ليس هذا فحسب، بل إنهم عبروا عن استعدادهم لدفع المزيد من الأموال للحصول على مثل هذا الجهاز من شركة أبل، حسب استطلاع للرأي شمل عملاء للشركة.

ووفقا لاستطلاع الرأي، الذي أجرته مؤسسة "يو بي أس"، فقد أبدى أكثر من ثلث العينة التي استطلعت آراؤها بشأن الهواتف القابلة للطي، عزمهم على التراجع عن هذا النوع من الهواتف، بحسب ما ذكرت قناة "سي أن بي سي" الإخبارية.

وبالمقابل، عبر عملاء أبل عن استعدادهم لدفع مبلغ إضافي يصل إلى 600 دولار للحصول على هاتفآيفون قابل للطي، كما أفاد موقع ماشابل المعني بأخبار التقنية والأعمال.

ويبدو تعبير عملاء أبل عن استعدادهم لدفع أموال إضافية للحصول على هاتف قابل للطي أمرا غريبا، لكنه في الوقت نفسه أمر معتاد.