فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

نتائج الانتخابات الاسرائيلية تعزز القدرة على إجراء إصلاحات مالية

بتاريخ الثلاثاء 31/3/2015

هُنا القدس | قالت وكالة "فيتش" للتصنيف الائتماني، إن نتائج الانتخابات العامة الإسرائيلية الأخيرة ستعزز قدرة البلاد على الإصلاحات المالية الهيكلية، والتي إذا ما جرى تنفيذها بنجاح، يمكن أن تجعل من السهل تحقيق خفض عجز مستدام في الموازنة وبالتالي خفض نسبة الدين العام إلى الناتج المحلي الإجمالي.

وأسفرت الانتخابات التشريعية في إسرائيل في وقت سابق من الشهر الجاري عن فوز حزب الليكود برئاسة بنيامين نتنياهو بـ 30 من 120 مقعدا في الكنيست، وبدأ إجراء مفاوضات رسمية لتشكيل الحكومة مع قادة الأحزاب الأخرى التي يمكن أن تستمر ما بين أربعة وستة أسابيع.

وأوضحت "فيتش" في تقرير أن الانتخابات أظهرت نتيجة أكثر حسما من استطلاعات الرأي، مما يشير إلى أن نتنياهو لن يضطر إلى الاعتماد على دعم من مجموعة أحزاب متنوعة أيديولوجيا ويمكن أن يبني تحالفا أكثر تماسكا وأطول أمدا مما كان متوقعا.

وأضافت وكالة التصنيف الائتماني الدولية، أن هذا الأمر يعني أن الحكومة الجديدة ستكون في وضع أفضل لسن الإصلاحات المالية الدائمة، مثل إلغاء الإعفاءات الضريبية، والحد من الإنفاق العسكري المجمد في بعض المشروعات، واحتمال إصلاح القواعد المالية وتطبيق إطار مالي على المدى المتوسط، مشيرة إلي أن الوضع المالي في إسرائيل تحسن العام الماضي، على الرغم من تراجع الانضباط في الربع الثالث بسبب الحرب على قطاع غزة.

وتشير التقديرات الرسمية الأولية إلى أن عجز الموازنة الإسرائيلية لعام 2014 بلغ 2.8٪ من الناتج المحلي الإجمالي، وهو أدنى مستوى منذ عام 2008، تمشيا مع التوقعات الاصلية للموازنة.

وتتوقع "فيتش" أن يرتفع النمو الاقتصادي إلى 3.2٪ هذا العام، بفضل دعم بنك إسرائيل للقدرة التنافسية للشيكل.

وكالات

التعليقات