فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تعقد سلسلة من الأنشطة والفعاليات التربوية الهادفة حتى الحمام والقطط تجد رزقها في فجر الأقصى ماذا سيحصل للأرض في حال وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان؟ هكذا يُعامل حراس الأقصى.. قصص اشتباك "الرجبي" مع الاحتلال منيب رشيد المصري يوقف 25 مليون دولار لصالح العمل التنموي في فلسطين أكاديمية القدس للإبداع الشبابي تتوج الأعمال الابداعية لطلبتها في المرحلة الأولى شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميم في البلدة القديمة بمدينة القدس العليا الاسرائيلية تعطي صلاحيات باحتجاز جثامين الشهداء فلسطينيون أمام السفارة الكندية.. يطالبون بفتح ابواب الهجرة تحريض إسرائيلي على "مدارس الإيمان" المقدسية الاحتلال يعتقل 7 مواطنين تحذيرات من تفاقم الحالة الصحية للأسرى المضربين غنام وخلوف وقعدان وفاة أصغر أبناء الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السلطة تقدم تقريراً عن الانتهاكات الاسرائيلية للامم المتحدة

"الحياة" تدب مجددا بقصر خليفة أموي بأريحا

بتاريخ الثلاثاء 17/2/2015

هنا القدس | يمكنك أن تعيش، الآن، الحياة في العصر الأموي بتفاصيلها الفخمة داخل قصر الخليفة هشام بن عد الملك في مدينة أريحا الذي أعاد عشرة فنانون فلسطينيون الحياة إلى أركانه من خلال الفن.

وتعددت الأعمال الفنية ما بين الرسم والنحت واستخدام المؤثرات الصوتية في ساحات القصر، التي لا تزال أجزاء كبيرة منها ماثلة للعيان.

وقال الفنان التشكيلي الفلسطيني، خالد الحوراني، أحد المشاركين في إنجاز هذا العمل لوكالة "رويترز" خلال وجوده في المعرض الذي افتتح مساء الأحد: "القيام بعرض أعمال فنية في هذا المكان التاريخي تحد كبير جدا للفنانين".

وتشير نشرة حول القصر إلى أنه شيد في الفترة ما بين 743-744ميلادية، وكان عبارة عن قصر شتوي للراحة والاستجمام على أطراف بادية الشام، وقد دمر هذا القصر في زلزال عنيف ضرب المنطقة عام 749 ميلادية.

ويضم الموقع الأثري الذي يتميز بلوحات الفسيفساء في أرضيته "القصر والحمام الكبير والمسجد وحوض الماء المزخرف ويحيط به سور خارجي غير مكتمل".

وأوضح الحوراني أن صعوبة إقامة معرض فني في هذا المكان تنطوي على عدم إحداث أي تغيير فيه أو إضافة أي شيء يمكن أن يؤثر على جمالياته أو يتعارض معها لذلك حاولت الأعمال الفنية بث الحياة فيه.

واختارت الفنانة الفلسطينية عواطف رومية المشاركة بعمل فني يعيد الحياة إلى نافورة المياه وصوت دبيب أرجل الداخلين إلى القصر.

وقالت عواطف لوكالة "رويترز" خلال وقوفها إلى جانب عملها الفني "عملت على الاستماع إلى صوت نافورات المياه القديمة، وقمت بتسجيل صوتها وقمت بوضع التسجيل بطريقة مخفية إلى جانب النافورة بحيث كلما مر شخص من جانب النافورة اشتغل التسجيل".

وأضافت: "قمت كذلك بتسجيل أصوات الأرجل وهي تسير على الأرض ووضعتها على مدخل القصر".

ويأمل القائمون على المشروع، الذي موله الاتحاد الأوروبي، من خلال التعاون بين شبكة الاتحاد للمراكز الثقافية ووزارة السياحة والآثار الفلسطينية أن يساهم في تعزيز حركة السياحة للمكان.

التعليقات