فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

هل بقيت القدس على الأجندة؟ | علي الدباس

بتاريخ السبت 5/7/2014

مفزع و مرعب البيان الذي اصدره الوفد الاردني لاجتماعات موتمر اليونسكو في الدوحة ، و هو ان اردنا تبسيطه بلغة محكية فنلخصه بان القدس ضاعت و لم تعد " تضيع " ! و المفزع اكثر ان البيان و ان بثته وكالة الانباء الرسمية بترا فانه لم يحتل اي مساحة اخبارية يستحقها في صحفنا او حتى في المواقع اللالكترونية الاخبارية .

يقول البيان ((ان الاردن ومعظم دول العالم انتقلت من مستوى القلق من لغة قرار القدس الذي اقرته لجنة التراث العالمي 38 في الدوحة الاسبوع الماضي الى مستوى الاحباط الشديد جراء انتقال الانتهاك الاسرائيلي من مستوى التدخل غير القانوني في صيانة طريق باب المغاربة لمستوى ازالة معظم طريق باب المغاربة واليونسكو عاجز عن التدخل لانقاذ هذا الجزء الهام من تراث مدينة القدس وان طريق باب المغاربة مجرد مثال من قائمة انتهاكات طويلة في بلدة القدس القديمة داخل وخارج السور كما هو الحال في سلوان وراس العمود والمقابر الاسلامية المحيطة بالمسجد الاقصى المبارك )) .

حذر الاردن مرارا من اجراءات التهويد ، و لا زال يخوض معارك دبلوماسية في كل المحافل الدولية ، و الجهد الذ تقوم به وزارتي الخارجية و الاوقاف و اللجنة الملكية للقدس جهد كبير و مقدر ، لكن المقلق فعلا ان تصل لغة الخطاب الاردني الى التصريح بالاحباط من كل المنظمات الدولية ، و الاحباط عرفا هو الخطوة الاولى على طريق ينتهي بالاستسلام.

سوالي اليوم عن الخطوات اللاحقة التي يمكن ان ياخذها الاردن ... هل القدس حقا على اجندة العالم اليوم ؟ ام ان اسرائيل سعيدة بالجبهات العديدة التي فتحناها على بعضنا في كل مكان على امتداد الوطن العربي الكبير ؟ هل لا زلنا نذكر القدس حقا في وعينا الشعبي كل يوم ؟ ملاحظة صغيرة في خمسة ايام من صلاة التراويح في ثلاثة مساجد مختلفة غاب الدعاء السنوي للاقصى ، و حضرت العراق و سوريا و الصين و السودان و ليبيا و مصر !

وصلنا لمستوى الاحباط ، فما هو تكتيكنا القادم ، و الى اي حد يمكن ان نصل في الدفاع عن القدس ، و ما هو الاعتداء الذي اذا حدث سنتحرك ؟ و هل استسلمنا لدعايات الشيوخ المزيفين الذين يرددون ليل نهار ان نهاية اسرائيل تبدا بهدم الاقصى و كاننا سنفرح حين تهدم الاقصى مع هذه البشارة ؟

القدس ليست فقط عاصمة الدولة الفلسطينية التي ستقوم يوما ما ، و القدس ليست فقط قبلة المسلمين الاولى ، و القدس ليست فقط مدينة السلام ومهوى قلوب المسيحيين .... القدس هي قلب الوطن العربي ، هي كرامة الامة ، و هي عنوان الثار ، و هي الروح التي غابت عنا منذ عقود ... ولنا في الاردن خاصة هي الثرى التي حفظ دماء شهدائنا الذين استماتوا في الدفاع عنها في حربي 1948 و 1967.

متى سنتحرك من اجل القدس ؟ سوال يصلح فزورة رمضانية في برامج المسابقات ، فالكل مشغوا عن القدس الا اسرائيل التي لم تنزلها يوما عن راس قائمة اولوياتها .... ملاييننا نصرفها يمينا و يسارا جنوبا و شمالا فنا و تسليحا بيعا و شراء ... ثم حين يتعلق الامر بتبرع يثبت اهل القدس العرب فيها ... يدير العرب ظهرهم و يقولوا " الله يعطيك"!

في القدس كرامة تنتظرنا ... اذا ما بقي لدينا بعض من كرامة!

التعليقات
• التعليقات غير مفعلة.