خاصة في الضفة والقطاع أن يلتقطوا مجريات وأبعاد هذه الحرب ليواصلوا نشاطهم المقاوم، فكلما كان الفعل المقاوم نشطاً ومتنوعاً ومتواصلاً في الضفة كلما ارتبكت إسرائيل عسكرياً وضعفت سياسيا، فضلاً عن التخفيف في الشراسة الدموية المتبعة من قبل الاحتلال ضد أهلنا في القطاع.

ويضاف الى ذلك وجوب العمل على تصنيف من كان مسانداً وداعماً للمقاومة من بين أولئك الذين وقفوا ضد المقاومة وأهلها .. مثل هؤلاء الخونة الذين اصطفوا مع أبشع احتلال عرفته البشرية لا يمكن التسامح معهم أو التعاطي مع سلوكهم الخطير والمقيت، وحتماً سيكون مصير هؤلاء كابن العلقمي الذي كان عميلاً للتتار ضد الدولة الاسلامية في بغداد، فلفظه التتار كما المسلمين ليعيش على حافة الطريق ذليلا صاغرا.

كما أنه يجب على السلطة الفلسطينية أن تستغل هذه اللحظة التي فيها المجموع الفلسطيني (شعبا وأحزاباً) موحداً في التخلص من السلوك المخزي والمعيب وهو التنسيق الأمني.. لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تظل السلطة أداة في خدمة الاحتلال.. ما حدث في القطاع، وما نجم عنه من دمار شامل وازهاق أرواح قرابة الألفين شهيد، وأكثر من 10 آلاف جريح كفيل بأن تتجرأ السلطة وتثبت أنها مخلصة وأمينة مع شعبها في أن تنهي هذا السلوك المنحرف.

وفي السياق ذاته، يتوجب على السطة السياسية أن تدرك جيداً أن المفاوضات بدون مقاومة عبث وهلالك للأرض وللانسان الفلسطيني. عليها أن تدرك أن المقاومة هي التي تساعد في تحقيق الحقوق الوطنية، وأن المفاوضات مع المقاومة طريق سليم لجني ثمار هذه الحقوق.

الحديث في هذا الموضوع يطول ويتشابك، وسيتم متابعته تباعاً. المطلوب أن نعي جيداً أن ما بعد العدوان ليس قبله، وان الاحتلال الذي انهزم وفشل في هذه الحرب التي قتلت وأبادت العائلات والاطفال والنساء والمعاقين ما هي إلا الحرب قبل الأخيرة في تحرير الارض والإنسان .. علينا بالارادة وحسن الادارة والعلم والصبر والتنسيق الفعال .. حتماً سننتصر.. كيف لا وهذه ارادة الله وبشراه لهذه الأرض المباركة المقدسة التي لم ولن يعمر فيها ظالم.. لا ننسى أبداً في هذا الخصوص قوله " آتى أمر الله فلا تستعجلوه"...

 

المقال يُعبِّر عن رأي كاتبه، ولا يعكس وجهة نظر هُنا القدس بالضرورة 

التعليقات