فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

نيللي كريم: مقصرة بحق أطفالي.. لكن "أكل العيش مر"

بتاريخ الاثنين 21/7/2014

هنا القدس|تطل علينا الممثلة المصرية نيللي كريم من خلال مسلسلين في شهر رمضان الجاري، الأول "سجن النسا" والثاني "سرايا عابدين".

أما عن مسلسل "سجن النسا"، فقد أشارت نيللي خلال حديث مع "العربية.نت"، إلى حماستها لتجسيد دور "غالية" في ذلك المسلسل، لأن المخرجة هي كاملة أبو ذكرى، وهي تثق بأعمالها، مؤكدة أن نجاح العمل يبدأ من الرواية، ثم يمر بالمخرج وفريق العمل، أي أنها باختصار "سلة متكاملة"، بحسب تعبيرها.

"غالية" السجانة بدون مكياج

وعن ظهورها في دور "غالية" بالطريقة التي ظهرت فيها على طبيعتها من دون أي مكياج، قالت إن دورها كـ"سجّانة" هو الذي فرض ذلك، وهي اقتنعت بذلك الدور ولم تتردد أبداً في الموافقة عليه.

وتابعت نيللي أن المسلسل الذي تدور أحداثه عام 2000 واقعي جداً، فـ"غالية" هي نموذج لفتيات يتواجدن في أي بلد وليس في مصر فقط، خصوصاً في الأحياء الفقيرة في أميركا وروسيا.

وقالت نيللي إنها جلست مع عدد من السجانات قبل تجسيد الدور لمعرفة حقيقتهن وأسلوب تفكيرهن، مضيفة: "للأسف هؤلاء السجانات فئة مهمشة في مجتمعاتنا".

ووصفت شخصية "غالية" بأنها بنت مصرية بسيطة وطموحة لم تكن تنوي أن تعمل مكان أمها في السجن، ولم يكن هذا طموحها يوماً، لكن الظروف أجبرتها على العمل كسجانة والتواجد في ذلك المكان (أي السجن)، حيث أحبت رجلاً استغلها مع أنها كانت تحلم بأن يتزوجها، لأنها خائفة من المجتمع، فأنجبت منه لأنها تحبه، إلا أن ذلك انقلب عليها.

التعليقات
• التعليقات غير مفعلة.