فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة تفاهمات مع كندا وإسبانيا لاستقبال أكثر من 100 ألف لاجئ فلسطيني نتنياهو: إعلان صفقة القرن مباشرة بعد الانتخابات فرنسا تعرض 15 مليار دولار على ايران لقاء الالتزام بالاتفاق النووي غضب في أوساط فتح غزة بسبب "التمييز بالرواتب وفرض التقاعد" صندوق ووقفية القدس يختتم حملته لعيد الأضحى المبارك جامعة القدس تنظم مهرجاناً مقدسياً في الفنون البصرية صندوق ووقفية القدس يبدأ بترميم منزل عائلة حزينة بعد أن التهمته النيران في البلدة القديمة

أرض محروقة

بتاريخ السبت 28/2/2015

معاريف | بن كسبيت

أثناء حلنا لأسرار تقرير مراقب الدولة الحالي أو فشل العقارات، هيا نحاول التنبؤ بتقرير المراقب العتيد الذي سيتم تخصيصه للفشل في تدمير العلاقات الاستراتيجية مع الولايات المتحدة (رغم أنه يُفضل تشكيل لجنة تحقيق رسمية). اذا متى سنضطر إلى تجميع الشظايا ونحاول معرفة ماذا حدث هنا، ما هو مصدر هذا الجنون الذي تملك رئيس وزراء إسرائيل الذي يعرف أكثر من أي شخص آخر مدى الاعتماد الكامل لدولتنا الهشة على المظلة الاميركية. ومع ذلك قرر أن يفجر كل شيء ويترك خلفه ارضا محروقة.

بدلا من التعمق في موضوع العقارات، فقد دققت أمس في رسالة أرسلها نائبان ديمقراطيان لرئيس الحكومة نتنياهو، السناتورة ديان فاينستاين والسناتور ريتشارد ديربن. لو بحثنا فلن نجد داعمين أكثر منهما لإسرائيل. فاينستاين هي يهودية لديها سجل لا مثيل له في الوقوف إلى جانب إسرائيل طوال سنوات. وديربن هو من أهم الداعمين لنا. رسالتهما تحتوي على اقتباسات لم تكن تخطر ببالنا، الاقوال التي كتباها لنتنياهو من اعماق قلبيهما كانت ستثير هزة ارضية في فترة أكثر عقلانية.

اليكم بعض الامثلة: هناك تاريخ طويل لدعم الولايات المتحدة لإسرائيل، وعُرف للثنائية الحزبية. هذه المقاربة خدمت طوال سنوات العلاقات القوية والمتينة بين دولتينا (...). الدعوة التي تلقيتها من رئيس الكونغرس جون باينر لالقاء خطاب أمام مجلسي الكونغرس أُرسلت بدون التشاور مع البيت الابيض أو مع زعامة الحزب الديمقراطي في الكونغرس ومجلس الشيوخ (...). هذه خطوة غير مسبوقة تهدد بتخريب وتعطيل دعم الحزبين الهام جدا ونحن كداعمين قدامى لإسرائيل قلقون جدا.

هذه الخطوة تضحي بالتعاون العميق والثابت بين الولايات المتحدة وإسرائيل من اجل مصالح حزبية قصيرة المدى، وهذا أمر محظور القيام به بالنسبة لأمن إسرائيل. نحن نخاف أن يكون لهذه الخطوة تأثيرات على المدى البعيد.

فشل العقارات يعود للجميع من سنة 2008 حتى اليوم كل من مسه هذا الفشل وفي الاساس من لم يمسه عليه دفع الثمن، رئيسي الحكومة اللذين كانا في تلك الاوقات، الاول اهود اولمرت والثاني بنيامين نتنياهو. من يعنيه فشل العقارات عليه ألا يصوت لهما. نتنياهو من "شخص أولا" الحريق في الكرمل، وكان الاخير من شخص حقيقة أنه ليس فقط لا يمكن العيش في هذه البلاد بل ايضا عدم امكانية أن يتم شراء شقة فيها، وخصوصا اذا كنت زوجا شابا. اثناء محاولته أن يدبر لنفسه مياه للبركة على حساب الدولة فقد ابتعد شباب الدولة عن امكانية السكن في شقتهم. هذه كل القصة.

بعد أن انقضوا على مني نفتالي واتهموه بتبذير الاموال في منزل رئيس الحكومة، وبعد أن حاولوا الافتراء عليه وتلفيق الاتهامات الكاذبة (التي يتم التحقيق فيها الآن في الشرطة) فقد قرر أمس الرجال المحترمون في الليكود أن يدبروا لأنفسهم عملية اخرى من انتاج بيتي. نير حيفتس أو أي شخص موهوب آخر أقل منه، قام أمس صباحا وسأل نفسه كيف يمكن الاضرار أكثر باحتمالات الليكود. تذكر. دعنا نهاجم لحظة ايلي موئيل.

قالوا وفعلوا. قرأوا أن موئيل مع ثلاثة من اعضاء مركز الليكود التقوا مع اسحق هرتسوغ، وهنا سرعان ما أصدروا كتاب طرد من الليكود لموئيل. هكذا يُفعل بمن تجرأ على لقاء بوجي. وقبل أن يجف الحبر عن الكتاب فهم من فهم عظم الكارثة. هنا اتصل مدير عام الليكود غادي اريئيلي فورا بموئيل لالغاء الطرد، لكن هذا كان متأخرا جدا، فقد كان موئيل قد أجرى مقابلات في عدد من البرامج المسائية في كل القنوات الاذاعية الممكنة. قال رئيس بلدية سدروت السابق "أنا ليكودي منذ الولادة وستكون هذه المرة الاولى التي لا أصوت فيها لليكود فقط بسبب نتنياهو. هذه دكتاتورية، مسرحية لممثل واحد".

على خلفية هذه الاقوال يوجد الشريط المسجل. لقد كُشف هنا فورا بعد انتهاء عملية "الجرف الصامد". مكالمة هاتفية ليلية بين السيدة سارة نتنياهو وبين مونيك بن ميلخ، زوجة موئيل. الخطأ كان كبيرا. موئيل الذي كان في سدروت التي قصفت طوال فترة العملية أجرى مقابلة تلفزيونية وانتقد فيها أداء بنيامين (الذي قال سأسقط سلطة حماس) نتنياهو. على هذه الاقوال لا تسكت كما هو معروف، سارة. فقد فكرت في الامر، هل توقظ في منتصف الليل موشيك غلامن؟ الامر لا يستحق. لهذا اتصلت مع بن ميلخ، أرملة مات زوجها في الحرب، التي خرجت للتو من الملجأ بعد صفارة انذار اخرى في جفعتايم.

لقد قمت بالكشف عن هذه المحادثة وعما قيل فيها في ذلك الصيف في "معاريف". السيدة نتنياهو صرخت على موئيل وقذفت في وجهها اقوالا قاسية وأشارت إلى أنه "لو كان بيبي قد ولد في اميركا لأصبح رئيسا للولايات المتحدة"، وقامت بشتم نفتالي بينيت ويئير لبيد ومني نفتالي. القصة هي أنه قبل سماعكم هذه الاقوال لا يتم فهمها.

بن ميلخ نجحت في تسجيل جزء كبير من المحادثة، وقد تمكنت من سماعها. من اجل فهم ما يجري في وكر الوقواق هذا يجب أن تستمع. ايلي موئيل يعتقد أن هذا التسجيل يجب أن يسمعه الجمهور. مونيك بن ميلخ مترددة. يمكن للاهانة الجديدة المتمثلة بقيام اعضاء الليكود بنقل زوجها أمس  أن تعطيها الدَفعة المطلوبة. هذا هو التجلي الاكثر وضوحا لحق الجمهور في المعرفة. فمن حقه أن يعرف ما تقوله تلك الموجودة على بعد متر واحد من الهاتف الاحمر، التي هي الاكثر تأثيرا من أي شخص آخر على زوجها، والتي يُذعن لكل تعليماتها ويخشى صباح مساء من غضبها.

التعليقات