فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
رئيس جامعة القدس يوقع اتفاقية تعاون مع جامعة هامبورغ انخفاض مؤشر غلاء المعيشة خلال الشهر الماضي أحكام رادعة لمتهمين بتهمتي الإيذاء والتشهير صندوق ووقفية القدس ومؤسسة وافا يقدمان جهازا طبيا للمركز الصحي العربي الاحتلال يعيد اعتقال أسير مقدسي فور الإفراج عنه بعد رفضها دعوة للصحفيين لزيارة البيت الأبيض: غرينبلات يهاجم نقابة الصحفيين صندوق ووقفية القدس يدعم دراسات وأنشطة ثقافية حول تاريخ وواقع مدينة القدس من خلال مؤسسة باسيا محافظ القدس يدعو إلى حضور عربي وإسلامي اكثر جدية وفاعلية في المدينة المحتلة جنود الاحتلال ومستوطنون يقتحمون منزل عائلة صيام في سلوان لإخلائه رئيس جامعة القدس يستقبل مستشار التعليم العالي في المجلس الثقافي البريطاني جامعة القدس تستضيف أعمال المؤتمر الدولي "الحق في المدينة والوصول إلى العاصمة للجميع" أجواء حارة الى شديدة الحرارة حتى السبت المقبل ثلاثة أعوام من الإنجازات المتميزة لإدارة نادي جبل المكبر المقدسي القدس و الأفق تحتفلان باختتام تدريب وتوظيف الشباب المقدسي الاحتلال يهدم محطة قيد الإنشاء لتعبئة الغاز في عناتا شمال شرق القدس

رحلة الحواجز ولعبة الألوان | براء عطّون

بتاريخ الخميس 29/10/2015

تنتظر في الطابور على الحاجز لتعبر الخط الأزرق، لكن قبل المرور، عليك أن تعبر مرحلة "الحصن" في هذه اللعبة الزرقاء!

ذلك يتطلّب منك أن تقف مستعدًا وتتقدم رويدًا رويدًا. البعض يتحمس محاولًا الغش من خلال "المدافشة" و"المدافعة"، قد تتسبب بشجارات. ستظلّ هكذا حتى تصل المرحلة الثانية؛ وهي "مرحلة سباق الخيول"، ويُطلب منك هُنا أن تعبر بين قضبان الحديد. عليكَ أن تكون حذرًا، وأن تحرص على أن لا تتعرقل أو تلامس حاجيّاتك القضبان، ستعلق حينها، وقد يسبقك من هو خلفك، فهو الآن عدوك!

تستمرّ اللعبة إلى أن تصل مرحلة "المعّاطة" (اسم آلة لتنظيف الدجاج من الريش حتى يصبح صالحًا للطبخ)، وتعتبر هذه المرحلة الأصعب التي تواجهك؛ فأنت محاصر بالحديد الصلب، وخلفك عدوك، كُنّ مستعدًا لأي انفعالات له حتى ينهي موقعك من المسابقة لتسريع الوقت، أو لأنه ملّ الانتظار.

تذكّر أن الهدوء والصبر رغم استفزازات الجنود، هي شروط أساسيّة لبقائك في اللعبة. أنت القوي الأن بين قضبان القفص، لكن إيّاك أن تحاول أنت تعيش هذا الدور! فالمرحلة النهائية هي من سيحدد فوزك الذي سبق وحُدد لك!

عليك الأن أن تخرج البطاقة الملوّنة من جيبك، لتُعرِّف بنفسك كمتسابق، فأنت كائن غير محدد الجنسية في حلبة السباق، مرفوض واقعياً ومكانياً لكن شروط اللعبة الرئاسية والسلطوية تخفف أحكام الحُكّام الصارمة!

هنا يلعب الحظُّ دوره حيث يدخل كشريك بقوة في هذه المرحلة والتي من شروطها، إذا كانت بطاقتك زرقاء ستعبر لتنتقل إلى اللعبة الحمراء، وإن كانت البطاقة خضراء عليك بالرجوع للبداية فقد يحالفك الحظ مع ورقة بيضاء، إن أصريّت على الدخول هكذا، حتى تبدأ لعبة جديدة مليئة بالغموض والرهانات كحرب الديوك.

 

* براء عطون من القدس، تدرس اللغة العربية والإعلام في الجامعة العربية الأمريكية بمدينة جنين. 

التعليقات