فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
الخارجية تطالب الجنائية الدولية بتحمل مسؤولياتها تجاه مجزرة الهدم في صور باهر النساء في السياسة الإسرائيلية رئيس جامعة القدس يوقع اتفاقية تعاون مع جامعة هامبورغ انخفاض مؤشر غلاء المعيشة خلال الشهر الماضي أحكام رادعة لمتهمين بتهمتي الإيذاء والتشهير صندوق ووقفية القدس ومؤسسة وافا يقدمان جهازا طبيا للمركز الصحي العربي الاحتلال يعيد اعتقال أسير مقدسي فور الإفراج عنه بعد رفضها دعوة للصحفيين لزيارة البيت الأبيض: غرينبلات يهاجم نقابة الصحفيين صندوق ووقفية القدس يدعم دراسات وأنشطة ثقافية حول تاريخ وواقع مدينة القدس من خلال مؤسسة باسيا محافظ القدس يدعو إلى حضور عربي وإسلامي اكثر جدية وفاعلية في المدينة المحتلة جنود الاحتلال ومستوطنون يقتحمون منزل عائلة صيام في سلوان لإخلائه رئيس جامعة القدس يستقبل مستشار التعليم العالي في المجلس الثقافي البريطاني جامعة القدس تستضيف أعمال المؤتمر الدولي "الحق في المدينة والوصول إلى العاصمة للجميع" أجواء حارة الى شديدة الحرارة حتى السبت المقبل ثلاثة أعوام من الإنجازات المتميزة لإدارة نادي جبل المكبر المقدسي

مطالبة المؤسسات الدولية بالاطلاع على أوضاع الأسرى المعزولين

بتاريخ الأربعاء 18/1/2017

القدس| طالب مركز الأسرى للدراسات المؤسسات الحقوقية والإنسانية للاطلاع على ظروف الأسرى المعزولين في السجون الاسرائيلية الذين يعيشون حياة لا تطاق من حيث شروط الاعتقال، الاستهتار الطبي، وسياسة الاذلال التي تمارسها بحقهم لفترات طويلة، وما نتج عنه من تداعيات جسدية ونفسية خطيرة وعميقة.

وقال مدير المركز رأفت حمدونة في بيان صحفي الأربعاء إن العزل الانفرادي سياسة عقاب للأسرى على أي شيء، ولأتفه الأسباب، وقد تتراوح ما بين أيام حتى سنوات بدون محاكمة أو بمحاكمة ظالمة، أو بأمر من جهات أمنية عليا تابعة لجهاز "الشاباك" أو ضباط الأمن التابعة لمصلحة السجون الإسرائيلية.

وأضاف أن سياسة العزل الانفرادي تعد إحدى وسائل التعذيب المريرة التي يتعرض لها الأسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال.

وأوضح أنها تهدف إلى تدمير الأسير من خلال عزله عن العالم الخارجي، حيث يمعن الاحتلال في ذلك، ويستعين بخبراء ومختصين في الهندسة البشرية للبحث عن أساليب لتدمير الروح المعنوية للأسرى، ومعاقبتهم وحرمانهم من أبسط حقوقهم كالتغذية السليمة والعلاج والمحاكمة العادلة.

وبين أن الأسرى المعزولين يعيشون في زنازين صغيرة وضيقة لا تصلح للحياة الآدمية، مليئة بالرطوبة، ولا تدخلها الشمس ولا يصلها الهواء الطبيعي، وغالبًا ما يتواجد الحمام داخل الزنزانة، مما يجعلها باستمرار ذات رائحة كريهة، وأحيانًا يخرج الأسرى المعزولين إلى ساحة النزهة (الفورة) مقيدي الأرجل والأيدي.

وأشار إلى أن المعزولين يتعرضون يوميًا لاستفزازات متواصلة واقتحام لزنازينهم بحجة التفتيش، إضافة إلى سياسة الإذلال من خلال ممارسة التفتيش العاري.

وطالب حمدونة الجهات المعنية والحقوقية بالتدخل لإنقاذ حياة الأسرى الموجودين في العزل الانفرادي بحجج واهية في سجون عدة منها "عزل الرملة – ونيسان، عسقلان، بئر السبع ” ايشل واوهلي كيدار، عزل شطة وجلبوع، وكفار يونا وهداريم وريمون" ومناطق عزل أخرى موزعة على باقي السجون.

وناشد المؤسسات الانسانية والحقوقية بمؤازرة الأسرى في خطواتهم لإنهاء هذا الملف، ونقل المعزولين من عتمة الزنازين إلى السجون المركزية للعيش مع زملاءهم دون استهداف لنفسياتهم وصحتهم وإمكانياتهم الأمنية والثقافية والإبداعية.

وكالات. 

التعليقات