فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

القدس في مفترق طرق

بتاريخ الخميس 19/3/2015

إسرائيل هيوم | نداف شرغاي   

الحملة الانتخابية تشبه حفلة تنكرية، واحد يضع قناعا والثاني يزيله والثالث يظهر وجهه والرابع يُخفيه، والحقيقة ليست دائما هي التي تهدئ المتنافسين. هذه هي السياسة، هذه هي الضجة الاعلامية والاستخفاف بالقدرات العقلية الاساسية للجمهور. ورغم ذلك، اذا كان هناك خط فاصل حقيقي بين كتلة اليمين برئاسة نتنياهو وبين كتلة اليسار برئاسة هرتسوغ ولفني فان هذا الخط يمر بالقدس وبمستقبلها.

 فقط قبل اسبوعين، في مؤتمر تناول شؤون المدينة، عددت النواقص في مجال البناء فيها وفي كل اجزائها وانتقدت أداء الحكومة في هذا المجال. لكن في صباح يوم الانتخابات يقف على رأس الاجندة سؤال أوسع: هل الكامل سيبقى كاملا؟ هل سيكون بالامكان مواصلة العمل من اجل وحدة القدس وسيطرتنا عليها في الوقت الذي فيه معسكر اليسار، لفني، هرتسوغ واعضاء كنيست عديدين في حزبهم غير مستعدين للتعهد بعدم تقسيمها؟.

 ربما يعتبر نتنياهو مقصرا في قيامه بالبناء القليل في القدس، لكنه صمد أمام الولايات المتحدة ووزير خارجيتها في امتحان وحدة القدس، عندما رفض الموافقة على بحث التقسيم. من هذه الناحية فانه يعتبر استمرارا لمناحيم بيغن الذي أصر في حينه أمام رئيس الولايات المتحدة كارتر على أن تبقى المدينة موحدة. هرتسوغ ولفني في المقابل فشلا في هذا الامتحان. لفني جلست في حكومة اولمرت الذي قدم لأبي مازن عرضا مفصلا لتقسيم القدس ولم تستقيل منها. هرتسوغ الذي يتعهد الآن بالحفاظ على "قوة" القدس أوضح بعد انتخابه لرئاسة حزب العمل (في مقابلة مع "يديعوت") بأنه "يعتبر القدس تمثل عاصمتين سياسيتين: في شرقها عاصمة الدولة الفلسطينية وفي غربها عاصمة الدولة اليهودية". وعندما سئل هل ستبقى القدس كلها منطقة إسرائيلية أجاب بأنه لن يدخل في التفاصيل ولا يقوم باجراء مفاوضات، وأضاف "حائط المبكى سيبقى في أيدي إسرائيل. فيما يتعلق بالباقي يجب أن نكون مبدعين".

الحزب الذي يقف هرتسوغ على رأسه الآن اتخذ في الفترة التي تولى فيها رئاسته بنيامين بن اليعيزر قرارا يدعم خطة كلينتون التي تقسم القدس. وأيضا من سبقته في رئاسة الحزب، شيلي يحيموفيتش، تؤيد تقسيم المدينة، حتى أن برنامج الحزب الانتخابي امتنع عن التعهد الا يتم تقسيم القدس ثانية. هرتسوغ لم يلغ قرارات أسلافه ولا تحفظ منها. هو فقط قال إن التقسيم الآن ليس ذي صلة. السؤال هو أين سنجده وسنجد رفاقه عندما يكون الامر ذا صلة. الاجابة واضحة: شركاءه العتيدين يتخذون مواقف مشابهة: موقف ميرتس يؤيد تقسيم القدس بصورة قاطعة، في حين أن الموقف الحقيقي ليئير لبيد في هذا الشأن ما يزال لغزا. كوزير أقسم للقدس ولبقائها كاملة، لكنه في مقابلة مع صحيفة "دير شبيغل" الالمانية في 2008 تحدث بروح مختلفة. ايضا آريه درعي الذي يعارض تقسيم القدس بسبب "الخطر الأمني" محاط بمستشارين واعضاء كنيست كانوا شركاء في "مبادرة جنيف" الخطيرة، التي في مركزها تقسيم القدس.

الشيفرة الجينية اليهودية، التي تهدف الى الحفاظ على القدس المحررة – قدس واحدة وعدم  تقسيمها – تشبه الى حد ما في نظر اجزاء من اليسار الشيفرة التي تعمل وفقا لها "جماعة الساجدين أمام القبور".

أنا مذنب ايضا في سعيي لبقاء القدس كاملة ليس فقط لأنها خلاصة الواقع والذكرى اليهودية المستمرة، لكن ايضا لاسباب عملية تماما.

عندما كانت أمام العرب الفرصة، وقد كان أمامهم العديد مثل هذه في الـ 68 سنة الاخيرة، فقد أطلقوا النار علينا من بيوتهم، دنسوا عشرات آلاف القبور في جبل الزيتون، قيدوا صلواتنا في حائط المبكى، طردونا من المدينة وزيفوا تاريخها. كل هذا حدث وسيحدث بصورة أشد اذا قمنا بتقسيم القدس. إن كتب البحث التي  تناقش الاخطار العملية لتقسيم القدس قد تمت كتابتها (اكتشاف مهم: كتبت بحثا في الموضوع لصالح "مركز القدس للشؤون العامة"). كما أن هناك برامج موجودة في الادراج لتقسيم المدينة تمت كتابتها في الماضي وتُعاد كتابتها اليوم من جديد. عند الاختيار بين صهيون المحررة والكاملة وبين المعسكر الصهيوني وتوأمه فانني أختار صهيون وحامي أسوارها.

التعليقات