فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

خسائر فادحة للقنوات الفضائية الإسرائيلية

بتاريخ الخميس 24/7/2014

هُنا القدس | بعد انخفاض محدود في سوق الإعلانات في أولى أيام العدوان على غزة، وصل الانخفاض بعد أسبوعين حد الانهيار، حيث بلغت نسبة هبوط سوق الإعلانات نسبة 90%، بحسب صحيفة "غلوبس" الاقتصادية الإسرائيلية.

وهذا الانخفاض شكل مصدر قلق وخسارة كبيرة لمكاتب الإعلانات وأصحاب القنوات التجارية مثل القناة الثانية والعاشرة وقناة (i24)، وبتقدير عاملين في مجال الدعاية والإعلان من الممكن أن يتطور الأمر لكارثة أكبر.

ويعتبر خبراء سوق الإعلانات هذا الشهر "ضائعا" ولم يعد بالإمكان إنقاذه، فبسبب العدوان لم تجرؤ أي شركة على الاستثمار بالإعلانات، وجميع الشركات متضررى من هذا الوضع، فالشركات المنتجة ستخسر العديد من الزبائن بسبب تراجع القوة الشرائية وبسبب عدم الإعلان، فيما قنوات التلفزيون تصرف أموالًا  طائلة لتغطية العدوان دون مقابل من الإعلانات أو شحها يؤدي لخسائر فادحة، فيما مكاتب الإعلانات وصفت بالعاطلة عن العمل.

وعن سبب عدم إعلان الشركات المنتجة في هذه الأوضاع، يقول أحد أصحاب مكاتب الإعلانات: "لن يجرؤ أي مستثمر ان ينشر إعلانًا في التلفزيون، خوفًا من ان يقطع الإعلان في منتصفه بسبب حدث طارئ أو خبر عاجل، وفي الصحف، ينشر الإعلان حسب الوضع الأمني وسير العملية العسكرية، في كثير من الأحيان لا يوجد مكان لإعلان في الصحيفة بسبب كثرة الأحداث وتغطية العدوان".

ويؤكد الخبراء أن سوق الإعلانات مشلول حاليًا، والحديث يدور عن انهيار حاد، ونسبة الهبوط تتراوح بين 70-90%، ولم يشهد سوق الإعلانات تراجع  كهذا، حتى في الحروب السابقة، وانهيار سوق الإعلانات سيؤثر على كل الاقتصاد الإسرائيلي، ويسبب له ضررًا أكبر من الضرر الذي يلحق به حاليًا.

 

المصدر: شبكة قدس 

التعليقات
• التعليقات غير مفعلة.