فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

بلاغة الصمت وأسئلته | الياس خوري

بتاريخ الثلاثاء 1/7/2014

تشكل عملية خطف المستوطنين الثلاثة ظاهرة لا سابق لها. فالغموض يلفّ المسألة، والصمت يسيّجها بجدار من الالتباس، الى درجة تجعل من الإعلانات الاسرائيلية عن اسمين لناشطين حمساويين بصفتهما مسؤولين عن العملية بلا جدوى.

من خطف من؟

امتلأت وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي بالاحتمالات التى وصل بعضها الى درجة اتهام اسرائيل بخطف المستوطنين، بهدف استباحة الضفة، وتفكيك حكومة الوحدة الفتحاوية الحمساوية! وقد وصل الصمت الى ذروته عبر ادانة السلطة بلسان رئيسها عملية الخطف، من دون التوقف امام مسؤولية هذه السلطة في حماية «مناطقها» المستباحة، والدفاع عن شعبها الذي يتعرض للتنكيل على ايدي الجنود الاسرائيليين الذين اجتاحوا مدن الضفة وقراها ومخيماتها.

هذا الصمت هو احد علامات المرحلة، ليس على المستوى الفلسطيني فقط، بل على مستوى المشرق العربي أيضا.

أن تقوم مجموعة بخطف ثلاثة مستوطنين ولا تعلن عن مطالبها أمر يثير الحيرة. فلا بلاغة تعادل بلاغة الصمت، خصوصا أذا كانت المسألة تتعلق بالحياة والموت.

هل قضى الإسرائيليون الثلاثة أم أنهم على قيد الحياة؟ ومن خطفهم ولماذا؟

لا جواب على أي من هذه الأسئلة.

والسؤال هو لماذا يصمت الخاطفون؟

أغلب الظن أن هناك ما هو أبعد من الأسباب الأمنية المحضة، التي يجب أن تؤخذ في الإعتبار، في هذا الصمت الشامل. وهي اعتبارات تشير الى البنية السياسية والثقافية الجديدة التي يدور فيها الصراع.

فالصمت الفلسطيني الذي يبدو مرعباً بالنسبة للحكومة الإسرائيلية، ويحمل دلالات فشل سياساتها القمعية وادعاء معرفة كل شيء، يشير الى حالة فلسطينية جديدة، يصعب تحديد ملامحها، لكنها ترتسم كعلامة سؤال في البحث الفلسطيني عن المعنى، وسط الحصار الشامل الذي تتعرض له فلسطين في الوطن والمنافي.

لم يعد هناك حاضنة سياسية للمقاومة. السلطتان الفلسطينيتان في الضفة وغزة صارتا بلا لغة مقنعة. استراتيجية المفاوضات صارت في خبر كان، واستراتيجية المقاومة بالصواريخ صارت مستحيلة وسط الانهيار الشامل في المشرق.

اما المقاومة الشعبية السلمية التي برزت ملامحها في مقاومة الجدار وبناء «باب الشمس» والقرى المشابهة، فإنها لم تتحول الى حالة شعبية شاملة، كما كانت تأمل نُخب المجتمع الأهلي.

انه انسداد سياسي شامل في مواجهة عربدة اسرائيلية مطلقة. فاليمين الاسرائيلي يتصرف وكأن الإنهيار العربي الذي يحيط بفلسطين، هو فرصته لإنهاء المسألة عبر تحويل الاستيلاء على الضفة الى حقيقة لا رجوع عنها.

صخب يعربد استيطانيا من جهة، وانسداد سياسي فلسطيني من جهة ثانية. هنا جاءت المقاومة الصامتة: خطف بلا مطالب، خاطفون يتقنعون بالصمت، ومخطوفون صار مصيرهم مجهولا.

هل نحن امام عملية تشبه عملية «وادي الحرامية»، حين قام مناضل فلسطيني لا ينتمي الى أي تنظيم، ويدعى ثائر حمّاد بتنفيذ أهم عملية عسكرية خلال الانتفاضة الثانية، بصمت صنعته رصاصات بندقيته؟

أم نحن أمام سرّ كبير، لن تنكشف ملامحه الا حين يتم العثور على الخاطفين؟

ذكّرني هذا الصمت الفلسطيني بصورة الفلسطيني كما رسمها الأدب الإسرائيلي بعد حرب النكبة. حيث تم رسم الفلسطيني بصفته مقطوع اللسان، وعاجزا عن النطق بكلمات مفهومة.

يومها كان إخراس الفلسطينيين شرطاً للاستيلاء على الأرض ورسم خريطتها بالنار، فصار الفلسطينيون كائنات لا تُرى، يحجبها الحكم العسكري، وتختفي خلف المستعمرات الاسرائيلية التي احتلت رؤوس الجبال.

ما يجري اليوم في الضفة الغربية يشبه عملية حجب الفلسطينيين التي جرت في أراضي 1948، ووُجهت بمقاومة فلسطينية هائلة، جعلت من الصمت اداة كلام، ومن الخرس اشكالا ادبية نجحت في تأسيس المعنى، ومن القمع حافزا لبناء اطر سياسية قامت بإعادة بلورة الهوية.

اليوم يسعى الاحتلال الى حجب الفلسطينيين ليس خلف الصمت، كما حصل في الماضي، بل خلف جعجعة كلام مبتذل عن عملية سلام لا وجود لها. لذا تحوّل الكلام الى لغو يدمر اللغة، وصارت اللغة السياسية الفلسطينية محاولة لتعبئة العجز بالفراغ واللامعنى.

من هنا جاءت مؤشرات هذا الصمت الفلسطيني لتعبّر عن مسألتين متكاملتين في تناقضهما:

الأولى تشير الى ان الصمت قد يتحول الى وسيلة تعبير حين يعجز الكلام.

بينما تشير الثانية الى أزمة فلسطينية عميقة، ضاعت فيها البوصلة، بحيث صرنا امام ضرورة طي مرحلة «اوسلو»، والتطلع الى أفق جديد يقوم بتأسيس ثورة فلسطينية جديدة، تحتاج الى صوغ لغتها، وسط مشرق عربي فقد لغته بين قمع الاستبداد الذي أنتج «داعش»، وقمع «داعش» الذي يعيد إنتاج الاستبداد.

السؤال ليس من خطف من؟ هل نجح الفلسطيني الذي خطفه الاحتلال في خطف المستوطنين الثلاثة؟ أم أن الاحتلال نجح في تحويل الخطف الى منصة جديدة للترهيب والتنكيل والقمع؟

سؤال لا يملك أحد جوابا عليه، لكن هذه العملية تشير الى احتمال أن يكون الصمت الفلسطيني قادراً على اختراق ضجيج انحطاط الطوائف في المشرق العربي التي ترفع رايات القتل والابادة، عبر تذكير فاقدي الذاكرة هؤلاء، بأنهم ينحرون العرب وينتحرون، متناسين أن المسألة تقع في مكان آخر.

ربما علينا أن نكتشف العلاقة بين إنتحار المشرق العربي وبين هذا الشكل من الصمت الفلسطيني. فالعراق بعد التجريف الاستبدادي والإحتلال الأمريكي، يدخل مع سوريا التي دمرهاالاستبداد في مجهول الحروب الطويلة التي تقود المشرق الى رماده.

بلاغة الصمت لا تحجب أسئلته، بل تطرح على اللغة العربية تحدي العودة الى الكلام، واستعادة المعنى. وهو تحدٍ أكثر عمقا وإلحاحاً من التحدي الذي طُرح منذ مئة سنة، حين سقطت الدولة العثمانية وسقط بديلها العربي في أيدي القوى الاستعمارية.

 

المصدر: القدس العربي 

التعليقات
• التعليقات غير مفعلة.