فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

ليُغلق الحرم أمام اليهود

بتاريخ الأحد 18/10/2015

هآرتس | سافي رخلفسكي

الحاخام شموئيل الياهو، حاخام صفد، له تأثير كبير. فهو حاخام رئيسي تقريبا، وتأثيره أكبر من تأثير الحاخام الرئيسي من الناحية السياسية. وقد أصدر الياهو فتوى قبل اسبوعين في مراسيم الهيكل برعاية بلدية القدس تقول: "يمكن اليوم، بل يجب، اقامة المذبح في الحرم" – أي بداية الهيكل فعليا – "يجب على الحكومة أن تقول للمسلمين في الحرم، لقد حافظتم لنا حتى اليوم على المكان، اذهبوا الآن الى سورية، فشعب اسرائيل اليوم هنا".

 إن العمليات ليست بسبب الخطر على الأقصى فقط، ولكن يوجد سبب لقلق الفلسطينيين. الحاخامات الذين يرسلون رعاياهم الى الحرم – خلافا للأمر الديني – لا تهمهم الصلاة، وهم لا يحترمون، إنهم يريدون اقامة الهيكل وطرد المسلمين وهدم مساجدهم. وهم مقتنعون أن الرد الاسلامي العنيف سيدفع الى توحيد اليهود في صراعهم ضد المسلمين: الرد الاسلامي العنيف على التحرش سيثبت لشعب اسرائيل "بدائيتهم وخطرهم". هناك تخطيط ومنطق وخطة عمل، كما ذبح غولدشتاين المسلمين في المكان الثاني في أهميته للمسلمين ونجح في دفع المسلمين الى العمليات في الحافلات، وسيطر اليهود على مركز الخليل ونظفوها من العرب وأفشلوا اوسلو.

  لنتخيل مجموعة اسلامية تريد تفجير حائط المبكى وطرد اليهود منه واقامة مسجد اسلامي بدلا منه، لأن المكان تابع للمسجد الاقصى، رغم المنع في الشريعة الاسلامية من الاقتراب من حائط البراق. فهل سيُسمح لهذه المجموعة بالدخول والصلاة؟ الجواب لا.

 هذه هي القصة عند الحديث عن يهود يحاربون من اجل حقهم في الدخول الى الحرم، الحاخامات الذين يسمحون بذلك هم مسيحانيون قوميون متطرفون يريدون؛ الهيكل وتدمير الاقصى وطرد المسلمين.

 موضوع الحرم هو موضوع مفصلي. وخلافا لما يتصوره البعض فانه موضوع سهل الحل. وهناك احتمالان فقط: اذا تحولت اسرائيل الى كيان مسيحاني عنصري هدفه اقامة الهيكل وطرد المسلمين – مثل دين ليئور والياهو – فان هناك منطقا في سياسة الحكومة التي تسمح للمسيحانيين بالاقتراب من الحرم. وليس صدفة أن الحاخام ليئور وضع اوري اريئيل في القيادة. لكن اذا بقي شيء في اسرائيل من الصهيونية الاصولية، التي تمردت على المسيحانية والحاخامات، فان العكس هو الصحيح. في المكان الذي قدمت فيه القرابين في الهيكل، توجد عمليا ساحة الاقصى والمسلمون يُصلون هناك. وحسب الدين يُحظر على اليهود الدخول الى الحرم، والصلاة يجب أن تكون في حائط المبكى. ليس هناك خيار آخر حتى أمام اليمين المتطرف غير المسيحاني.

 لذلك يجب اصدار اعلان يمنع دخول اليهود الى الحرم، وأن تعارض اسرائيل اقامة الهيكل. ونظرا لأن الحديث يدور عن موقع اسلامي فيجب أن تكون السيادة هناك مشتركة – لكن ليس بواسطة الشرطة – مع الفلسطينيين والأردنيين. المصالحة يجب أن تبدأ من الحرم.

التعليقات