فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

هاليفي يدعو لحوار مباشر مع حماس

بتاريخ الخميس 11/6/2015

هُنا القدس | اعترف المدير السابق للمخابرات الإسرائيلية (الموساد) إفريام هاليفي، بأن حوارا بين إسرائيل وحركة حماس قد يقود إلى اعتراف بوجود متبادل.

وفي مقابلة أجراها مراسل صحيفة "إندبندنت" البريطانية بن لينفيلد، دعا رئيس الموساد السابق إلى "حوار مباشر" بين بلده وحركة حماس؛ من أجل تشجيعها على تبني موقف أقل عدائية وأكثر براغماتية تجاه الدولة اليهودية.

ويقول هاليفي إنه يفضل التوصل إلى اتفاق إطلاق النار طويل الأمد مع حركة حماس، التي تدير قطاع غزة، والتي شنت عليها إسرائيل الصيف الماضي حربا استمرت 50 يوما. وخلفت الحرب وراءها أكثر من 2100 شهيد من سكان غزة، معظمهم من المدنيين، بحسب الأمم المتحدة، وتسببت بمقتل 72 إسرائيليا، بينهم 66 جنديا.

ويضيف هاليفي أن الحوار الإسرائيلي و"ليس المواجهة والسلاح" قد يؤدي إلى خلق منافع وحوافز لحركة حماس، ما يعني كما يقول: "إنه يمكن البدء في المسار الطويل، الذي يقود في النهاية إلى نوع من الوجود المتبادل".

وتبين الصحيفة أن تصريحات هاليفي تأتي وسط تحول تجاه حركة حماس بين المسؤولين البارزين، وذلك في ضوء صعود تنظيم الدولة في كل من العراق وسوريا، وصعود شعبية التنظيم في أنحاء مختلفة من الشرق الأوسط.

ويشير التقرير إلى أن السلفيين الجهاديين في غزة قد أعلنوا دعمهم لتنظيم الدولة، وأعلنت مجموعة سلفية في القطاع مسؤوليتها عن إطلاق صواريخ تجاه دولة الاحتلال  في الأسابيع الماضية، في خرق واضح لاتفاقية وقف إطلاق النار، التي وقعت الصيف الماضي.

وتذكر الصحيفة أن رد إسرائيل كان لينا، حيث ضربت الطائرات الإسرائيلية مبنى فارغا، وأثنى مسؤولون إسرائيليون بارزون على تعامل حركة حماس مع السلفيين وملاحقتها لهم. وفي الأسبوع الماضي قتلت قوات الأمن التابعة لحركة حماس قائدا سلفيا أثناء محاولتها إلقاء القبض عليه، وقيل إن الشاب تعهد بالولاء لتنظيم الدولة.

ويلفت التقرير إلى أن إسرائيل قد زعمت في العام الماضي أنها شنت الحرب على حركة حماس لوقف إطلاق الصواريخ، التي أجبرت سكان المستوطنات في الجنوب على الفرار إلى الملاجئ. لكن هاليفي، الذي عمل مديرا للمخابرات لمدة أربعة أعوام حتى 2002، ومستشارا لرئيس الوزراء الإسرائيلي السابق آرييل شارون، يرى أن حركة حماس، التي تريد إقامة دولة إسلامية في فلسطين كلها، مهتمة بتحسين ظروف المعيشة للفلسطينيين الذين يعيشون في غزة، والذين تفرض عليهم إسرائيل ومصر حصارا كاملا.

وتنقل الصحيفة عن هاليفي قوله: "أعتقد أن حركة حماس تريد تأمين منافع كبيرة من ناحية تحسين مستوى الحياة في غزة، وترغب بمستوى من الاعتراف بها، ليس بكونها دولة، ولكن بأن تكون لاعبا معترفا به". وأضاف أنه "ومن الواضح أنها (المحادثات) ستكون شارعا مكونا من ممرين. فحركة حماس ستسير في طريق مختلف، غير الذي تسير فيه الآن، ولكننا لم نمنحها أي خيار، إلا المواجهة".

ويتابع هاليفي بأنه "ينبغي على الإنسان البحث في طرق ووسائل لجس نبض كلا الجانبين. وهناك احتمال لميل حركة حماس إلى اتخاذ مواقف أكثر عملية".  مستدركا بأن تطورا كهذا "سيكون بناء على قاعدة تدريجية وليس دراماتيكية".

 

المصدر: عربي 21

 

التعليقات