فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
العاهل الاردني يلغي زيارته لرومانيا نصرة للقدس مركز دراسات القدس في جامعة القدس يفتتح معرض القدس توحدنا‎ اصابات في سقوط صاروخ على منزل في مستوطنة "مشميرت" شمال "تل أبيب" أكاديمية القدس للإبداع الشبابي ومدرسة الفرير المقدسية تتوجان أغنية القدس التاسعة من عمّان للأقصى.. رحلة شهرية لتدريس القرآن الخارجية تؤكد عدم اختصاص محاكم الإحتلال على "الأقصى" و"الرحمة" الاردن يرفض قرار اسرائيل بإغلاق باب الرحمة التربية وجامعة القدس تفتتحان معرض "انتاج وسائل الرياضيات التعليمية" وتتوجان سوبر باي فلسطين 3 قتلى واصابات خطيرة جدا بعملية مركبة قرب سلفيت الاحتلال يُمهل الاوقاف 60 يوما حتى اغلاق باب الرحمة تكريم نائب رئيس جامعة القدس لشؤون القدس د. صفاء ناصر الدين بجائزة المبدعة العربية بينت يدعو لهدم الخان الاحمر التشيك ملتزمة بقرارات الأمم المتحدة بشأن القدس اعتقال محافظ القدس وحملة اعتقالات واسعة في العيسوية أ.د. عماد أبو كشك يُطلِق برنامج التوأمة بين جامعتي القدس وبريشيا الإيطالية

تعاون فلسطيني أردني تاريخي في القدس لمواجهة صفقة القرن

بتاريخ الاثنين 18/2/2019

 في خطوة تاريخية، أقام الفلسطينيون والأردنيون مجلسًا مشتركًا لإدارة الأماكن المقدسة في القدس كخطوة تمهيدية لمواجهة خطة السلام الامريكية التي اصطلح عليها "صفقة القرن"، ومن المتوقع الاعلان عنها بعد الانتخابات الاسرائيلية المقررة في نيسان المقبل.

 

وبحسب تقرير لصحيفة "اسرائيل هيوم" الاسرائيلية فقد نقلت عن مسؤولين فلسطينيين في مكتب الرئيس عباس قولهم "ان التعاون في المسألة قد تسارع في الآونة الأخيرة، قبل نشر "صفقة القرن" التي يعمل عليها ترامب.

 

وقال مصدر فلسطيني للصحيفة إن إنشاء المجلس المشترك هو خطوة عملية مستمدة من التفاهمات التي توصل إليها العاهل الأردني الملك عبد الله وأبو مازن في آب / أغسطس 2017 ، في أعقاب أزمة البوابات على مداخل المسجد الاقصى.

 

وقد اتخذت الخطوة الأولى قبل بضعة أيام ، عندما وافقت الحكومة الأردنية على تعليمات الملك عبد الله لزيادة عدد أعضاء المجلس من 11 إلى 18. بالإضافة إلى ذلك ، تم لأول مرة ضم شخصيات سياسية بارزة من السلطة الفلسطينية وحركة فتح إلى المجلس بموافقة أردنية.

 

ووفقاً للصحيفة فإن ذلك يعتبر "تغيرا تاريخيا" في موقف الأردن، حيث أن الأردن امتنع عن مثل هذا التحرك منذ توقيع اتفاقية السلام عام 1994.

 

وقال مسؤولون فلسطينيون للصحيفة "أن الأردن وفلسطين يخشون من أنه في إطار خطة السلام الإقليمية، سيتم نقل مسؤولية "الحوض المقدس" إلى مجلس عربي إسلامي مشترك والمسجد الأقصى تحت اشراف سعودي."

 

لكن دبلوماسياً عربياً بارزاً أخبر الصحيفة العبرية أن الخطوة تمت بموافقة الأردن والمملكة العربية السعودية وكان الهدف منها تخفيف المقاومة الفلسطينية لخطة السلام.

 

أحد كبار الشخصيات الفلسطينية التي انضمت للمجلس الموسع هو وزير شؤون القدس عدنان الحسيني. كما تم إشراك وزير الصحة الفلسطيني السابق هاني عابدين ووزير الاقتصاد السابق مازن سنقرط. كما تم تعيين حاتم عبد القادر، مسؤول كبير في فتح في القدس، والدكتور عماد فايق أبو كيشك، عميد جامعة القدس، والدكتور مهدي عبد الهادي، أحد كبار المسؤولين في فتح.

 

وقالت الصجيفة إن الحكومة الإسرائيلية يمكن أن تمنع مثل هذا التحرك، لكن حتى الآن لم يتم اتخاذ أي خطوات بشأن هذه المسألة حتى لا تحدث أزمة دبلوماسية مع الأردن.

 

وفي نهاية الشهر، من المقرر أن يصل المستشاران الأمريكيان جاريد كوشنر وجيسون جرينبلات إلى الشرق الأوسط لدفع خطة السلام الإقليمية التي ستنشر بعد الانتخابات الإسرائيلية.

التعليقات