فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

منتخب أسبانيا يرفض الانسياق وراء الخرافات

بتاريخ الأربعاء 11/6/2014

هنا القدس | ضرب المنتخب الأسباني لكرة القدم بالإحصائيات عرض الحائط وفاز بلقبي كأس العالم 2010 وكأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2012) بعد بداية سيئة في البطولتين حيث لم يفز بالمباراة الأولى في أي منهما.

ولكن الفريق ، الذي أصبح أول منتخب يحرز ثلاثة ألقاب متتالية في البطولات الكبيرة (يورو 2008  و2012  وكأس العالم 2010) ، يرفض أن تتحول هذه المصادفة إلى خرافة ويسعى إلى تقديم بداية جيدة وإلى تحقيق الفوز في مستهل رحلة الدفاع عن لقبه في المونديال البرازيلي الذي تنطلق فعالياته ، الخميس.

ويدرك لاعبو المنتخب الأسباني جيدا أن الاعتماد على مثل هذه الخرافات سيصبح مثل اللعب بالنار ، خاصة في ظل صعوبة المجموعة الثانية التي يخوض من خلالها الفريق فعاليات الدور الأول والتي تضم معه منتخبات هولندا وتشيلي وأستراليا.

وقدم المنتخب الأسباني في كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا نقطة تحول تاريخية بعدما توج بلقب البطولة رغم هزيمته صفر/1 في المباراة الأولى له بالمجموعة أمام نظيره السويسري ليصبح أول فريق يتوج باللقب العالمي بعد هزيمته في مباراته الأولى بالمونديال.

وفي يورو 2012 ، تعادل المنتخب الأسباني مع نظيره الإيطالي 1/1 في المباراة الأولى له بالبطولة ولكنه أحرز اللقب أيضا بعد التغلب على المنتخب الإيطالي نفسه 4/صفر في المباراة النهائية.

وقال راؤول ألبيول مدافع المنتخب الأسباني "إن حصد ثلاث نقاط في المباراة الأولى سيكون أمرا حاسما في هذه المجموعة الصعبة".

والآن ، سيكون التحدي أكثر صعوبة لأن المنتخب الأسباني سيستهل مسيرته في البطولة ، الجمعة بلقاء نظيره الهولندي في مواجهة مكررة لنهائي بطولة كأس العالم الماضية والتي أحرز الماتادور الأسباني لقبها بعد الفوز على نظيره الهولندي 1/صفر في النهائي.

وبذلك يبدأ المنتخب الأسباني رحلة الدفاع عن اللقب من النقطة التي أنهى عندها مسيرته في البطولة الماضية. وينتظر أن تلعب هذه المباراة دورا هائلا في تحديد شكل المنافسة في هذه المجموعة.

وقال ديفيد سيلفا مهاجم المنتخب الأسباني "إنها مباراة مهمة لأنها الأولى للفريق. إذا فزنا بمباراتنا الأولى ، سنتخذ خطوة مهمة للغاية إلى الأمام".

وأظهر مسار المنتخب الأسباني في البطولات الأخيرة أن الفريق يجد صعوبة في الظهور بشكل جيد في بداية البطولة وهو ما يسعى الفريق لتغييره الآن لتجنب المشاكل في هذه المجموعة الصعبة.

أما الهزيمة في المباراة الأولى ، فستضع الفريق في مأزق حقيقي نظرا للمنافسة الثلاثية المتوقعة على بطاقتي العبور من هذه المجموعة إلى الدور الثاني وذلك بين منتخبات أسبانيا وهولندا وتشيلي باعتبار أن المنتخب الأسترالي سيعاني في مواجهاته مع باقي فرق المجموعة طبقا لمعظم التوقعات وإن كانت المفاجآت واردة أيضا من هذا الفريق.

وإذا حدث هذا الصراع الثلاثي بشكل حقيقي، سيلعب فارق الأهداف دوره في تحديد هوية المتأهلين للدور الثاني. وإضافة لهذا، فإن إنهاء فعاليات الدور الأول في المركز الثاني بالمجموعة ، سيضع صاحبه في مواجهة عصيبة تشبه العقاب حيث ينتظر أن يواجه في الدور الثاني المنتخب البرازيلي صاحب الأرض والمرشح لصدارة المجموعة الأولى.

ولهذا ، تحظى المباراة بين أسبانيا وهولندا بأهمية بالغة. ويخوض المنتخب الأسباني فعاليات هذه المباراة وسط شكوك حول عدة لاعبين ، وخاصة لاعبي برشلونة الذين أنهوا الموسم المنقضي وهم يعانون من الإجهاد.

ويتمتع المدرب فيسنتي ديل بوسكي المدير الفني للمنتخب الأسباني بطبعه بالثقة وهو على استعداد دوما لتحدي المشككين.

وصرح ديل بوسكي ، لصحيفة "ماركا" الأسبانية الرياضية، قائلا "أرى أن اللاعبين يتمتعون بموهبة ولديهم الحافز. أعتقد أنهم يتدربون جيدا وسيكون الفريق على ما يرام يوم الجمعة".

وتمثل كلمات ديل بوسكي جرعة تفاؤل لهذا المنتخب وحافزا له على عدم تكرار النتائج السيئة في بداية مشواره بالبطولات الكبيرة.

التعليقات
• التعليقات غير مفعلة.