فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

فيلم إسرائيلي يسلط الضوء على حياة القيادي الأسير إبراهيم حامد

بتاريخ الثلاثاء 24/2/2015

هُنا القدس| بدأت شركة البث التلفزيوني الإسرائيلية "YES" مؤخراً ببث فلم الأكشن والإثارة "فوضى" والذي يتحدث عن محاولات "إسرائيل" المضنية في الوصول للمطلوب رقم واحد لها القائد السابق لكتائب القسام بالضفة الغربية الأسير إبراهيم حماد.

وأعطى القائمون على الفلم وهما الفنان الإسرائيلي "ليؤور راز" بالإضافة للمختص في الشؤون الفلسطينية "آبي سخاروف" اسم "توفيق حامد" على بطل الفلم ليتقمص شخصية إبراهيم حامد .

ويتحدث الفلم في البداية عن كيفية مساومة المخابرات الإسرائيلية (الشاباك) لوالد طفلة مريضة ليدلي لهم بمعلومات حول المقاومين لقاء علاج ابنته ليفاجئ الضابط بمعلومة ذهبية يقدمها ذلك الشخص والتي تفيد بأن "توفيق حامد" وهو المطلوب الأكبر حي يرزق بعد أن قتلته وحدة المستعربين قبل عام ونصف من ذلك الحين.

وفيما بعد تم استدعاء قاتل حامد الأسبق وهو أحد ضباط وحدة المستعربين ويدعى "دورون" ليشترك في عملية تصفية حامد مرة أخرى بعد اتضاح نجاته من محاولة التصفية السابقة بينما وصلت معلومات للشاباك أن حامد سيشترك في عرس شقيقه الأصغر في قريتهم سلواد شمالي رام الله .

وتنكرت وحدة المستعربين بالزي الفلسطيني واستخدمت مركبة إحدى محلات الحلويات التي كانت في طريقها للحفل حيث اعتقل الجيش العمال واستبدلهم بوحدة المستعربين حيث دخلوا للحفل ووزعوا الحلويات على الحضور قبل انكشاف أمرهم باتصال صاحب محل الحلويات على أقرباء حامد وإبلاغهم باعتقال عماله فما كان منهم إلا أن قتلوا العريس وسط الحضور.

واختتمت الحلقة الأولى من الفلم بإصابة أحد أفراد المستعربين بنيران أحد الحضور فيما لاحظ "دورون" وجود المطلوب حامد متنكراً بزي رجل عجوز على مقربة من المكان فلاحقه بين أزقة القرية قبل أن يتمكن من أصابته بجراح وتمكن حامد من تضليله فيما حضر باقي أراد الوحدة وأخذوا "دورون" معهم.

وركز الفلم على طريقة استغلال الأمن الإسرائيلية للمناسبات الاجتماعية سبيلاً للوصول لمطلوبيه، وتمكن أفراده من الاندماج والانسجام مع المجتمع المحلي عبر تقمص شخصيات موجودة في الواقع ولكنها غير معروفة شكلاً للعامة.

كما ركز الفلم على طريقة تحريض الأمن الإسرائيلي واستجلاب العاطفة لدى أفراد الوحدات الخاصة لدفعهم للمجازفة في سبيل الوصول لمطلوبيه من قبيل تذكير جنوده بقيام حامد بقتل أكثر من 114 إسرائيليًا من النساء والشيوخ والأطفال.

وطاردت قوات الاحتلال القائد حامد لثماني سنوات إلى أن اعتقلته يوم الثلاثاء 23/5/2006م في رام الله .

 

المصدر: ترجمة وكالة صفا 

التعليقات