فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
الخارجية تطالب الجنائية الدولية بتحمل مسؤولياتها تجاه مجزرة الهدم في صور باهر النساء في السياسة الإسرائيلية رئيس جامعة القدس يوقع اتفاقية تعاون مع جامعة هامبورغ انخفاض مؤشر غلاء المعيشة خلال الشهر الماضي أحكام رادعة لمتهمين بتهمتي الإيذاء والتشهير صندوق ووقفية القدس ومؤسسة وافا يقدمان جهازا طبيا للمركز الصحي العربي الاحتلال يعيد اعتقال أسير مقدسي فور الإفراج عنه بعد رفضها دعوة للصحفيين لزيارة البيت الأبيض: غرينبلات يهاجم نقابة الصحفيين صندوق ووقفية القدس يدعم دراسات وأنشطة ثقافية حول تاريخ وواقع مدينة القدس من خلال مؤسسة باسيا محافظ القدس يدعو إلى حضور عربي وإسلامي اكثر جدية وفاعلية في المدينة المحتلة جنود الاحتلال ومستوطنون يقتحمون منزل عائلة صيام في سلوان لإخلائه رئيس جامعة القدس يستقبل مستشار التعليم العالي في المجلس الثقافي البريطاني جامعة القدس تستضيف أعمال المؤتمر الدولي "الحق في المدينة والوصول إلى العاصمة للجميع" أجواء حارة الى شديدة الحرارة حتى السبت المقبل ثلاثة أعوام من الإنجازات المتميزة لإدارة نادي جبل المكبر المقدسي

القدس اليهودية في خطر- هآرتس

بتاريخ الخميس 22/12/2016

بقلم: حاييم رامون

كان من الغريب الاكتشاف أن موشيه آرنس يحتاج الى قراءة مقال الكاتبة ريتشل كوشنر في "نيويورك تايمز" لمعرفة الواقع الجهنمي لمخيم اللاجئين شعفاط. آرنس قرأ وصف الواقع السيء الذي يعيش فيه آلاف الفلسطينيين في المخيم وتوصل الى استنتاج مفاده "هذا الامر يجب أن يجعل كل اسرائيلي يخجل".

مخيم شعفاط للاجئين هو جزء من القدس "الموحدة" تحت السيادة الاسرائيلية. ولكن آرنس اكتشف فجأة بأن الحديث يدور عن حي فقير، وبسبب الاهمال تدهور الى الوضع السيء – بدون بنى تحتية، بدون حدائق، بدون اماكن خضراء. وفي الازقة تسيطر عصابات الجريمة والمخدرات. والمسلحون يأخذون الخاوة من السكان. وكل ذلك يحدث على مسافة بضعة كيلومترات من الكنيست ومقر الحكومة. آرنس الذي كان وزيرا في عدد من الحكومات الاسرائيلية وكان وزيرا للدفاع، لم يعرف ولم يشاهد هذه الاشياء الى أن قرأ المقال في "نيويورك تايمز".

للأسف الشديد، آرنس ليس وحده. اغلبية الجمهور في اسرائيل لا تعرف ما الذي يحدث في شعفاط، وليس شعفاط وحدها، بل الـ 22 قرية التي تم ضمها بعد حرب الايام الستة للقدس على يد حكومة الليكود القومية، رغم أنها لم تكن أبدا جزء من القدس، بل كانت تابعة لبيت لحم ورام الله – وتحولت هذه الاحياء الى احياء مهملة وقذرة ولا توجد فيها البنى التحتية الاساسية. منذ العام 1967 وحتى الآن، جميع الحكومات هي المسؤولة عن هذا الوضع الذي تفاقم مع مرور السنين.

في الوقت الحالي يعيش في الـ 22 قرية، ومنها شعفاط وقلندية والولجة وصور باهر وجبل المكبر، 220 ألف فلسطيني يحملون بطاقات اقامة دائمة. ومكانتهم هذه تمنحهم الحق في انتخاب رئيس البلدية والمجلس البلدي.

في اغلبية هذه القرى لا توجد مراكز للشرطة الاسرائيلية، أو لمراقبي بلدية القدس وخدمات الطواريء مثل الاطفائية أو نجمة داود الحمراء، خلافا للشطر الغربي من المدينة. ويبدو أنه بشكل مقصود لا يريدون رؤية ما يحدث هناك. رئيس بلدية القدس نير بركات يؤيد بحماسة ضم مئات آلاف الفلسطينيين للقدس، ولا يحرك ساكنا لتحسين وضعهم ولا يحلم حتى بالتعامل معهم على أنهم سكان متساوي الحقوق والواجبات. وخلافا لريتشل كوشنر، هو لا يتجرأ على زيارة هذه الاماكن. من هذه الاماكن ومن خلالها وصل معظم المخربين للقيام بالعمليات الارهابية في السنة الماضية، لكن آرنس وبركات يعتبران هذه المناطق جزء لا يتجزأ من القدس.

نعم، الواقع في شعفاط لا يمكن تحمله، أو تخيله. لكن هذا هو الواقع السائد في القرى الاخرى ايضا التي سكانها هم "مواطنون" في القدس "الموحدة". إن من كان رئيس بلدية القدس بعد تيدي كوليك، اهود اولمرت، قال في العام 2012: "أي حكومة اسرائيلية لم تقم بفعل أي شيء مما هو مطلوب من اجل توحيد المدينة. وعن وعي قمنا باستثمارات كبيرة في غربي المدينة وتجاه السكان اليهود وليس في المناطق العربية". اولمرت قال الحقيقة. وأنا ايضا كمن كنت في حكومات اسرائيل، ووزيرا لشؤون القدس، أعترف بذلك.

من الواضح أن اقتراح آرنس زيادة الاستثمار من اجل تقليص الفجوة بين الفلسطينيين في القرى وبين المواطنين الاسرائيليين الذين يعيشون في القدس، لن يتم تنفيذه. لأنه يقترن بكثير من المليارات سنويا على حساب ميزانية الدولة التي تأتي من ضرائب مواطنيها. وما لم نفعله على مدى خمسين سنة لن نفعله الآن.

توجد الآن ثلاثة تهديدات للقدس العاصمة: أ. التهديد الديمغرافي المتزايد. القدس عمليا هي دولة ثنائية القومية. حوالي 60 في المئة من الجيل الشاب في القدس "الموحدة" هم من الفلسطينيين من عمر صفر – 18 سنة، وهذه اغلبية مطلقة. واذا قرروا في يوم ما استغلال حق التصويت، فمن المحتمل أن يقف على رأس عاصمة الدولة اليهودية والصهيونية مواطن فلسطيني.

          ب. جدار الفصل الذي يوجد اليوم في القدس هو جزئي ومخترق ويسمح لمعظم الفلسطينيين في داخل القدس بالتنقل. الحديث هنا يدور عن خطر أمني متواصل.

          ج. على الرغم من الاجحاف المستمر بحق الفلسطينيين في المدينة، فان الدولة تستثمر فيهم، لا سيما عن طريق مخصصات التأمين الوطني والتأمين الصحي المجاني بمبلغ 2 – 3 مليارات شيكل سنويا. هذا المبلغ التراكمي يصل الى عشرات المليارات منذ العام 1967.

          إذا القدس اليهودية في خطر أمني، ديمغرافي واقتصادي – اجتماعي متواصل. والطريقة الوحيدة لتغيير هذا الواقع هي الفصل بين اكثر من 200 الف فلسطيني في القرى وبين القدس اليهودية بجميع احيائها. ومن اجل ذلك هناك حاجة الى بناء جدار امني كامل ومتقدم حول كل القدس. ويجب تعديل قانون اساس: القدس، حيث أن هذه القرى تعود لتكون جزء من الضفة وجزء من السلطة الفلسطينية مثل مناطق ب أو ج. ويكون الجيش الاسرائيلي والشباك هما المسؤولان عن الامن.

          القدس الاردنية سابقا، التي هي البلدة القديمة والاحياء المحيطة بها، وكذلك جميع الاحياء اليهودية التي بنيت بعد حرب الايام الستة – تبقى على حالها حتى يتم التوصل الى الاتفاق السياسي الذي ينطبق على القدس الحقيقية.

ليس هناك طريقة اخرى. هذه الخطة فيها بعض النواقص بالطبع، لكن ليس هناك خطة اكثر واقعية منها. والبديل هو ابقاء الوضع الراهن كما هو وتخليد الوضع الحالي وتدهوره اكثر. هذا سيكون اسوأ من الجريمة وسيكون تعبيرا عن الهستيريا ومصدر كبير للخجل، كما اكتشف آرنس مؤخرا.

يجب اخراج الخطة المقترحة الى حيز التنفيذ. يجب انقاذ القدس اليهودية.

التعليقات