فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

حرمان شطرنج النساء من المشاركة في الأولمبياد العالمي

بتاريخ الأحد 3/8/2014

هنا القدس|رفضت السُلطات النرويجية منح وفد منتخب الشطرنج للنساء وعدداً من الإداريين والصحفي المرافق للوفد سمة الدخول (الفيزا) إلى الأراضي النرويجية تحت مسوغات غير منطقية، فيما سمحت لمنتخب الرجال المشاركة في اولمبياد الشطرنج العالمي في نسخته 41 الذي يقام في مدينة ترومسو خلال المدة من الأول ولغاية 14 آب الحالي.

وأصيب وفد منتخب النساء بخيبة أمل بعد حالة من الترقب امتدت لنحو خمسة أيام منذ أن قدم الوفد العراقي أوراقه الثبوتية إلى السفارة النرويجية في عمّان بناء على طلبها حينما أرسلت اشعاراً باستقبال الوفد يوم الأحد الماضي لإكمال الإجراءات الإدارية التي شملت ملء الاستمارات واستنساخ الوثائق الرسمية وأوراق جوازات السفر والفحص الطبي، وأيضاً قامت بإجراء غريب طلبت فيه شهادة الجنسية وهوية الأحوال الأصلية لجميع أعضاء الوفد.
وبعد الانتهاء من هذه الإجراءات المطولة، كانت هناك بعض الأوراق التي طلبوا استنساخها أيضاً وبسبب عطلة عيد الفطر السعيد وغلق السفارة يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين، فتم تلبية الطلب يوم الأربعاء الماضي على أمل الحصول على تأشيرة الدخول غير أن شيئاً من هذا القبيل لم يحصل، فسارع رئيس الوفد رئيس الاتحاد ظافر عبد الأمير إلى الاتصال بالاتحاد الدولي للشطرنج الذي استغرب تأخير منح التأشيرة وأرسل رسالة يطلب فيها تسهيل مهمة مشاركة العراق في الأولمبياد العالمي.
وشكلت الرسالة عامل ضغط على البلد المنظم للحدث العالمي حيث بعثت السفارة النرويجية في عمّان أوراق الوفد العراقي ظهر يوم الأربعاء الماضي إلى مكتب الهجرة الذي وعد بدراسة الطلبات خلال 24 ساعة وإرسال الإجابة التي وصلت عصر الخميس الماضي، وكان الجميع ينتظر (الفيزا) غير أن المفاجأة كانت حاضرة برفض منح نصف الوفد البالغ عدده 14 شخصاً سمة الدخول لأسباب تتعلق بسلامة الوثائق الأصلية (شهادة الجنسية وهوية الأحوال المدنية) بعد أن سمحت السفارة النرويجية في عمّان لنفسها التدخل في فرض رأيها مع أن هذه الوثائق صادرة من مؤسسات حكومية رسمية ويتم التعاطي بها داخل العراق، فيما يكون التعامل بجواز السفر عند سفر العراقيين إلى الخارج وهو ما معمول في جميع دول العالم، وحتى دول الاتحاد الأوروبي عند منحها تأشيرة (الشنكل) لا تتدخل في الأوراق الثبوتية لأنها شأن داخلي باستثناء جواز السفر.
وليت الأمر توقف عند الحصول على تأشيرة (الشنكل) بل أن السلطات النرويجية وجراء التأخير في إعطاء موعد المقابلة فقد أفشلت أي مسعى للحصول على (الشنكل) وباتت مساحة المناورة مرتبطة فقط بسمة الدخول إلى النرويج وليس إلى دول الاتحاد الأوروبي، ومع ذلك لم يكن أمام الوفد العراقي غير الموافقة على هذه الإجراءات على أمل أن تنفرج الأمور في المشهد الختامي، ولكن يبدو أن التسويف والرفض كانا حاضرين منذ الوهلة الأولى حينما طلب الوفد مطلع تموز الماضي تحديد موعد للمقابلة لتفويت الفرصة ومعالجة أي طارىء يحدث، غير أن الرد لم يحضر حتى الأيام الأخيرة من موعد انطلاق البطولة العالمية، وعندما حدثت هذه الإشكالات لم تكن هناك حلول آنية حيث دخلنا في الوقت الضائع.
والأدهى من ذلك إن السفارة النرويجية في عمّان لم توافق على إعادة المستمسكات الرسمية إلا عن طريق مخاطبتها عبر البريد الالكتروني ومن ثم تقوم بإرسالها إلى السفارة العراقية في عمّان، ودخلنا مرة أخرى في مشكلة ثانية، فمن جانب إننا لم نحصل على سمة الدخول، فيما الوفد سيعود إلى بغداد من دون عدد من المستمسكات حيث تجاذب الجميع أطراف الحديث في الوصول إلى حلول منطقية وكيفية استرجاع هذه المستمسكات التي شملت أعضاء منتخب النساء المكون من اللاعبات إيمان الرفيعي وكارين كمال ومها ليث وزينب عاصف إلى جانب إداري الوفد محمد الحكيم ومدرب المنتخب امجد محمد علي والصحفي.
إلى ذلك سارع رئيس الوفد وبقية الأعضاء إلى تأمين حجوزات السفر عن طريق مطار العقبة إلى مطار اسطنبول التركي ومن ثم إلى مطار أوسلو النرويجي، وستكون الوجه الأخيرة مطار ترومسو وذلك لعدم توفر تذاكر في الطائرات المتوجه من مطار عمّان إلى النرويج، وهذا الإجراء جاء بغية اللحاق بحفل الافتتاح وإدراج منتخب الرجال في سجل المنافسات التي انطلقت أمس السبت، ويتألف المنتخب من اللاعبين غسان محمد علي ونوح علي حسين وآكار علي صالح وزوزك صلاح محمد.
واستثمر المنتخب عطلة عيد الفطر في الأردن بإقامة التدريبات والاستماع إلى المحاضرات وتطبيق أساليب اللعب بغية الاستعداد بشكل امثل للحدث العالمي الذي يقام كل عامين حيث كانت آخر مشاركة للعراق في أولمبياد اسطنبول 2012.
وقال رئيس الوفد ظافر عبد الأمير انه متألم لعدم إمكانية مشاركة منتخب النساء في الأولمبياد العالمي جراء عدم الحصول على سمة الدخول برغم أن الاتحاد بذل جهوداً كبيرة واستعد بشكل مبكر وقام بالتسجيل بوقت مناسب لكن الأمور أخذت منحى آخر ، مبيناً أن اختيار اللاعبين واللاعبات جاء في ضوء النتائج التي حصلوا عليها في بطولة العراق التي جرت خلال نيسان الماضي، وتم إعداد عناصر المنتخب ذهنياً ونأمل من خلال اكتسابهم الخبرة والمهارات الحصول على نتائج في النرويج حيث نتطلع إلى مشاركة ايجابية برغم صعوبة المنافسة التي تشارك فيها نخبة كبيرة من أبطال وبطلات العالم.
وأوضح أن الاتحاد هيأ مستلزمات الإعداد المناسبة، وقد اشترك منتخب الرجال في بطولة الأندية الآسيوية التي جرت في مدينة العين الإماراتية خلال حزيران الماضي، فيما حرمت سمة الدخول إلى المغرب من مشاركة العراق في بطولة الأندية العربية في أيار 2014 ، مبيناً أن اتحاد الشطرنج تعاقد مع مدربين من جمهورية مصر العربية هما سامح صادق ومحمد إبراهيم اللذان أشرفا على المنتخب النسوي، وسيواصلان عملهما حتى نهاية العام الحالي. وأضاف إن رئيس اتحاد الشطرنج سيمثل العراق في اجتماعات الجمعية العمومية للاتحاد الدولي للشطرنج التي ستقام على هامش الاولمبياد حيث تضم الجمعية العمومية 187 دولة منضوية تحت لوائه.
وسبق للعراق حضور الاولمبياد العالمي ابتداءً من عام 1998 في كالميكا في روسيا مروراً باولمبياد اسطنبول 2000 واولمبياد سلوفينيا 2002 واولمبياد ايطاليا 2004 واولمبياد اسبانيا 2006 واولمبياد ألمانيا 2008 واولمبياد خانتي منسك في روسيا 2010 ثم اولمبياد اسطنبول 2012.
* موفد اتحاد الصحافة الرياضية

 

التعليقات