فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

فنانون عرب وأفارقة يحيون "طريق الذهب" التاريخي

بتاريخ الاثنين 18/5/2015

هنا القدس | يجتمع بمركز دار الفن المعاصر بشاطئ -بريش- بأصيلة المغربية فنانون عرب وأفارقه عبرت بلدانهم طريق الذهب التاريخية، وذلك بقصد تبادل خبرات فنية وإحياء تراث مشترك يعمه، كما في السابق، قيم التبادل الثقافي والتسامح.

وأشارت جمعية الفن والثقافة، إلى أن هذا اللقاء يندرج في إطار الدورة الثالثة لـ "السامبوزيوم" الدولي للفن المعاصر، المنظم خلال الفترة الممتدة من 26 مايو إلى 04 يونيو 2015.

وأفادت جمعية الفن والثقافة، الجهة المنظمة للتظاهرة، بأنها قررت الاحتفاء بالفن الإفريقي المعاصر ضمن برنامج حافل يضم معرضا فنيا ومحترفات الرسم ولقاءات فكرية وأمسيات شعرية وموسيقية بمشاركة عشر دول هي المغرب، الجزائر، تونس، ليبيا، مصر، موريتانيا، السينغال، التشاد، النيجر والسودان.

ويعتبر طريق الذهب الذي وحد هذه البلدان في الماضي، تلك الطريق التي انطلقت سنة 757 مع دولة المرابطين بالمغرب ومن بعدهم الموحدين، وكانت تمتد من مدينة سجلماسة كملتقى الطرق الأساسي في التجارة بين جنوب حوض المتوسط وافريقيا والمشرق.

وارتبط اسمها بتجارة الذهب، حيث تنطلق قوافل تجارية محملة بالحرير والتوابل والحناء والملح والكتب والمخطوطات والفخار الأندلسي مقابل ذهب غانا وريش النعام وحرير المشرق والرقيق والفضة يسير في ركبها تجار وصوفيون وعلماء وخطاطون يخترقون طرق الصحراء الوسطى بوادي درعة المنطلقة من سجلماسة، ووارغلة ،وغدامس، ثم واحات توات للوصول إلى تاكدة تومبوكتو عبر درب الـ 40 يوما الموصلة إلى دارفور ثم السودان أو كاو أو غانا. و تستغرق 61 مرحلة إذ كانت الطريق تقاس بعدد الآبار.

ومع مطلع القرن العشرين عرفت إفريقيا من خلال الإنتربولوجيا الكولونيالية استقطابا اقتصاديا تجاه أوروبا واعتبرت لدى الفن الحديث خاصة على يد بيكاسو وغيره موردا فنيا ملهما ولا يزال الفن المعاصر إلى اليوم ينهل من الفن الفطري الإفريقي وأقرب مثال على ذلك معرض "سحرة الأرض" بمركز جورج بومبيدو بباريس سنة 1989.

ويأتي اختيار إفريقيا للاحتفاء بها في هذه الدورة حسب المنظمين إلى كونها تواجه شبح التطرف الذي يهدد السلام في الساحل الإفريقي، فضلا عن انفتاح الأبحاث الفنية العالمية على التجربة الإفريقية وعلى تراثها وما يحفل به من قيم إنسانية وجمالية كونية.

التعليقات