فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

الانتحاريون الجدد

بتاريخ السبت 14/11/2015

يديعوت أحرنوت | روني شكيد

الاخوان معاوية وعلي علقم ابنا 11 و 13 من مخيم شعفاط للاجئين في القدس الشرقية سيسجلان في سجل الارقام القياسية بالوصف المشكوك فيه "الناشطان الاصغران". محزن أن في سنهما باتا يفكران بالموت. طفلان بائسان فقدا طفولتهما، حياتهما تغرق في اليأس، في الاحباط وفي الكراهية التي تقودهما الى ان يحملا السكين ويقتلا او يحاولا قتل يهودي.

ان حرب السكاكين هي عملية انتحارية: الأطفال مع السكين يذهبون لطعن ضحاياهم بفكرة أنهم يذهبون الى الموت، بالضبط مثل ناشطي الانتفاضة الثانية اولئك الذين فجروا أنفسهم في الباصات وفي الاسواق. ولكن مع فارق هام واحد: انتحاريو الاحزمة الناسفة كانوا مفعمين بالدوافع لتسريع تحرير فلسطين، ذهبوا الى موتهم انطلاقا من الامل، بفرح، بايمان بانهم بفعلهم يساهمون في كفاح شعبهم. وكان الانتحار نوعا من الوطنية الدينية. المجتمع الفلسطيني، من ياسر عرفات وحتى الامهات اللواتي شجعن أولادهن اساسا من خلال مفهوم أن الشهيد في الجنة.

بالمقابل، فان الذهاب الى الموت في موجة الانتفاضة الحالية مصدره اليأس وفقدان الامل. فالمجتمع الفلسطيني يؤيد اعمال السكاكين التي يقوم بها الشباب ويمنحهم الشرف ولا سيما في الجنازات.

الشارع الفلسطيني يائس من استمرار الاحتلال، من السلطة الفلسطينية وقيادتها، من موقف العالم العربي والغربي، وعليه فانه لا يوقف الاطفال. هذا مجتمع حبيس في وضع "الانغلاق النفسي" في دوائر وهن الروح التي تشجع الشباب على حمل السكين. هذا هو السبيل الوحيد برأيهم الذي سيؤدي الى تغيير وضعهم الوطني ومستقبلهم الشخصي.

وتغيير آخر مقارنة بالانتفاضة الثانية: التصعيد الحالي يتدحرج من السكين الى السيارة الداهسة، دون قيادة أو زعامة، دون أوامر وتعليمات، دون توجيه ودون هدف سياسي. وهو يتحرك بقوة الاتجاه العاطفي الجمعي للغضب، النزق، انعدام الامل والكثير من رغبة الثأر.

هذا الوضع هو نتيجة السنوات السبع الاخيرة – منذ انتصار نتنياهو في الانتخابات اختفت المسيرة السياسية ومعها آليات المصالحة وبناء الثقة وبادرات حسن النية التي اعطيت للفلسطينيين بين الحين والاخر وساعدت على تعزيز الهدوء ومنحت بعض الامل. امام عيونهم رأى الفلسطينيون اتساع المستوطنات، تعاظم النزاع الديني وأعمال تدفيع الثمن الذي في نظرهم مسنود من الحكومة. وأكثر من كل شيء لم يروا بصيص نور في آخر نفق الاحتلال. كل مجتمع، وليس فقط الفلسطينيون، لا يمكنه ان يعيش بلا أمل. عندما لا يكون أمل، يتعاظم اليأس، يزداد الاحباط، وهذه تسرّع دوائر الثأر والعنف.

ان سلسلة بادرات حسن النوايا التي تقترحها حكومة نتنياهو على الفلسطينيين هي امر سخيف: حث مخططات هيكلية للسكان في المناطق، زيادة ما لعدد تصاريح العمل في اسرائيل ومنحة خاصة – رفع مستوى شبكات الخلوي في الضفة وفي غزة، افكار عديمة القيمة، ليس فيها أي مساهمة في صالح الهدوء.

ان مستوى لهيب العنف لا يمكن ان يخفض الا من خلال اعمال فيها ما يقنع الفلسطينيين بجدية نوايا اسرائيل. هكذا مثلا اذا ما اعتقل حارقو عائلة دوابشة، اذا ما نصبت الكاميرات في الاقصى، اذا ما اعلن عن تجميد البناء في المستوطنات، اذا ما منحوا حرية حركة واذا ما زيدت بشكل كبير تصاريح العمل في اسرائيل.

النوايا الجدية هي ايضا اعادة كلمة "السلام" الى الخطاب السياسي – الجماهيري الاسرائيلي (لنا ايضا، وليس فقط للفلسطينيين هناك حاجة لهذا الخطاب). ينبغي، وبسرعة، التفكير بخطوات سياسية للتهدئة من خارج علبة القوة، حتى قبل ان تسيطر موجة العنف الحالية وتعيدنا الى عهد الانتفاضة الثانية.

التعليقات