فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

عنان نجيب .. مبعد تحكم تحركاته خارطة

بتاريخ الثلاثاء 27/10/2015

هُنا القدس| شذى حمّاد

تسلم عنان نجيب خارطة تحدد تحركاته بعيدا عن مدينة القدس ومحيطها، فمحققو الاحتلال خرجوا بخفي حنين من جولات التحقيق التي امتدت لـ (30) يوم دون استنطاقه بأي من التهم التي لُفقت إليه، لتقرر سلطات الاحتلال إبعاده عن مدينة القدس خمسة شهور.

عنان نجيب (41) عاما من بلدة القدس القديمة، وهو أب لطفلين، يروي لـ هُنا القدس، أن الاحتلال منحه ثلاث ساعات لمغادرة مدينة القدس بعد تسليمه قرار الإبعاد دون أن يعطى الحق في الطعن أو الاستئناف، لافتا إلى أن تسليمه القرار جاء بعد (10) أيام من الإفراج عنه بعد (30) يوم من التحقيق المكثف والمتواصل في "المسكوبية في مدينة القدس.

وبين نجيب وهو أسير سابق اعتقل لخمس سنوات على فترات متفاوتة في سجون الاحتلال،  أن المخابرات الإسرائيلية هددته بالاعتقال وتغريمه مبالغ مالية كبيرة، والإبعاد بالقوة إذا لم يطبق القرار ويخرج من المدينة خلال الساعات الثلاث التي منحت له لمغادرة المدينة.

وأوضح نجيب أنه وخلال اعتقاله الأخير وجه له تهم قيادة الحراك الشبابي في مدينة القدس، والانتماء لحركة الجهاد الإسلامي وغيرها من التهم، "كنت أخضع لجولات تحقيق طويلة، مدة كل واحدة (17) ساعة، لم يستطيعوا إدانتي بأي من التهم الملفقة وأفرج عني بقرار من المحكمة".

وتلقى نجيب خلال التحقيق تهديدات بفرض الاعتقال الإداري عليه أو إبعاد عن مدينة القدس،" في ظل ما تشهده المدينة أصبح كل مقدسي يتوقع أن يتم إبعاده أو اعتقاله إداريا"، مضيفا،" منذ عامين والمقدسيون يدفعون ثمن باهظ جدا من التنكيل بصنوف وأشكال مختلفة كل يوم وخاصة أن المدينة كانت على رأس المواجهة مع المحتل".

وقال، إن إبعاده عن مدينة القدس هو قرار تعسفي يلحق به وبعائلته مأساة،" نسمع عن مؤسسات حقوقية وإنسانية وعن محامين، ولكن حتى اليوم لم يتصل بي أحد، ولم يجمع أحد ما ارتكب بحقي من انتهاك صارخ يرتكبه الاحتلال بحقي". وتساءل،" ماذا تعمل كل هذه المؤسسات الحقوقية إذا لم يوثقوا انتهاك كالإبعاد وهو تجاوز بحقوق الانسان؟".

وأضاف، أن توثيق ما يرتكبه الاحتلال بحقه وبحق عائلته لن يوقف الاحتلال إلا أنه وعلى الأقل يجب أن يصل للعالم،" ابعادي عن منزلي وعائلتي وأطفالي يجب أن يصل للعالم، وكما الاحتلال يوظف ويستغل إعلامه في خدمة قضاياه يجب أن نستغله نحن أيضا".

ويبين أن إبعاد المقدسي عن اسرته ومنزله هو أصعب من الاعتقال بحد ذاته،" هو عذاب ليس لي وحدي بل على زوجتي أيضا التي ستتحمل كل أعباء الأسرة ومسؤولية الأطفال الأن"، مضيفا،" زوجتي تحملت الكثير خلال فترة اعتقالي، والآن ستتحمل مسؤولية الأسرة خلال إبعادي، أصبحت أشفق عليها من الظروف التي باتت تمر بها".

وتابع،" الاحتلال يتفنن بتعذيب المقدسي والتنكيل به وتشتيه، وإلهاء الشخص بنفسه"، مبينا أنه تسلم خارطة تمنعه من الاقتراب أن أي منطقة مصنفة أنها تابعة لمدينة القدس حتى المناطق الخارجة عن جدار الفصل العنصري.

وأوضح أنه حتى طريق الواصل بين القدس ومدينة رام الله سيكون من المخالف أن يتواجد بها، مشيرا إلى أنه يتواجد الآن في منطقة العيزرية وما زال من حوله يثيرون الشكوك إذا مسموح له التواجد في المنطقة أو لا،" أين سأذهب؟ لا يوجد بديل آخر".

"أشعر أني محاصر بحقل ألغام، فهنا ممنوع أن أتوجد، وهناك ممنوع أن أتواجد" مناشدا أكثر من (25) مؤسسة حقوقية في مدينة القدس للتحرك وتوثيق ما يرتكب بحقه وحق عائلته، والذي قد يتكرر بحق عشرات الأسر في المدينة. 

التعليقات